Monday, Jun. 25, 2018

  • تابعنا

انجازات عمر بن الخطاب رضي الله عنه

سبتمبر 26, 2017 - -

إن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو أحد أعظم الصحابة وأحد الخلفاء الراشدين الذي استطاع أن يخلد أسمه في التاريخ بمجموعة كبيرة من الأعمال و الانجازات الفريدة ، و قد عُرف عمر بن الخطاب بإسم الفاروق ، كما وصفه الرسول صلى الله عليه و سلم بكونه شديد الذكاء كما أن الشيطان يرهبه و لا يستطيع أن يسلك الدرب الذي يسير به .

الصفات العامة لسيدنا عمر بن الخطاب :
– القوة : كان سيدنا عمر يتمتع بقوة شديدة يستطيع من خلالها بسط سيطرته على الناس و البلدان المختلفة ، فقد كان ذو هيبة شديدة تجعل الجميع يخافون منه .

– العدل : كان سيدنا عمر معروفاً بالعدل و كان ذلك سبب تسميته بالفاروق ، فكان يحرص على أن يحصل كل شخص على حقه مهما كان .

– الرحمة : بالرغم من شدة قوته إلا أنه كان رحيماً و يحب الخير ، و لم يكن قاسي القلب و كان يحب أن يخدم الناس كلما استطاع ذلك .

أبرز انجازات عمر بن الخطاب :
تولى سيدنا عمر بن الخطاب الخلافة بعد وفاة أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، و ذلك بعد إجماع المسلمين على اختياره ، و قد تمكن من تحقيق العديد من الانجازات التي أفادت العالم الإسلامي كله من أبرزها :

إنشاء نظام الدواوين مثل ديوان الخراج  والرواتب  :
رأى سيدنا عمر بن الخطاب أن الأمة الإسلامية في حاجه لعمل نظام محدد يسهل من عملية جمع الاموال و توزيعها ، لذلك قام بإنشاء مجموعة من الدواوين ذات الاختصاصات المختلفة مثل : ديوان الجند الذي يختص برواتب الجنود ، و ديوان الخراج الذي يختص بأموال أصحاب الأراضي ، و ديوان العطاء الذي يختص بتوزيع الأموال على المحتاجين .

– تأسيس بيت مال المسلمين :
أهتم سيدنا عمر بن الخطاب بتأسيس مكان يكون مسؤول عن جمع جميع الأموال المستحقة من الأمة الإسلامية ، ثم القيام بتوزيعها في عدة جهات مختلفة بالدولة الاسلامية للاستفادة منها .

– وضع نظام للقضاء يوفر المزيد من العدالة  :
قام سيدنا عمر بن الخطاب بوضع نظام للقضاء الإسلامي ، فقد أدرك مدى أهمية أن يكون هناك قضاء محكوم بمجموعة من الشروط التي توفر العدل للمسلمين ، مما جعله يقوم بتعيين القضاة بشروط خاصة ، و منحهم رواتب كافية ، و منعهم من الانخراط بالتجارة حتى يكون تركيزهم في القضاء ، و قام بإنشاء عدة محاكم مختلفة .

–  الفتح الاسلامي لمصر والشام والعراق  :
قام سيدنا عمر بن الخطاب بالتوسع في فتوحاته الإسلامية و كان الغرض من ذلك هو نشر الدين الإسلامي بشكل أكبر ، و بالفعل نجح سيدنا عمر في فتح العديد من البلاد من بينها بلاد الشام و بلاد فارس و مصر ، كذلك دخل العراق و بيت المقدس .

– إنشاء المدن الجديدة مثل الكوفة والفسطاط  :
أهتم سيدنا عمر بن الخطاب بإنشاء المدن المختلفة و ذلك بعد أن نجح في فتح العديد من البلاد الإسلامية ، فقد عمل على تأسيس مدن جديدة و مكث على تنظيمها حيث تم بناء مدينتين في العراق و هم الكوفة و البصرة ، و كذلك مدينتين في مصر و هم الفسطاط و الجيزة .

– الاهتمام بالزراعة و تمهيد الطرق :
أولى سيدنا عمر بن الخطاب اهتماماً كبيراً بأمور الزراعة و استصلاح الأراضي ، كما أنه قام بإنشاء عدداً من السدود و القناطر ، و استطاع شق فروع عديدة للأنهار ، كذلك عمل على إصلاح و تمهيد الطرق المختلفة لكي يكون هناك سهولة في الاتصال بين المدن و القرى و البادية مما يهيئ لإنعاش الزراعة و الصناعة .

– جمع القرآن الكريم و الاهتمام بالعلم :
قام سيدنا عمر بن الخطاب بجمع القرآن الكريم بأمر من سيدنا أبو بكر الصديق ، و قد نجح في جمعه بطريقة علمية دقيقة ، ثم عمل على إرسال عدد من كبار الصحابة إلى عدة مناطق مختلفة لكي ينشر يقوموا بتعليم الدين الإسلامي في البلاد المختلفة التي تم فتحها .

– إنشاء التقويم الهجري :
كان لسيدنا عمر بن الخطاب الفضل في وضع التقويم الهجري ، و ذلك بعد أن قام بعقد مجلس الشوري مع الصحابة و مناقشتهم في مسألة تحديد تاريخ محدد و ذلك لتجنب حدوث أخطاء في العقود و المعاملات المختلفة ، و أشار سيدنا عمر بإنشاء التاريخ من موعد هجرة الرسول صلى الله عليه و سلم .

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *