أسباب تيبس المفاصل وكيفية علاجه

كتابة: reem آخر تحديث: 11 أكتوبر 2017 , 23:55

تتحرك عظامنا فيتحرك معها الجسد، و لكي تتحرك العظام يجب أن تكون المفاصل بينها بصحة جيدة و تعمل بشكل سليم، مما يمنحنا حركة خفيفة و سهلة و خالية من الألم، و فى حالة تيبس احد المفاصل فإنه يكون من الصعب تحريك المفصل بشكل كامل، أو فقدان جزء من مدى حركة المفصل، و عادة ما يكون تيبس المفاصل مصحوبا بأعراض أخري مثل الم المفاصل، و احمرارها و بعض التنميل و أحيانا تورم المفصل نفسه.

أسباب تيبس المفاصل
توجد عدة أسباب لحدوث تيبس المفاصل، و منها على سبيل المثال التقدم فى العمر، فمع كبر السن تبدأ المفاصل فى فقدان حركتها الانسيابية السهلة، و النقرس و مرض الذئبة الحمراء، و سرطان العظام، و التهاب المفاصل الروماتويدي، و خشونة المفاصل.

التهاب المفاصل الروماتويدي Rheumatoid arthritis
هو حالة مرضية مزمنة تؤثر على الأشخاص بين عمر 30 إلى 60 عاما، و تكمن المشكلة فى التهاب المفاصل الروماتويدي فى أن جهاز المناعة بالجسم يبأ فى مهاجمة أجزاء سليمة من الجسم، و تسمى هه الأمراض بأمراض المناعة الذاتية، و فى هذه الحالة فإن الشخص يصاب بآلام فى المفاصل و التهابات شديدةن و التى تؤدي فى النهاية إلى تيبس المفاصل غذا لم يتم علاج هذا المرض بشكل سليم و كاف.

خشونة المفاصل Osteoarthritis
هو مرض يظهر فوق سن عاما، و مرتبط ب الشيخوخة و التقدم فى العمر، حيث بعد سنين طويلة من استخدام المفصل يصبح النسيج الغضروفى المسؤول عن حماية المفصل غير قادرا على التحمل، و يبدأ فى التآكل، و ذلك يجعل حركة المفصل صعبة، و مع الوقت يتآكل المفصل تماما، و تبدأ العظام فى الاحتكاك ببعضها البعض بدون عازل، و تكون الحركة مؤلمة جدا، و يتوقف الشخص المريض عن تحريك مفاصله، فتتيبس تماما إذا لم يتم التدخل لعلاج هذه المشكلة.

كيفية علاج تيبس المفاصل
أكثر ما يؤرق المريض هو الألم، و الخطوة الأولي فى علاج الالم هى معرفة سببه بشكل محدد، و لذلك ينبغي الذهاب للطبيب لفحص الحالة العامة و حالة المفاصل، و تشخيص الحالة المرضية بشكل سليم حتى يكون العلاج ممكنا، و توجد بعض الطرق المنزلية التى يمكن استخدامها لتخفيف الألم، و منها مثلا استخدام الكمادات الدافئة أو الباردة، و لمدة 20 دقيقة لعدة مرات فى اليوم، و يعمل ذلك على تخفيف الالتهاب و التورم، و تعمل الكمادات الباردة على تخفيف الإحساس بالألم، أما الدافئة فهي تعمل على تنشيط الدورة الدموية و ارتخاء العضلات و تخفيف الألم.

كما يمكن استخدام بعض المسكنات لتخفيف الألم، مثل الأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرويدية مثل الأسبرين أو النابروكسين أو الايبوبروفين، و يمكن  تناول هذه الأدوية بدون وصفة طبيب و لكن بجرعات صغيرة،  فى حالات الألم الشديد ينبغي الحصول على وصفة طبيب قبل تناول هذه الأدوية.

و الرياضة ايضا لها دور هام جدا فى التخفيف من الم التهاب المفاصل، و تعمل الرياضة بشكل عام على تقليل فرص الإصابة بخشونة المفاصل، كما ينصح مرضي الالتهاب الروماتويدي مثلا ب ممارسة الرياضة مع مختص لتحديد التمارين التى يمككنهم القيام بها، و كذلك مرضي الذئبة الحمراء.

وصفات طبيعية لتخفيف الألم بالمفاصل
يمكن استخدام مكملات زيت السمك لتخفيف ألم تيبس المفاصل، فقد وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتناولون زيت السمك يقل لديهم شدة تيبس المفاصل فى الصباح بشكل كبير، و ذلك نظرا لاحتائها على الاوميجا ثري Omaega 3، كما أنه يمكن  ايضا تناول بذور الكتان و التى تحتوي أيضا على الاوميجا ثري و التى تفيد فى تحسين حركة المفاصل ايضا، و يبقي أهم وسيلة للعلاج هى اللجوء للطبيب لتحديد التشخيص و تناول العلاج السليم، و ليس فقط تخفيف الألم.

‫5 تعليقات

  1. د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب:
    في التعامل مع الكسور الغير ملتئمة يجب الاهتمام بتفاصيل كثيرة جدا

    يجب ملاحظة ان أغلب هؤلاء المرضى يعانون من ضعف المناعة و نقص التغذية مع الاكتئاب بسبب طول فترة العلاج و الجراحات الكثيرة التي مروا بها و لم تنجح

    فضلا عن تأثير عدم التحام الكسر على حياتهم اليومية خاصة لو كان يصاحبه التهابات صديدية

    و علاج هذا النوع من المرضى يحتاج الى مهارات جراحية و مهارات شخصية و اهتمام كبير بالتفاصيل قبل و بعد الجراحة

    كما يجب ان يتم ترتيب الأولويات في هؤلاء المرضى و عدم محاولة تحقيق كل شيء في جراحة واحدة . لأن هذا عادة يؤدي الى فشل كل شيء

    و تكون الأولوية في بعض الحالات في قوة تثبيت الكسر و تحسين المناعة مع تحسين القدرات البيولوجية في مكان الكسر

    بينما في حالات أخرى تكون الأولوية هي علاج التهابات الصديد و التلوث

    و بعد الجراحة يحتاج المريض الى دعم نفسي و مساندة كي يستطيع ام يصل الى بر الأمان خلال فترة العلاج الطويلة

  2. د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب:
    علاج تيبس المفاصل جراحيا يتم بعد فشل العلاج الطبيعي

    و عادة يتكون العلاج الجراحي من عدة جزئيات منها

    إزالة التليفات بالمفصل

    ازالة التكلسات المحيطة بالمفصل او التعرجات بداخل المفصل و اي احتكاك او خشونة

    إعادة بناء الغضاريف

    ضبط طول العضلات و الأوتار على الوضع الصحيح بعد قصرها

    إصلاح الأربطة او إعادة بناء الاربطة حول المفصل

    و في أغلب الحالات يجب استمرار العلاج الطبيعي بعد الجراحة لفترات لا تقل عن ستة اشهر للحفاظ على ما حققته الجراحة

  3. دخالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب
    بعض المرضى يعاني من مشكلة بسيطة في اوتار الفخذ او اصابة بسيطة في الركبة او اوتار و اربطة الكاحل . و يعتقد ان اهمال هذه الاصابة لن يؤثر أو سيكةن تأثيره محدود بمكان الاصابة

    لكن اظهرت الابحاث ان جسد الانسان مترابط . و بالتالي فإصابة في مفصل ما تؤثر على طريقة المشي مما يؤثر بالتدريج على المفاصل و العظام الاخرى

    و ظهر بحث مؤخرا يقارن بين طريقة الجري في الطبيعيين و المصابين بإصابة بسيطة او التهاب في اوتار الكاحل او الركبة او الفخذ

    و اظهر البحث ان المصابين يكون شكل جريهم مختلف حيث يميل بالحوض اكثر نحو الناحية الغير مصابة و تكون الركبة مفرودة اكثر و القدم مشدود للخلف اكثر في مرحلة نزول الكعب على الارض و يميل بالعمود الفقري اكثر الى الامام

    هذه الابحاث و غيرها تؤكد على ان تقييم المريض اثناء المشي مهم جدا و يؤثر على اتخاذ القرار كما تؤكد على ترابط مفاصل و عظام الجسم و تأثير بعضها على بعض

  4. د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب:
    كسور الركبة الغير ملتئمة قد يصاحبها تيبس في مفصل الركبة و التهابات صديدية
    و في هذه الحالات يجب ترتيب الأولوليات . لان علاج كل المشاكل في نفس الوقت قد يؤدي الى عدم تحقيق اي من اهداف العلاج
    و يجب ان يبدأ العلاج بعلاج الكسر سواء بالتثبيت الداخلي او الخارجي حسب الحالة مع إزالة اي تسوس او التهابات صديدية
    بعد تحقيق إلتآم العظام و تنظيف أي بؤرة صديدية القضاء على اي التهابات بكتيرية يمكن الانتقال الى المرحلة التالية و هي علاج تيبس مفصل الركبة

    و في بعض الحالات البسيطة يمكن علاج كل المشاكل في جراحة واحدة . لكن هذا ليس القاعدة
    و تقييم هذه الحالات يحتاج الى الاشعات المقطعية و العادية و التحاليل لتحديد خطة الجراحة

  5. صرح د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب:أسباب تيبس المفاصل :
    -1- قصر الاوتار و الاربطة المحيطة بالمفصل بسبب إصابة او عدم الحركة لمدة طويلة او بعض امراض الاعصاب
    -2- وجود تليفات داخل المفصل بعد حادث او جراحة او عدم الحركة لفترات طويلة او استعمال الجبس لفترات طويلة
    -3- وجود خشونة شديدة بسبب كسر او التهاب قديم أدى الى تدمير السطح الناعم للمفصل
    -4- قصر العضلات المحيطة او التصاقها بالعظام نتيجة جراحة او كسر او إصابة
    -5- بعض العيوب الخلقية او تشوهات العظام

    و العلاج عادة يكون بالعلاج الطبيعي و التأهيل. و في حالة عدم الاستجابة في خلال 3 الى 6 اشهر يتم عمل جراحة لإستعادة الحركة الطبيعية

    و الجراحة نسبة نجاحها عالي بشرط الاتزام بالعلاج الطبيعي و التمارين بعد الجراحة
    فالجراحة تقوم بعمل ما لا يستطيع التأهيل عمله .. لكنها ليست بديل عن التأهيل و العلاج الطبيعي و التمرينات للحفاظ على مجال الحركة و تقوية العضلات و تحسين الليونة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى