مهارات مونتسوري للأطفال وكيفية تعليمها وتقديمها

- -

تعرف مهارات مونتسوري أو طريقة منتسوري كما يطلق عليها البعض بأنها هي عبارة عن إحدى الطرق الخاصة بالتعليم التفاعلي الحديث للأطفال ، و ذلك يرجع إلى اعتمادها على تشجيع المدرسين على تعليم الأطفال بطرقاً مختلفة في الفصول الدراسية مما يقوي ، و بشكل جيد العلاقة فيما بين المعلم ، و الطالب ، و ذلك كبديلا للتركيز على طريقة التعليم الأكاديمي التقليدي.

إذ تقوم طريقة منتسوري في الأساس على ضرورة توفير بيئة مواتية أو مناسبة لعملية التعليم التفاعلي ، و في الغالب يجرى تطبيق طريقة مونتسوري في مرحلة ما قبل المدرسة ، و ذلك راجعاً إلى تركيزها الرئيسي على تنمية مهارات الطفل في وقت مبكر .

ما هي مهارات مونتسوري ، و رؤيتها للطفل :- تم في الأساسي إنشاء طريقة مونتسوري في وقت مبكر من القرن العشرين ، و ذلك كان من قبل ماريا منسوري ، وهي معلمة إيطالية الجنسية قد رأت ضرورة القيام بعملية التوجيه الداخلي للطفل ، و تحقيق التطوير الذاتي له من خلال ذلك ، و تعتمد الطريقة على عمل المعلم كمرشداً داخل الفصول الدراسية من أجل إزالة العقبات أمام الطفل ، و تسهيل العملية الدراسية عليهم عن طريق تقديمها إليهم من خلال استخدام اللعب التعليمية المحببة إليهم .

ووفقاً لما ذكرته منتسوري فإن كل طفل يتطور في خلال مجموعة من المراحل ، و كل مرحلة يمر بها هي مرحلة فريدة من نوعها ، و من ثم تتطلب استراتيجية تعليمية مختلفة عن الأخرى إذ تعد المرحلة الأولى ، و التي تقع ما بين عمر الولادة ، و عمر الستة سنوات الأولى من إحدى المراحل الشديدة الأهمية لاكتساب الأطفال لكل من اللغة ، و اكتشاف العالم لأول مرة.

حيث يبدأ الطفل في التفريق بين ذاته ، و بين الآخرين أما بالنسبة للمرحلة الثانية فهي تبدأ من سن ستة سنوات ، و حتى أثنى عشر سنة حيث يبدأ الطفل فيها في تطوير قدرته على التفكير المستقل ، و التفكير المجرد ، و تتميز ههذ المرحلة بالرغبة لدى الطفل في التفاعل الاجتماعي علاوة على التفاعل العاطفي مع الآخرين أما المرحلة الأخيرة فتكون مرحلة المراهقة .

و كبديلاً عن التعليم بالمحاضرات أو الدروس للأطفال فسوف يصبح المعلم هو المجه للأطفال إذ تحتوي الفصول الدراسية على العديد من الألعاب التعليمية اللازمة لتنفيذ مهارات مونتسوري ، و اليت تهدف إلى السماح للطفل بالتعلم ، و لكن عن طريق اللعب .

كيفية تقديم طريقة مونتسوري للأطفال :- أصبحت طريقة مونتسوري تحظى بشعبية كبيرة فيما حول العالم ، و ذلك يرجع إلى كونها مناسبة للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة ، و يوجد عدداً من المبادئ الرئيسية التي تساعد بوتيرة جيدة كلاً من المدرب أو ولي الأمر في تقديمه مهارات مونتسوري للطفل ، و هي :-
1- احترام الطفل :- يعد احترام عقلية الطفل من أهم الأمور التي تعتمد عليها طريقة مونتسوري إذ يجب احترام الطفل ، و عدم اجباره على اتخاذ أمر معين بدون مراعاة لاحتياجاته فاحترام عقل الطفل يجعله حسن التصرف مع مرور الوقت ، و تصبح لديه غريزة في التعلم .

2- مراعاة الفترات الحساسة لدى الأطفال :- تعتقد طريقة مونتسوري أن الأطفال لديهم فترات حساسة يكونون فيها أكثر عرضة لسلوكيات معينة ، و لذلك فإنه يجب استثمار هذه الفترات في تعليمهم مهارات محددة بطريقة أسهل .

3- تجهيز البيئة :- يجب ان يتوافر عند القيام بتقديم طريقة مونتسوري للأطفال وجود مكاناً مناسباً أي تلك البيئة الجاهزة بالمواد التعليمية ، و الخبرات المتاحة .

دور المعلم في تقديم طريقة مونتسوري :- يجب على المعلم بطريقة ومهارات مونتسوري أن يقوم بتوجيه الطفل بدون إشعاره بوجوده كثيراً إذ يتدخل فقط في تلك اللحظة التي يكون فيها الطفل محتاجاً لمساعدته هذا إلى جانب عدداً من الأمور الضرورية التي يتوجب على المعلم مراعاتها ، و هي :-
1- العمل على تشجيع الطفل على التعلم .

2- مراقبة الأطفال ، و ذلك من أجل إعدادهم بشكل جيد .

3- توفير المواد التعليمية اللازمة للأطفال في شكل منظم مع توفير المواد التعليمية اللازمة للقيام بالتجارب المناسبة لكل الأطفال .

4- التأكد من قيام الطفل بكل الأنشطة الحسية الضرورية له في المرحلة المبكرة (قبل المدرسة) ، و لذك يكون من خلال إتباع الأنشطة العملية الخاصة بكل من العناية الذاتية ، و السيطرة على الحركة مما يساعد الطفل في زيادة نسبة تركيزه ، و تعلمه مع مراعاة المعلم للقيام بعدة أنشطة تستهدف صقل حواس الطفل من أجل إعداده لمرحة التعليم الأكاديمي فيما بعد .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sahar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *