” الشواك الأسود ” أعراضه و أسبابه و طرق علاجه

كتابة: دعــاء آخر تحديث: 14 سبتمبر 2017 , 21:54

الشواك الأسود هو عبارة عن مرض يصيب الجلد و يؤدي إلى تغيير لونه الأصلي ليصبح بلون قاتم مائل للأسود ، كما يظهر عليه بعض الثنيات و التجاعيد ، كذلك يُمكن أن تزيد سماكة الجلد المصاب و تصبح رائحته كريهة ، و غالباً ما يصيب الشواك الأسود مناطق معينة من الجسم و هي الإبطين و الرقبة و أعلى الفخذ ، و من الممكن أن يصاب بهذا المرض الأطفال أو كبار السن ، كما أنه ينتشر لدى الهنود الحمر و اللاتينيين و السود .

أعراض الإصابة بالشواك الأسود :
تظهر أعراض الشواك الأسود على هيئة تغيرات في الجلد و التي من خلالها يتم التعرف على المرض ، حيث تظهر بقع على الجلد قاتمة و رمادية أو سوداء اللون ، كما أنها تكون سميكة و ذات ملمس خشن ، و غالباً ما تظهر هذه البقع على الرقبة أو الإبط أو أعلى الفخذ ، و أحياناً قد تكون فوق مفاصل أصابع اليد و القدمين ، و الشفتين و الكفين و أصابع القدمين .

تستمر هذه البقع في النمو شيئاً فشيئاً و تبدأ في الانتشار بسرعة كبيرة ، و هناك بعض الحالات النادرة التي قد تصل فيها هذه البقع إلى الفم و اللسان و الحلق و الأنف و كذلك الحنجرة ، كما يظهر على الشخص بعض الزوائد الدقيقة اللحمية التي تكون متدلية من هذه البقع ، و يطلق عليها اسم ” الورم الحليمي ” و يكون شكلها شبيهاً بالأصابع .

أسباب الإصابة بالشواك الأسود :
غالباً ما يكون السواد الأسود عبارة عن إشارة لوجود مشكلة ما في الجسم ، حيث تتسبب هذه المشكلة في ظهور هذا المرض ، و من المشكلات أو الأسباب الرئيسية للشواك الأسود هي :

– الوزن الزائد :
يتسبب الوزن الزائد في مقاومة الأنسولين بمعنى أن الجسم لا يستطيع أن يحصل على الاستفادة المناسبة من الانسولين ، و يؤدي هذا الأمر إلى زيادة نسبته في الدم ، مما يؤثر بالسلب على خلايا الجلد ، بالإضافة إلى أن مقاومة الأنسولين تتسبب في الإصابة بمرض السكري ، لذلك يُعتبر الشواك الأسود أحد علامات الإصابة بالسكري .

– المشاكل الهرمونية :
هناك بعض الاضطرابات الهرمونية التي تكون مصاحبة للشواك الأسود و التي تتسبب في حدوثة مثل : متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ، متلازمة كوشنغ أو فرط نشاط قشر الكظر ، قصور الغدة الدرقية ، ضخامة النهايات أو ما يسمى بالعرطلة .

– الأدوية و العقاقير :
هناك بعض الأدوية و العقاقير التي قد تؤدي إلى الإصابة بالشواك الأسود مثل : الأنسولين و الستيرويدات القشرية ، و الأدوية التي تعالج الهرمونات مثل : أقراص منع الحمل .

– الوراثة :
هناك بعض الحالات النادرة للإصابة بهذا المرض التي تكون الوراثة سبباً في حدوثها ، و ذلك من خلال وراثة جين خاطئ من أحد الوالدين و يطلق على المرض في هذه الحالة إسم الشواك الأسود الوراثي الحميد أو العائلي .

– السرطان :
عند ظهور بقع ذات لون قاتم على الجلد ثم ملاحظة انتشارها بشكل سريع و مفاجئ ، فإن ذلك قد يكون إشاره لإصابة الشخص بالسرطان و عادةً ما يكون سرطان المعدة ، و في هذه الحالة يسمى المرض بالشواك الأسود الخبيث ، و غالباً ما يصاب بها كبار السن و يشعر المصاب بالحكة و التهيج في جلده .

طرق علاج الشواك الأسود :
تتم معالجة الشواك الأسود من خلال علاج مسببات ذلك المرض ، و يساعد العلاج في شفاء الحالة أو تحسين شكل الجلد بشكل كبير ، و يشتمل العلاج على الحلول الآتية :

– يجب أن يتم اتباع نظام غذائي يساعد على تقليل الوزن الزائد .
– تناول أدوية تعمل على تنظيم نسبة الأنسولين في الدم .
– معالجة المشكلات الهرمونية مثل قصور الغدة الدرقية من خلال الادوية .
– تجنب تناول الأدوية التي تتسبب في ظهور أعراض المرض .
– اللجوء إلى الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الاشعاعي لمعالجة السرطان .
– تناول بعض الأقراص التي تساعد على اكساب الجلد مظهراً أفضل .
– يُمكن الاستعانة بالليزر كعلاج موضعي للشواك الأسود .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: