تفسير ” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم “

كتابة ايمان سامي آخر تحديث: 13 ديسمبر 2019 , 14:17

{إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ } [الرعد:11]، وكيف أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، وكيف يستطيع الإنسان تغيير ما بنفسه، وهو لا يملك أمره؟.

تفسير الآية:
يقول فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز في تفسير {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ } [الرعد:11]: الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير، ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء؛ حتى يغيروا ما بأنفسهم، فإذا كانوا في صلاح واستقامة، وغيروا غير الله عليهم بالعقوبات والنكبات والشدائد والجدب والقحط، والتفرق، وغير هذا من أنواع العقوبات جزاءً وفاقًا.

قال سبحانه: {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ} [فصلت:46]، وقد يمهلهم سبحانه، ويملي لهم ويستدرجهم، لعلهم يرجعون، ثم يأخذون على غرة، كما قال سبحانه: {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ} [الأنعام:44]، يعني: آيسون من كل خير، نعوذ بالله من عذاب الله ونقمته، وقد يؤجلون إلى يوم القيامة، فيكون عذابهم أشد، كما قال سبحانه: {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ} [إبراهيم:42]، المعنى أنهم يؤجلون ويمهلون إلى ما بعد الموت، فيكون ذلك أعظم في العقوبة، وأشد نقمة.

وقد يكونون في شر وبلاء ومعاص، ثم يتوبون إلى الله ويرجعون إليه ويندمون ويستقيمون على الطاعة، فيغير الله ما بهم من بؤس وفرقة، ومن شدة وفقر إلى رخاء ونعمة، واجتماع كلمة وصلاح حال؛ بأسباب أعمالهم الطيبة، وتوبتهم إلى الله سبحانه وتعالى، وقد جاء في الآية الأخرى: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [الأنفال:53]، فهذه الآية تبين لهم أنهم إذا كانوا في نعمة ورخاء وخير، ثم غيروا بالمعاصي غُير عليهم -ولا حول ولا قوة إلا بالله- وقد يمهلون كما تقدم والعكس كذلك إذا كانوا في سوء ومعاص أو كفر او ضلال، ثم تابوا وندموا واستقاموا على طاعة الله ، غيَّر الله حالهم من الحالة السيئة إلى الحالة الحسنة، وغيَّر تفرقهم إلى اجتماع ووئام، وغير شدتهم إلى نعمة وعافية ورخاء، وغير حالهم من جدب وقحط وقلة مياه ونحو ذلك إلى إنزال الغيث وإنبات الأرض، وغير ذلك من أنواع الخير.

كيف يستطيع الإنسان تغيير ما بنفسه، وهو لا يملك أمره ؟
أعطى الله لعباده عقولًا، وأعطاهم الأدوات، وأعطاهم أسباب يستطيعون بها أن يتحكموا فيما يريدون من جلب خير ودفع شر، وهم بذلك لا يخرجون عن مشيئته كما قال تعالى: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [التكوير: 28 – 29]، وقد سئل النبي صل الله عليه وسلم: قالوا: يا رسول الله إن كان ما نفعله قد كتب علينا وفُرغ منه، ففيم العمل؟ قال عليه الصلاة والسلام: «اعملوا فكل ميسر لما خلق له».

فالواجب الحذر، وعلى المؤمن ان يتقي الله، ويسعى في الحق، وأن يستقيم عليه، وألا يحيد عنه إلى الباطل، فإنه متى حاد عنه إلى الباطل، فقد تعرض إلى غضب الله بان يغير قلبه، وأن يغير ما به من نعمة إلى ضدها من جدب وقحط وفقر وحاجة وغير ذلك، والعكس، إذا كانوا في معاصٍ وشرور وانحراف ثم توجهوا إلى الحق وتابوا إلى الله ورجعوا إليه، واستقاموا على دينه، فإن الله يغير ما بهم سبحانه من الخوف والفقر والاختلاف والتشاحن إلى أمن وعافية واستقامة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق