موقع منطقة رأس الحد بسلطنة عمان

كتابة sahar آخر تحديث: 06 مارس 2020 , 10:32

اول بقعة في الوطن العربي

عرف رأس الحد منذ القدم بأنه هو البقعة الأولى في الوطن العربي ، و التي تشهد شروق الشمس ، و بذلك فهي أول محطة عربية لها ، و جدير بالذكر أن رأس الحد عرف منذ الألف الثالثة فيما قبل الميلاد كموطناً للإنسان علاوة على استخدامه كملجأ للطائرات المشاركة في الحرب العالمية الثانية إذ لا تزال حتى يومنا هذا المعالم الخاصة بمدرج الطائرات موجودة فيه .

اين يقع رأس الحد 

:- تقع منطقة رأس الحد في الناحية الجغرافية ما يبعد عن ولاية صور ، و التابعة لمحافظة جنوب الشرقية بحوالي ستة ، و أربعين كيلو متراً ، و هي من المناطق الساحلية في سلطنة عمان، و تتميز تلك المنطقة بشواطئها الجميلة ، و النظيفة هذا علاوة على تضاريسها الرائعة المنظر ، و التي هي على شكل مجموعة من الحواف الصخرية ، و الرمال الناعمة بدرجة كبيرة.

أما بالنسبة لطقس المكان فهو طقساً معتدلاً في أغلب أوقات العام ، و لتلك الأسباب فإن منطقة رأس الحد تعد من إحدى أهم الأماكن الطبيعية بالسلطنة ، و التي تنفرد بجاذبية خاصة عن بقية الأماكن ، و كنتيجة لكل هذه الميزات أصبحت تلك المنطقة بمثابة المكان الأمثل للسائحين الباحثين عن الهدوء ، و السكينة وسط جمال الحياة الطبيعية إذ يشكل المكان منتجعاً سياحياً متكاملاً ، و طبيعياً .

محمية راس الحد للسلاحف

تقع هذه المحمية في المنطقة الشرقية ـ ولاية صور برأس الحد
وتبلغ مساحتها الكلية : 120كم2على طول الساحل الذي يبلغ طوله 42كم
تم الاعلان عنها كمحمية كان بتاريخ 23 / 4 / 1996م بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم 25 / 96
تمتد هذه المحمية لتشمل مساحة 120كم من الشواطئ والاراضي الساحلية وقاع البحر وخورين هما خور الحجر وخور جراما وياتي تخصيص هذه المنطقة تتويجا للجهود والاجراءات الهادفة الي حماية هذه الانواع النادرة من الكائنات البحرية التي تزخر بها البيئة العمانية حيث تعد السلاحف من أقدم هذه الانواع واكثرها ندرة وتعد شبه جزيرة رأس الحد الموطن الرئيسي لتعشيش السلاحف وأهم أنواع السلاحف الموجودة فيها هي السلاحف الخضراء . وفي كل سنة تعشعش حوالي 6000 ـ13000 سلحفاة في هذه المنطقة . وقد بلغ عدد السلاحف الخضراء حوالي 20 ألف سلحفاة في أكثر من 275 موقعا على إمتداد الشواطئ العمانية . وتعشعش السلاحف الخضراء على شريط ساحلي يبلغ طوله حوالي 42كم في المنطقة الممتدة من رأس الحد الى رأس الرويس .[1]

معلومات عن السلاحف الخضراء

  • معدل طول الدرع عند البلوغ : 85 ـ120 سم
  • معدل عرض الدرع عند البلوغ : 80 ـ100 سم
  • عمر البلوغ : 30ـ50 سنة
  • العمر الافتراضي : أكثر من 100 سنة
  • عدد البيض الذي تضعه الأنثى : 80 ـ110 بيضة في المرة الواحدة
  • فترة حضانة البيض :50 ـ60 يوم
  • الغذاء : الاعشاب والطحالب البحرية
  • الأعداد المتواجدة في السلطنة : بين 12 ألف الى 20 ألف سلحفاة

أهداف محمية رأس الحد

الحياة الطبيعية في منطقة رأس الحد

:- تحتوي منطقة رأس الحد في الأصل على أكبر محمية طبيعة للسلاحف ذات اللون الأخضر ، و التي قد تم الإعلان عنها في الفترة الزمنية الموافقة الثالث ، و العشرين من شهر نيسان لعام ألف ، و تسعمائة ، و ستة ، و تسعون للميلاد ، و ذلك يرجع إلى أن المنطقة تعد بمثابة البيئة الطبيعية المناسبة ، و المثالية لتعايش هذه النوعية من السلاحف ، و لتكاثرها .

و قد قدرت الأبحاث ، و الإحصائيات أنه يوجد بالمكان ما عدده من ستة الأف سلحفاة ، و ثلاثة عشر ألف سلحفاة وفدت في الأساس من السلطنة إما من خلال البحر الأحمر أو من الخليج العربي هذا بالإضافة إلى الشواطئ الشرقية لقارة أفريقيا كما تعد منطقة رأس الحد أيضاً من أهم المناطق التي تكثر فيها الطيور بالعلاوة إلى ضمها لأعداداً كبيرة من الأخوار المائية ، و التي تعتبر بمثابة المرتع الملائم لأغلب الحيوانات مثال كخور الحجر ، و خور جراما .

فندق رأس الحد

:- كان قد تم إقامة فندقاً ضخماً في منطقة رأس الحد ، و عرف باسم فندق شاطئ رأس الحد حيث يبتعد عن ولاية صور بمسافة قدرها ستين كيلو متراً تقريباً إلى الجهة الشرقية منها علاوة على كونه قريب بشكل كبير من رأس الجنز ، و يتكون الفندق من ما عدده 55 غرفة تطل كلها على البحر بشكلاً مباشراً .

و قد روعي في عملية تصميم الفندق أن يصمم على هيئة قريبة من شكل الأكواخ هذا بالإضافة إلى أن الخدمة الفندقية التي يتم تقديمها إلى السائحين بالفندق تعد من الدرجات العليا ، و على مدار الساعة ، و يزور الفندق في العادة كلاً من عشاق ممارسة رياضة الغوص ، و رياضة الصيد ، و ذلك يرجع إلى وجود العديد من أنواع الأسماك النادرة إلى جانب تواجد اللؤلؤ ، و ما إلى ذلك من أنواع الكنوز البحرية النادرة .

المشاريع المستقبلية في منطقة رأس الحد :- تعمل السلطنة على دعم العديد من المشاريع السياحية في منطقة رأس الحد ، و ذلك يرجع إلى أهمية هذا المكان في دعم الاقتصاد الوطني ، و لذلك فإنه سوف يكون مشروع المنتجع السياحي ، و المراد إقامته في هذه المنطقة من أحد أضخم المشروعات السياحية ، و أهمها على مستوى السلطنة علاوة على إقامة مطاراً بالمنطقة ، و الذي سيكون له دور إيجابي ، و فعال في تسهيل المواصلات لمنطقة رأس الحد كما سيتم بناء المكتبة العلمية بالمنطقة ، و التي ستكون متخصصة في الأساس في مجال الدراسات البيئية علاوة إلى المحال التجارية ، و التي سيتم فيها عرض المصنوعات اليدوية للحرفيين على مستوى السلطنة .

خريطة راس الحد

مصدر الخريطة . [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق