” تمثال زيوس ” أشهر عجائب الدنيا السبع القديمة

كتابة: دعــاء آخر تحديث: 10 أكتوبر 2018 , 11:56

يقع تمثال زيوس في اولمبيا باليونان ، و يعتبر واحداً من أشهر عجائب الدنيا السبع القديمة و الذي قام بنحته الفنان فيدياس و كان ذلك خلال عام 435 قبل الميلاد ، و قد أشتهر هذا التمثال بإسم الإله زيوس حيث كان يمثل قديماً ملك جميع الالهة اليونانية في معتقداتهم .

معلومات عن تمثال زيوس :
يمثل تمثال زيوس رجلاً ضخم البدنية يجلس على عرش كبير ، و قد تم بناء معرض مخصص لهذا التمثال الفخم حيث يقع في حرم اولمبيا الموجود في شبه جزيرة بيلوبونيز اليونانية ، و يبلغ ارتفاع التمثال 40 قدم و قد تم تصنيعه من العاج و طلائه بطبقة من الذهب .

أما العرش فقد تم نحته باستخدام خشب الارز مع تطعيمه بالعاج و خشب الابنوس ، و مجموعة من الاحجار الكريمة و الذهب أيضاً ، و تحتوي اليد اليمنى لتمثال زيوس على تمثال آخر صغير الحجم ، و يمثل هذا التمثال إله النصر عند اليونان ، أما اليد اليسري فيوجد بها صولجان و الذي يتخذ شكل النسر .

نبذة عن حرم اولمبيا :
يوجد حرم أولمبيا في بلدة إليس و هي مدينة ليس بها عدد كبير من السكان ، و يكثر بها الكهنة حيث يقومون بالاعتناء بالمعبد ، و قد كانت أولمبيا مكاناً لاختباء العديد من الفصائل المتحاربة اليونانية فقد كانوا يلجئون إليها للحماية ، كذلك عُرفت بأنها مكاناً للعبادة ، بالإضافة إلى إقامة الألعاب الأولمبية القديمة على أرضها .

تم عقد أولى الدورات للالعاب الاوليمبية القديمة على أرض أولمبيا في عام 776 قبل الميلاد ، و الذي تم اعتباره أحد أهم الاحداث القائمة في تاريخ الدولة الاغريقية ، و قد صارت ذات شعبية كبيرة خلال القرنين السادس و الخامس قبل الميلاد ، كما اكتسبت أهمية دينية كبيرة ، و لها طقوس معينة يتم عملها تكريماً لزيوس حيث يقال أنه كان رئيساً لهذه المباريات .

عام 600 قبل الميلاد تم تشييد معبد مخصص لكل من هيرا و زيوس ، و قد كانت هيرا أحدى ألهة الزواج و التي كانت متزوجة من الأله زيوس ، و قد جاءت فكرة الشعلة الاوليمبية التي تم ابتكارها خلال العصور القديمة من خلال تمثال زيوس و هيرا ، و مع حلول عام 470 قبل الميلاد بدأ اليونانيون العمل لبناء تمثال زيوس الذي نال شهرة كبيرة فيما بعد .

معلومات عن معبد زيوس الجديد :
يرجع تاريخ بناء معبد زيوس الجديد إلى عامي 470 و 456 قبل الميلاد ، و قد أحتوى المعبد على تمثال زيوس الضخم الذي تم وضعه به عام 435 قبل الميلاد ، و لكن مع حلول القرن الخامس قبل الميلاد تم تدمير المتحف بسبب حدوث زلزال مدمر ، و تم إعادة بناءه بواسطة الحجر الجيري المغطى بالجص ، و عندما كسب اهل اليس الحرب تم تجديد معبد زيوس .

كان التجديد يتضمن تزيين السطح الخارجي للمعبد و إضافة العديد من المشاهد المأخوذة من الاساطير اليونانية ، حيث أصبح المعبد يذخر بتلك المشاهد الجميلة الموجود على الجانب الشرقي من المعبد و الذي يحكي معارك مشهورة و قصة بيلوبس ، و يتميز المعبد ببساطته و تركيزه على تمثال الإله زيوس بضخامته و فخامته .

مصير تمثال زيوس و النحات فيدياس :
فيدياس هو النحات الذي قام بتصميم تمثال زيوس ، و عندما انتهى من نحت تلك التحفة الفنية الرائعة ، تم وضعه في السجن مع صديقه ، و لم  يتضح ما إذا كانت التهم الموجهة إليه صحيحة أم أنه قد تم تلفيقها، و لكن على كل حال فقد قضى فترة في السجن و توفي به قبل أن تبدأ محاكمته .

ظل تمثال زيوس صامداً لفترة طويلة من الزمن و قد لقى اعتناء شديد من قبل اليونانيين ، و كان يشرف على الالعاب الاوليمبية ، و لكن مع حلول عام 393 ميلادياً أصدر الامبراطور ثيودوسيوس أمراً بحظر الالعاب الاوليمبية ، و في أوائل القرن الخامس الميلادي أمر بتحطيم تمثال زيوس و حرقه ، و مع حدوث الزلازال تم طمس باقي آثاره للابد .

كشفت الحفريات الموجودة في اولمبيا عن قاعدة معبد زيوس ، و تم البحث عن بواقي هذا التمثال لإعادة تركيبه مرة أخرى ، و قد اختلفوا في ظروف تدمير تمثال زيوس ، فالبعض رجح أن ذلك حدث نتيجة إصابته بنيزك ، و البعض الأخر رأوا أنه اندثر مع المعبد خلال القرن الخامس قبل الميلاد ، أما الرأي الاخير يرجح أنه قد تحطم بعد حرقه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: