اضرار الغدة الدرقية الخاملة

تعرف الغدة الدرقية بأنها غدة النشاط بالجسم، فهي المسؤولة عن إفراز هرمون الثيروكسين و الذي يلعب دورا هاما فى معظم الوظائف بالجسم، و لا يشترط بالضرورة أن تكون المشكلة بالغدة الدرقية نفسها، فقد يرجع نقص هرمونات الغدة الدرقية إلى أسباب تتعلق بالغدة النخامية فى المخ و التى تتحكم فى عمل الغدة الدرقية.

ماهي الغدة الدرقية؟
الغدة الدرقية هي غدة صماء فى العنق أمام الحنجرة، شكلها شكل فراشة، و حجمها حوالي 2 بوصة، و هي مكنوة من فصين علي اليمين و اليسار و بينهما جزء فى الوسط يسمي البرزخ، و تقوم بإفراز الهرمونات التى تتحكم فى عمليات التمثيل الغذائي بالجسم، و تنظم الوظائف الحيوية مثل التنفس و معدل ضربات القلب و الجهاز العصبي المركزي و الطرفي، و وزن الجسم و قوة العضلات و دورات الطمث و درجة حرارة الجسم و مستويات الكولسترول بالدم.

ماهي أعراض الإصابة بخمول فى الغدة الدرقية
إن الإصابة بخمول فى الغدة الدرقية عادة ما يكون غير ملحوظا خصوصا فى البداية، حيث تشبع أعراض خمول الغدة الدرقية اعراض أمراض أخري، كما أنها غالبا أعراض مبهمة، مثل الإجهاد و الاكتئاب و زيادة الوزن دون مبرر، و كذلك النوم أكثر من المعتاد و بعض مشاكل الشعر و ضعف فى التركيز و غيرها.

تصبح الأعراض واضحة عندما يزيد خمول الغدة الدرقية، و يكون مستوي الهرمونات بالدم قليلا غلى درجة التاثير على وظائف حيوية، فيقل معدل ضربات القلب، و يكون الشخص غير قادرا على بذل أي مجهود على الإطلاق، و من ناحية أخرى فإن قصور الغدة الدرقية و خمولها غير المعالج يمكن أن يوؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل تضخم القلب (اعتلال عضلة القلب)، وتفاقم فشل القلب، وتراكم السوائل حول الرئتين (الانصباب الجنبي)، أو تراكم السوائل حول القلب (انصباب التامور).

أسباب الإصابة بخمول الغدة الدرقية
من  الأسباب الشائعة التى تؤدي إلى قصور الغدة الدرقية في البالغين: حدوث التهاب فى الغدة الدرقية هاشيموتو أو التهاب ليمفاوي (و الذي قد يحدث بعد فرط نشاط الغدة الدرقية) أو ضمور الغدة الدرقية (من اليود المشع) أو استئصالها بالجراحة (فى حالة الإصابة بفرط نشاط الغدة مثلا)، و قد يكون الخمول بسبب قصور فى الغدة النخامية أو بسبب نقص شديد فى عنصر اليود بالجسم (عنصر مهم فى إنتاج هرمونات الغدة الدرقية)، و قد يكون أيضا كعرض جانبي لبعض الادوية.

أضرار عدم علاج خمول الغدة الدرقية
إذا تركت خمول الغدة الدرقية دون علاج فإنه من الممكن أن يتسبب فى العديد من المضاعفات مثل:

1.عيوب خلقية فى الأجنة عند المرأة الحامل المصابة بخمول الغدة الدرقية: فقد يولد الاطفال و لديهم مشاكل كبيرة في النمو العقلي والجسدي.

2.تضخم الغدة الدرقية عند الشخص المصاب حث تعمل الغدة الدرقية على محاولة تعويض الخمول في محاولة لإنتاج كمية كافية من الهرمونات، و يؤدي ذلك التحفيز المفرط إلى تضخمها.

3.مشاكل قلبية حيث أن الغدة الدرقية غير النشطة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لأنها تزيد مستويات الكوليسترول “الضار” بالدم و الذي يمكن أن يؤدي إلى تصلب الشرايين، و يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

4.العقم فإذا كانت مستويات هرمون الغدة الدرقية منخفضة جدا، يمكن أن تؤثر على التبويض وتقلل من فرص المرأة في الحمل.

5.الاكتئاب حيث أن قصور الغدة الدرقية الخفيف يمكن أن يسبب أشكالا خفيفة من الاكتئاب، و علاوة على ذلك فقد ارتبط قصور الغدة الدرقية غير المعالجة مع انخفاض تدريجي في الأداء العقلي.

6.الوذمة المخاطية و هي المصطلح الطبي الذي يعبر عن القصور الدرقي الشديد و هي نادرة و لكن خطيرة حيث يمكن أن يدخل المريض فى غيبوبة.

و فى النهاية فإن مفتاح منع مضاعفات قصور الغدة الدرقية هو فهم أعراض المرض والحصول على الرعاية الطبية المناسبة، فالغدة الدرقية يمكن السيطرة عليها مع العلاج المناسب حتى لا تتأثر حياتك اليومية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *