دليل زيادة الإيمان ونقصانه من القرآن والسنة

كتابة ايمان سامي آخر تحديث: 06 أكتوبر 2017 , 02:47

زيادة الإيمان ونقصانه من المسائل التي وقع فيها الجدال وانكرها البعض إلا أن أهل السنة والجماعة أقروها بل وعددوا أسباب الزيادة وأسباب النقصان واستدلوا عليهما من القرآن والسنة النبوية.

زيادة الإيمان ونقصانه :
يقول أهل العلم في هذه المسألة أن الإيمان عند أهل السنة والجماعة هو الإقرار بالقلب، والنطق باللسان، والعمل بالجوارح فهو يتضمن هذه الأمور الثلاثة إقرار بالقلب ونطق باللسان وعمل بالجوارح وإذا كان كذلك، فإنه سوف يزيد وينقص، وذلك لأن الإقرار بالقلب يتفاضل فليس الإقرار بالخبر كالإقرار بالمعاينة، وليس الإقرار بخبر الرجل كالإقرار بخبر الرجلين وهكذا.

ولهذا قال إبراهيم عليه السلام : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} [البقرة : 260]، فالإيمان يزيد من حيث الإقرار، إقرار القلب وطمأنينته وسكونه، والإنسان يجد ذلك من نفسه، فعندما يحضر مجلس ذكر فيه موعظة وذكر للجنة والنار، يزداد إيمانًا حتى كأنه يشاهد ذلك رأي العين وعندما تكون الغفلة، ويقوم من هذا المجلس يخف هذا اليقين في قلبه.

وكذلك أيضًا من أتى بالعبادة على وجه كامل، يكون إيمانه أزيد ممن أتى بها على وجه ناقص، وكذلك العمل فإن الإنسان إذا عمل عملًا بجوارحه أكثر من الآخر صار الثاني أزيد إيمانًا من الناقص.

الأدلة على زيادة الإيمان ونقصانه :
جاءت الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية لتثبت أن الإيمان يزيد وينقص ومن هذه الأدلة الآيات الآتية: {وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا} [المدثر: 31]، {وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ}[التوبة:124 – 125]. وفي الحديث الصحيح عن النبي صل الله عليه وسلم قال : « ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن».

ما هي أسباب زيادة الإيمان ؟
أسباب زيادة الإيمان هي :
1. معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته، فإن الإنسان كلما ازداد معرفة بالله وأسمائه وصفاته، ازداد إيمانًا بلا شك.
2. النظر في آيات الله الكونية والشرعية فإن الإنسان كلما نظر إلى الآيات الكونية والشرعية ازداد إيمانه قال الله تعالى : { وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ}[الذاريات:20].
3. كثرة الطاعات، فالإنسان كلما كثرت طاعته ازداد بذلك إيمانه سواء طاعة قولية أو فعلية فالذكر يزيد الإيمان كمية وكيفية.

ما هي أسباب نقصان الإيمان ؟
أسباب نقصان الإيمان هي عكس أسباب الزيادة :
1. الجهل بأسماء الله وصفاته يوجب نقصان الإيمان، لأن الإنسان إذا لم يعرف أسماء الله وصفاته ينقص إيمانه.
2. الإعراض عن التفكر في آيات الله الكونية والشرعية، فإن هذا يسبب نقص الإيمان أو على الأقل ركوده وعدم نموه.
3. فعل المعصية فإن للمعصية أثار عظيمة على القلب، وعلى الإيمان، ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام: « لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ».
4. ترك الطاعات، فإن في تركها نقصان للإيمان لكن إن كانت طاعة واجبة وتركها بلا عذر فهو نقص يلام عليه ويعاقب وإن كانت طاعة غير واجبة وتركها لعذر فإنه نقص لا يلام عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق