الفوائد الصحية لجبن القشقوان

تتميز الأجبان باحتوائها على كمية كبيرة من الكالسيوم كما أنها تُشكل مصدراً جيداً للبروتين ، لذلك فهي تمد الإنسان بالكثير من الفوائد المختلفة ، و هناك عدة أنواع من الأجبان كما أنها تختلف من ناحية الملوحة فهناك أجبان مالحة و أجبان أخرى قليلة الملوحة ، كذلك تتنوع استخداماتها في الحلويات و المعجنات و السلطات و غيرها ، و يسهل الحصول عليها في المحال التجارية المختلفة ، و سنتحدث بهذا المقال عن أحد أنواع الأجبان و هي جبن القشقوان .

فوائد جبن القشقوان :
– مكافحة تسوس الأسنان :
تتميز جبن القشقوان بقدرتها على مكافحة تسوس الأسنان و ذلك لأنها غنية بالفسفور و الكالسيوم اللذان يتمكنان من إيقاف مفعول الأحماض المسببة لتكاثر البكتيريا في الأسنان و انتشارها ، لذلك يُنصح بتناولها بين الوجبات لوقاية الأسنان من التسوس .

– تقوية عظام الجسم :
تعمل جبن القشقوان على جعل الجسم أكثر قوة و صلابة وذلك لقدرتها على بناء العظام و منح الشخص احساساً بالطاقة و الحيوية ، و ذلك لأنها غنية بالعناصر الغذائية الهامة مثل البروتينات و الفسفور و الزنك و الفيتامينات المختلفة ، مما يجعلها مفيدة لمن يحبون ممارسة رياضة كمال الأجسام ، كما أنها تقي من هشاشة العظام .

– مصدر جيد للكالسيوم :
تتفوق جبن القشقوان على الحليب من حيث الفائدة و ذلك لأنها لا تشتمل على كمية كبيرة من اللاكتوز ، كما أنها معتدلة الدسم لذلك يُمكن الحصول على نسبة جيدة من الكالسيوم من خلال تناولها ، فإذا كان الشخص لا يُفضل شرب الحليب فيمكن أن يستبدله بجبن القشقوان .

– إكساب الجسم الوزن المثالي :
تستطيع جبن القشقوان منح شعوراً بالشبع يدوم لفترات طويلة مما يجعلها مفيدة للأشخاص الذين يحاولون الحصول على وزن مثالي أو يعانون من الزيادة في الوزن ، لذلك يُمكن تناولها بكميات معتدلة على مدار اليوم للمساهمة في عمل نظام غذائي جيد .

– الحفاظ على نضارة البشرة :
تساعد جبن القشقوان على إكساب البشرة مظهراً مشرقاً ، كما أنها تحافظ على نضارتها و تحميها من ظهور علامات تقدم السن مثل التجاعيد و الخطوط الرفيعة التي تتكون في الوجه ، و ذلك بفضل الفيتامينات المختلفة التي تحتوي عليها .

– تعزيز نشاط المخ و الذاكرة :
تعمل جبن القشقوان على المساهمة في عملية تجديد خلايا المخ ، و يساعد هذا الأمر على تقوية الذاكرة و الزيادة من نشاطها ، كما أنها تزيد من تركيز الشخص و ترفع قدرته على الحفظ و الفهم و الاستيعاب بشكل جيد كذلك فهي تقوي من جهاز المناعة .

نبذة عن تصنيع جبن القشقوان :
يتم عمل جبن القشقوان من خلال وضع الحليب في حوض التجبن خلال درجة حرارة معينة ، و إضافة مادة تقوم بتحويل الحليب إلى جبن ، و تستمر هذه العملية لمدة ساعة واحدة و بعد ذلك يتم تقطيع الحليب المتخثر لإنتاج مصل الحليب ثم يستمر تقليب القطع لحوالي ربع ساعة حتى تتماسك مع بعضها البعض .

يتم رص الجبنة فوق لوح خشبي و بعد ذلك يتم تغطية هذا اللوح بأحد الأثقال و تركه لعدة ساعات ، و يجب التأكد من أن المصل قد توقف عن الخروج من الجبنة و بعد ذلك يتم تقسيمها إلى قطع أصغر حجماً و رصها فوق بعضها البعض ثم تغطيتها بقطعة من القماش .

يتم ترك الجبن لحوالي يوم كامل و بعد ذلك يقوم مختصي التغذية بتقسيمها لتكون على هيئة شرائح ذات أحجام متساوية و بعد ذلك يتم وضعها في وعاء يحتوي على ثقوب ، ثم تركها في غرف منخفضة الحرارة مع وجود القليل من الرطوبة ، و تُترك على أرفف خشبية لمدة قد تصل إلى ستة أشهر ، و بعد انتهاء هذه المدة تصير الجبن جاهزة للاكل .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *