وصف رسول الله صلى الله عليه و سلم

كتابة: rovy آخر تحديث: 13 ديسمبر 2019 , 15:23

تشتاق أنفسنا لحبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم ، و كيف كان شكله ، و كيف كان خلقه و طبعه ، ذكر الكثير من الصحابة الأجلاء ، جمال مظهره ، و طيب رائحته ، و روعة أخلاقه ، حتى أن نفوسنا باتت تهفوا إليه و لرؤياه ، فما هي صورة خاتم النبيين ، و أكرم الأكرمين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .

وصف سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم

صفات جسم النبي

– رودت الكثير من الرويات عن وصف جسمه ، فقد قالوا عنه أنه كان فخم البنية ، و من رآه دون أن يعرفه شعر بهيبته ، احتسب لها ، و من تقرب منه و عرفه ، أحبه و شعر برحمته .

– و قد قيل عنه أنه مربوع البنيان ، ليس بالطويل ، ولا بالقصير ، و لكن هناك روايات قالت أنه كان أقرب للطول ، حتى أنه لم يجلس في مجلس إلا كان كتفيه أعلى من كافة الحاضرين ، و قد كان يظهر بجسد متماسك قوي ، قيل أن النور يشع من جسده .

صفات بشرة النبي

– قيل عن لون بشرته أنه أزهر اللون ، و هذا يعني أنه ليس شديد البياض أبهق اللون ، و لا أدهم شديد السمرة ، بل أنه بين ذلك و ذاك .

– أما عن رأسه ، فقد كانت ضخمة الحجم ، و كانت هامته تميزها العظمة ، أما عن شعر النبي ، فقد كان يمتاز بشدة السمرة ، و لم يكن شعره مجعد أو أملس بل كان بينهما ، فقد كانت تميزه الثنيات الخفيفة ، أما عن طوله ، فقد قيل أنه كان حين يرسله ، يصل للمنطقة فيما بين منتصف أذنيه ، و بين عاتقيه ، و لم يحلق شعره سيدنا رسول الله إلا في عام الحديبية و في عام حجة الوداع ، و قد اعتاد على أن يفرقه من منتصف رأسه ، أما عن ابيضاض شعره ، فقد قيل أنه حين توفي لم يتعدى عدد الشعر الأشيب في رأسه العشرين شعرة .

– أما عن استدارة وجهه ، فقد تميز وجهه بالاستدارة و سهولة الوجنتين و الاستنارة التي تطل منه .
– و قد كان واسع الجبين ذو حاجبين قويين ، متصلين من النصف بشعيرات بسيطة .
– أما عن جمال عيناه ، فقد تميزت بشدة السواد ، و حمرة البياض ، و هي من علامات النبوة ، كما أن عيناه تميزت باتساعها ، و كثافة أهدابها ، حتى أن من يراه يظن أنه أكحل من كثافة رموشه .

– و قد تميزت أنفه بالارتفاع و الاستقامة ، و كان فمه واسع ، حسن الشفاه ، و تميزت شفتاه باللطف ، و أسنانه بالفلق ، و قيل أن النور يخرج من بين ثناياه .

– و قد تحدث الكثيرين عن جمال لحيته ، و كثرة إنبات الشعر بها ، و قيل أن المواضع التي لم ينبت الشعر بها ، كانت ناصعة البياض .

معالم في جسد  سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

– تميزت عنق سيدنا محمد بأنها مثل الفضة صافية دمية .

– أما عن إبطاه فقد كانا ناصعي البياض ، و هذا البياض الشاهق في تلك المنطقة ، أحد علامات النبوة .

– و قد كان عريض المنكبين ، كيثف الشعر ، عالي الصدر ، متساوي من منطقة البطن و الصدر ، و تميز بضخامة المفاصل .

– و قد كان فيما بين كتفيه علامة النبوة ، التي عرفت بشكلها الذي يشبه بيضة اليمامة أو الهلال ، و لونها الأحمر و الشعيرات المتجمعة بها .

– و كانت زراعيه طويلتين كثيفتا الشعر ، و قد تميزت راحته بالرحب ، و كذلك قدماه ، و قد ذكر أنهما تميزا بغلظة الأصابع و لكن أصابعه كانت طويلة غير منعقدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: