Thursday, Sep. 20, 2018

  • تابعنا

تقرير شامل عن بحيرة ساوة

- -

تصنف بحيرة ساوة على أنها من أغرب البحيرات في العالم، وكلمة ساوة تعني العجوز، كما يقال أن لفظ ساوة مأخوذ من الكلمة الآرامية سورث، ولا تحظى البحيرة في الوقت الحاضر بما تستحقه من زيارات، رغم أنها تعد من أقدم البحيرات المذكور في كتب التاريخ .

الموقع الجغرافي والمساحة لبحيرة ساوة
بحيرة ساوة موجودة في العراق، جنوب غرب مدينة السماوة بمحافظة المثنى، تلك المحافظة تبعد عن بغداد 282 كيلو متر، توجد البحيرة على شكل كمثرى بمساحة 12.5 كيلو متر مربع، و70 % من مساحتها يصل عمقها إلى حوالي 5 إلى 5.5 متر، أما المساحة الباقية فلم يتم التعرف على عمقها حتى الآن، ويبلغ طولها حوالي 4 كيلو متر، وعرضها 2 كيلو متر .

وموقع البحيرة غريب في حد ذاته، حيث أنها تقع في صحراء السماوة، ويحيط بها صخور ذات ترسبات كلسية، ولا يوجد أي مجرى يعمل على تغذيتها بالماء، وإنما تحصل عليه من المياه الجوفية من جدرانها، ترتفع البحيرة عن سطح الأرض من حولها بمسافة 5 متر، لذا لا تستطيع رؤيتها إلا إذا اقتربت منها، وهي تبعد عن نهر الفرات مسافة 10 كيلو متر، وترتفع عن مستوى سطحه مسافة 11 متر .

صفات بحيرة ساوة
1- تشكلت البحيرة قبل عشرة آلاف سنة، في عصر الهولوسين، وهو ثاني وآخر حقبة في العصر الرباعي، وهو يمثل الفترة الأخيرة من الزمن الجيولوجي، والممتد حتى الآن، ورغم أننا نعيش الآن في فترة دفء إلا أنه من المتوقع أن يعود الجليد مرة أخرى بعد عدة آلاف من السنين .

2- تتميز بحيرة ساوة بأن مستوى مياهها يبقى ثابت دائما، رغم أن وجودها في هذه الصحراء الممتدة بين المملكة  والعراق، في مناخ شديد الحرارة والذي يجعلها تتبخر، إلا أن نسبة مياهها ثابتة، وهذه المياه عندما تترك البحيرة خارجا تتحول إلى أحجار كلسية .

3- وقد أخذ العلماء بعضا من مياه بحيرة ساوة لتحليلها مخبريا، وتفاجئوا بالتشابه الكبير بين مياه البحيرة ومياه بحر قزوين، رغم أنها تبعد عنه آلاف من الكيلومترات، وهي ليست على نفس مستوى ارتفاعه، وحينما أخذ العلماء عينة الماء وقاموا بتحليلها معمليا، وجدوا أن كثافة ماء البحيرة يفوق بكثير كثافة مياه الخليج العربي والبحار كلها، كما وجدوا أن نسبة الملوحة فيها بلغت 1600 جزء في المليون، وهو رقم مستحيل أن يوجد في البحيرات، وعجزوا عن معرفة أي تفسير لهذا .

4- درجة الحرارة في منطقة بحيرة ساوة تتراوح بين 27 إلى 44 درجة مئوية، مما يجعلها منطقة جافة، وقد وصلت أعلى درجة تبخر وصلت إليها هي لمسافة 506 متر، وأقل درجة وصلت إليها هي لمسافة 89 مترا فقط .

5- تتميز مياه ساوة بأنها غنية بالكبريت والكالسيوم، لذا فإنها تستخدم في العلاج والاستشفاء من كثير من الأمراض الجلدية .

6- يحيط بالبحيرة عدد كبير من الكهوف، والتي لم يكتشف العلماء حقيقتها وأسرارها إلى الآن، ولكن هناك دلائل تشير إلى أن هذه الكهوف سكنت قديما، ولكن ما تزال هذه النتائج غامضة إلى حد ما .

الحياة البرية والنباتية في بحيرة ساوة
يعبش في بحيرة ساوة نوع واحد من الأسماك فقط لا يتعدى طوله 10 سنتيمتر، وهي أسماك عمياء وشفافة تسمى ( Arabian toothcarp ) وهي من فصيلة الأفانيوس، ويمكنك أن ترى الهيكل العظمي لهذه السمكة، ونسبة الشحوم بها عالية جدا، لذا فإن صيدها وطبخها لن يكون سهلا وممكنا لأنها ستذوب على النار بالكامل، ولا يعيش أي أسماك أخرى في البحيرة وهذا بسبب الملوحة العالية فيها، والتي تجعلها أقرب لمياه المحيطات عنه من مياه الأنهار والبحيرات .

كما أن في قاع البحيرة يعيش نوع من الحلزون يسمى Pomatiopsis وهو حلزون يعيش في المياه المالحة، ولا يوجد أي نباتات حول البحيرة أو داخلها، بسبب ملوحتها العالية، الغير صالحة لحياة النباتات، أما بالنسبة للطيور المائية فيوجد عدة طيور يقدر أنواعها بحوالي 25 نوع، أشهرها : الغطاس الصغير، الهدد العراقي، البط، الغر أوراسي الذي ينتمي إلى الطيور المرعة، الخناق الرمادي .

ولكون البحيرة ممتدة في الصحراء نجد أنه تحيط بها بعض الحيوانات مثل : الثعالب، الضباع، وغرير العسل وهو من جنس الغرير من فصيلة ابن عرس، واسمه الشعبي المشهور به هو جربوع الخوال أو الضرنبول، وهو لا يوجد في العراق فقط، بل يوجد أيضا في المملكة العربية السعودية، وفي عمان، وإيران، ودول جنوب غرب آسيا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *