طرق نجاح تسويق المشاريع الصغيرة

هناك بعض النقاط التي يجب على كل صاحب مشروع أن ينتبه إليها جيدا لتساعده على نجاح مشروعه وتحقيق هدفه في توصيل اسمه أو اسم منتجه أيا كان سلعة أو خدمة أو خبرة ما للجمهور ومن تلك النقاط :

1- أهداف صاحب المشروع : يجب أن يعلم صاحب المشروع بداية ماذا يريد تحديدا وما هدفه من هذا المشروع، وعلى أساس ذلك يبدأ في وضع استراتيجية وطريقة وكيفية عمله.. حتى لا يهدر وقته وماله ومجهوده هباء.

فقد يكون صاحب المشروع ذلك قد لجأ إليه لرغبته في بدء مشروع خاص به بعيدا عن تحكمات المدراء، أو يكون هدفه في ذلك أن يحقق الكثير من الربح المادي الذي لم يجده في عمله القديم، أو أن هنالك من يرغب فقط في بدء مشروع إضافي يسانده ماديا إلى جانب عمله الأساسي.

بالطبع تلك كلها أهداف قد يراها البعض غير فارقة في مجرى المشروع، لكنه بالفعل فارقة جدا ويتحدد على أساسها الكثير من الخطوات والقرارات اللاحقة.

2- نصائح للاستعداد للمشروعات الجديدة : تلك النقطة هامة للغاية لأن استعداد صاحب المشروع للبدء والتوغل فيه قد يتفق أو يختلف مع توقعات العملاء ومتطلباتهم ومدى احتياجاتهم، ويجب على صاحب المشروع أن يعلم جيدا أنه كمبتدئ ولديه مشروع صغير يملك العديد من المزايا التي قد لا تمتلكها شركات كبرى.

فعلى سبيل المثال نجد المشروعات الصغيرة سهلة الترويج وتحقيق ثقة العملاء بها بشكل أسهل؛ إذ أنها متواجدة بالفعل وسط عموم الناس بشكل طبيعي على أرض الواقع ولا تحتاج لعناء الدعاية والإعلان، على عكس الشركات الضخمة التي قد لا يربطها بالمواطن سوى إعلان أو مندوب توزيع لا يعرفه العميل أو يثق فيه جيدا، كما يعرف صاحب المشروع ويضع ثقته به كشخص منه تستشعر كافة متطلباته واحتياجاته ويعلم ما يرضيه ويتفق مع عاداته وتقاليده وكذلك ما ينفره ويختلف مع اهتماماته.

3- تعريف جمهور المستهلكين : تلك النقطة غاية في الأهمية ويجب على كل صاحب مشروع أن يدركها جيدا ويحدد من هو الجمهور الذي يود الوصول إليه حتى بحقق هدفه في أسرع وقت ممكن، وهنا يجب ألا يهتم صاحب المشروع بالأفكار المغلوطة التي تتحدث حول ضرورة الوصول لأكبر عدد من الناس حتى تبيع وتنتشر أكثر، لكن الصحيح أنه يجب معرفة جمهورك وعملائك وراغبي شراء منتجك وتحاول الوصول إليهم بشكل مباشر لتوفر الكثير من الوقت والجهد.

4- تعريف الرسالة التسويقية: الرسالة التسويقية تعني تلك الكلمات التي ستوجهها للجمهور وتطلب منهم شراء منتجك بحيث تقنعهم به وبجودته.

وهنا يجب على صاحب المشروع أن يدرك جيدا  بأن مشروعه غير معلوم وأنه يحتاج لجهد كبير من أجل توصيل معلومات جادة وبشكل مختصر جذاب يحمل مضامين عن جودة ومزايا الخدمة وسلبيات عدم اقتنائها وما إلى ذلك من كلمات دالة ومعبرة عن منتجك.

5- نصائح للوصول إلى جمهور المستهلكين : لكي يصل صاحب المشروع لجمهورك بالرسالة التسويقية التي انشأتها مسبقا، يجب عليه تحديد سبل إرسالها بالشكل الأمثل الذي يضمن تسلمها باهتمام من هؤلاء العملاء، فعلى سبيل المثال هناك عملاء تختلف ميولهم وفق المنطقة التي يقطنونها، فمنهم من يفضل التعامل بشكل مباشر وهو ما يحتاج لمقابلات ولقاءات فردية أو جمعية لإقناعهم، كذلك هناك من العملاء من يود أن يتم التعامل بشكل تقني راقي عبر البريد الالكتروني على سبيل المثال.

كذلك يجب الانتباه لاستخدام وسائل النشر الحديثة التي تضمن انتشار المنتج في محركات البحث بشكل كبير والوصول لأكبر قدر ممكن، وكذلك لضمان الوصول للجمهور الأنسب على مواقع السوشيال ميديا.

6- نصائح للمحافظة على جمهور المستهلكين : بعد أن ضمان نجاح تسويق المشروع  ووصوله لعموم الجماهير، تأتي الخطوة الأهم في أن يحافظ على هذا الجمهور وأن يضمن ألا يخسره ثانيا وأن يجعله عميلا ثابتا يسعى لمنتجه ويبحث عنه بنفسه، لا أن يبحث هو عنه كما في المرة الأولى.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *