الذهب وعلاقته بالنفط والدولار الامريكي

- -

فى عالمنا الرأسمالي يسعي المستثمرون و الأشخاص العاديون إلى الحفاظ على أملاكهم عن طريق اثني عشرة فئة مختلفة من الاصول، بدءا من الأوراق النقدية و السندات المالية الحكومية، و وصولا إلى الذهب و غيره من الأصول، و يعتبر كل من الذهب و النفط و الدولار الأمريكي هم اكثر الأصول تأثيرا فى الأسواق المالية الحديثة.

الذهب و النفط و الدولار الأمريكي
رغم اختلاف طبيعة كل منهم، فالذهب هو احد المعادن الثمينة، و النفط رغم أنه يطلق عليه الذهب الأسود فهو فى حد ذاته سلعة، أما الدولار الأمريكي فهو عملة، و رغم ذلك فإن هؤلاء الثلاثة يشكلون أكبر مصادر جذب للمستثمرين، و قد تتسبب فى انهيار اقتصادات الدول إذا ما ارتفعت أسعارها مقابل عملة دولة ما بشكل كبير، و يعد أكثرها أمانا هو الذهب، فرغم أن أسعار الذهب حول العالم تتغير تغيرات طفيفة ارتفاعا و نزولا بين الحين و الآخر، إلا أنه أكثرها ثباتا فى ارتفاع قيمته على المدى الطويل.

العلاقة التاريخية بين الذهب و الدولار والنفط
توجد بين الذهب و الدولار و النفط علاقة تاريخية طويلة الأمد، و هي ليست بالضرورة علاقة حتمية، فالعلاقة بينهم متقلبة، و تتأثر بشكل كبير بالتغيرات السياسية و الصراعات الجغرافية السياسية و الكوارث الطبيعية، و من الأمثلة على ذلك المواجهة الأخيرة بين روسيا و الولايات المتحدة و منظمة الأوبك وحكام الشرق الأوسط، و قد أثر ذلك على أسعار النفط العالمية بشكل كبير.

ارتفاع أسعار الذهب و انخفاض قيمة الدولار
و يعتبر الذهب مصدرا آمنا للحفاظ على قيمة الأصول، و تتغير قيمته تغيرات طفيفة نظرا لعوامل اخري خارجية غير مرتبطة بالذهب، و التى تكون غالبا بسبب التغيرات فى الحياة السياسية، و تغيرات الاقتصادات العالمية، و فى خلال الأربعين عاما الماضية ارتفعت قيمة الذهب بما يقرب حوالي خمسة آلاف ضعف تقريبا، و قد بدأ الأمر بسبب التغيرات التى حدثت فى سبعينيات القرن الماضي فى الاقتصاد الأمريكي، حيث انخفضت يمة الدولار الأمريكي بشكل كبير و ارتفعت قيمة الذهب.

تغيرات أسعار النفط و تأثيرها على الذهب
تتذبب أسعار النفط صعودا و هبوطا، و غالبا فإن أسعار الذهب تتأثر بذلك التذبذب، و فى خلال علاقتهما التاريخية توجد بعض الاستثناءات، فعلى سبيل المثال فى عام 2008م عاني النفط من تقلب أسعاره بشكل كبير حيث شهدت الأسعار ارتفاعات هائلة تلتها انخفاضات كبيرة، في حين ظلت أسعار الذهب في اتجاه تصاعدي تدريجي.

و جدير بالذكر أن أسعار النفط قد انخفضت بأسرع عدل لها خلال الأعوام الماضية، ففى عام 2014 كان سعر برميل النفط 130 دولارا، و وصل غلى سعر 35 دولارا للبرميل هذا العام، و رغم ذلك لم تتأثر أسعار الذهب سوي بشكل طفيف.

العلاقة الحالية بين الذهب و الدولار و النفط
فى الأعوام الماضية كانت العلاقة بين كل من الذهب و الدولار و النفط علاقة متقلبة، بينما منذ عام 2014 و حتى الآن أصبحت العلاقة بينهم أكثر انتظاما، فنجد أن ارتفاع سعر الدولار أصبح يعني بالضرورة انخفاض سعر الذهب على المدى القصير، و خصوصا خلال الفترات التي لا يكون فيها التضخم مصدر قلق للدول و المستثمرين، و يسمي هذا الارتباط بالارتباط العكسي، أما فى حالة كانت العملات الأجنبية تشهد توسعا كبيرا في عرض النقود فإن القلق يبدأ فى التسلل إلى نفوس الجمهور بشأن تداعيات هذا التغيير، و فى هذه الحالة يمكن أن يتحول الارتباط بين الدولار الأمريكي و الذهب من العكسي إلى المباشر.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *