تعرف على بنود القرار الاممي 2216 المتعلق باليمن

كتابة: عبير محمد آخر تحديث: 26 سبتمبر 2017 , 23:36

جاءت قرارات مجلس الأمن الدولي رادعة للأعمال الإرهابية للحوثيين في اليمن ، و هذا للعمل على القضاء على الإرهاب في مختلف أنحاء العالم ، و الحد من الأضرار الإقتصادية و النفسية التي يصنعها الإرهاب في المجتمعات ، و قد أكد مجلس الأمن الدولى على دعمه لقرارت و جهود مجلس التعاون الخليجي ، فجاء قرار 2216 الذي يمنع توريد الأسلحة للحوثيين ، يتكون المجلس من 15 عضو قام جميع أعضاء المجلس بالموافقة عليه و يبلغ عددهم 14 عضوا ؛ في حال أن روسيا قد إمتنعت عن التصويت ، و في هذا المقال سوف نعرض بنود هذا القرار .

بنود القرار رقم 2216 :
أولًا : جاء القرار لإلزام القوات الحوثية في اليمن بإتخاذ بعض الإجراءات بصورة عاجلة لتحقيق السلام في اليمن ، و أول ما طالب به المجلس هو أن تكف القوات الحوثية عن أعمال العنف في اليمن .

ثانيًا : قام المجلس بإلزام القوات الحوثية بسحت قواتها و ترك المناطق التي تم الإستيلاء عليها في أي وقت سابق ، و تشمل تلك المناطق مدينة صنعاء أيضًا .

ثالثًا : أقر المجلس أن على قوات الحوثيين ترك الأعمال التي تخص الحكومة اليمنية الشرعية و عدم التدخل في صلحيات الحكومة .

رابعًا : يتم إلزام القوات الحوثية بعدم توجيه أي تهديدات أو إستفزازات للدول المجاورة ، و أيضًا عدم الاستيلاء على صواريخ أرض – أرض ، أو الاستيلاء على أي مخازن للأسلحة تقع في الدول المجاورة أو على حدود الدولة نفسها .

خامسًا : ألزمت قرارت المجلس القوات الحوثية بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسين و الوزراء الذين تم سجنهم تعسفًا ، و الإفراج أيضًا عن أي شخص موجود بإقامة جبرية .

سادسًا : كما جاءت القرارات لمنع استغلال الأطفال بأي صورة أو تحت أي ظرف ، فقام المجلس بإلزام القوات الحوثية بعدم تجنيد الأطفال للعمل مع القوات الحوثية .

سابعًا : و قد وضع المجلس قائمة لأسماء بعض الأشخاص المحظور التعامل معهم و هم صالح علي عبد الله صالح ، و أحمد علي عبدالله صالح ، و عبد الخالق الحوثي ، و عبد الله يحيى الحكيم ، و عبد الملك الحوثي ، و أكد المجلس في قراراته على ضرورة منع توريد الأسلحة لهؤلاء الأفراد أو أي شخص يتعامل معهم .

ثامنًا : دعا المجلس جميع الدول المشاركة به إلى ضرورة التكاتف لمواجهة الإرهاب و التصدي لتوريد الأسلحة بجميع أنواعها و عربات النقل العسكرية ، و قطع غيار الأسلحة و الأجهزة ، بالإضافة إلى حظر الدعم المالي و خدمات التدريب و خدمات الصيانة و المساعدة الفنية للقوات الحوثية أو أي جهة تتعامل معهم .

تاسعًا : قام المجلس بإلزام الدول المجاورة للقوات الحوثية بضرورة تفتيش عربات النقل و الشحنات التي تتجه لقوات الحوثيين و ذلك في حالة الإشتباه بها ، كما يعطي الحق للدول بمصادرة أي أسلحة يتم إيجادها متجهة للحوثيين .

عاشرًا : أكد المجلس على دعمه للحكومة اليمنية و وحدتها و استقلالها ، و قد دعا جميع الدول بالإلتزام بتلك البنود و العمل على التصدي للإرهاب ، و أوضح المجلس أنه على أتم استعداد أن يقوم بإصدار العديد من القوانين الأخرى التي تردع الإرهاب .

العقوبات المفروضة على قوات الحوثيين :
جاء قرار مجلس الأمن الدولي ليزيد من دائرة العقوبات المفروضة على قوات الحوثيين ، و قد جاء على رأس القائمة السوداء زعيم حركة ” أنصار الله ” عبد الملك الحوثي ، كما جاء معه أيضًا أحمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس السابق علي عبد الله صالح ، و قد إعتبرهم المجلس أحد المتورطين في أعمال العنف و الإرهاب في البلاد ، و تم تجميد أرصدتهم في البنوك و منعهم من السفر إلى خارج اليمن .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق