اسباب وعلاج انقطاع الطمث

- -

انقطاع الطمث أو “تغيير الحياة” هو مرحلة في حياة المرأة مما يشير إلى نهاية دورة الحيض أو الدورة الشهرية.

انقطاع الطمث هو حدث طبيعي والذي يحدث عادة عندما تصل امرأة لها أواخر الخمسين او سن اليأس الذي يصادف نهاية الدور الرئيسي التي يقوم بها المبيض ، أي إفراز البويضات، و هرمون الاستروجين و هرمون البروجسترون.

انقطاع الطمث أي تغيير من المحتمل خصبة لدولة غير خصبة عادة يميل إلى أن يحدث تدريجيا على مدى فترة من الزمن.

هذه المرحلة الانتقالية التي تعرف أيضا باسم انقطاع الطمث، ويأخذ نحو عام إلى أن أعلن أخيرا مع بلوغ سن اليأس.

بعد سنة واحدة من دون الدورة شهرية، ويقال للمرأة أن تصل إلى سن اليأس ويشار إلى أن المرحلة التالية لانقطاع الطمث في المرحلة بعد سن اليأس الذي لا يزال حتى نهاية حياتك.

علامات وأعراض سن اليأس
سن اليأس هو مختلف عن كل امرأة وبذلك يختلف أعراضه بناءاً على التقلبات الهرمونية وخاصة هرمون الاستروجين الذي يلعب أدوارا متنوعة في الجسم.
العجز من هرمون الاستروجين في الجسم قد يؤدي إلى الأعراض الجسدية والعاطفية المتنوعة.

بعض الأعراض شيوعا لانقطاع الطمث هي:
تغيير في الحيض
عدم انتظام الدورة الشهرية هي العلامة الأولى التي كنت قد لاحظت إذا كان جسمك مستعد لانقطاع الطمث قد تنزف أقل أو أكثر مما تفعله عادة. قد تصبح مدة الدورة الشهرية أطول أو أقصر. وتعتبر جميع هذه الأعراض طبيعية ومع ذلك، إذا كنت تشعر تدفق المفرطة، وفترات امتدت لأكثر من أسبوع، ودورات تكرار بشكل وثيق جدا ثم يجب عليك مناقشة هذا الأمر مع طبيب للتأكد.

تقلب المزاج
هناك عدد من النساء يشعرن متقلب المزاج واذع في وقت قريب من انقطاع الطمث نظرا لإمكانية عوامل مختلفة مثل الإحساس بالتعب، وقضايا الأسرة، وقبل تاريخ من الاكتئاب.

مشاكل المثانة والمهبل
يصبح الجسم أكثر عرضة للالتهابات المهبلية أو البولية فبعض النساء قد يعانين من مشاكل سلس البول البول أو تسرب البول.

الهبات الساخنة
هذه بعد آخر الأعراض الشائعة التي امرأة قد تشعر بالقرب من المرحلة الانتقالية، الهبات الساخنة ترجع إلى شعور دافق أو الحرارة التي بقع حمراء تظهر في جميع أنحاء الجسم.
الأعراض يمكن أن تكون خفيفة أو قوية بما في ذلك العرق الزائد والهزات الباردة التي قد تؤدي إلى اضطرابات النوم المعروف أيضا باسم تعرق ليلي.

وبصرف النظر عن هذه، قد تواجه النساء الانتقاص منها أو زيادة الدافع الجنسي، وفقدان الوزن أو زيادة الوزن مع المفاصل والعضلات والشعور متألم، فبعض النساء قد تعاني من الأرق وتجد صعوبة في النوم أو تجربة هفوات الذاكرة مما يجعل من إشكالية أن نتذكر الأشياء الصغيرة.

تأثير على القلب والعظام خلال انقطاع الطمث
ترقق العظام
إن هرمون الاستروجين يلعب دورا هاما في الحفاظ على صحة العظام ويساعد على التحكم في فقدان العظام.
تدهور هرمون الاستروجين في الجسم خلال سن اليأس قد يؤدي إلى ضعف العظام وهشاشة المعروف أيضا باسم مرض هشاشة العظام.

اضطرابات القلب
الشيخوخة وتذبذب مستويات هرمون الاستروجين قد تزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب، وهناك عوامل أخرى مثل زيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم قد يكون لها أيضا آثار ضارة على القلب.
خلال انقطاع الطمث، ومن المستحسن دائما لمناقشة مع طبيبك والحصول على الاختبارات المطلوبة المرتبطة كثافة العظام، ومستويات الجلوكوز، LDL والكوليسترول الحميد، ومستويات الدهون الثلاثية القيام به لضمان منع في الوقت المناسب والتدابير العلاجية إذا لزم الأمر.

علاج انقطاع الطمث
وقد استفادت العديد من النساء بالراحة من أعراض سن اليأس بجعل بعض التعديلات في النظام الغذائي، وأنماط الحياة واستخدام العلاجات المنزلية، وقد ذكرت بعض العلاجات المنزلية الفعالة كما يلي:

نبتة عشب سانت جون 
نبتة عشب جون ورت هو آخر العلاج بالاعشاب والتي ثبت مفيدة خلال انقطاع الطمث من خلال عدد من الدراسات،حيث انه يعمل كعامل مضاد للاكتئاب فعالة ويساعد في تخفيف الهبات الساخنة، واضطرابات النوم، وتقلبات مزاج معتدل المصاحبة لانقطاع الطمث وانقطاع الطمث.

فيتامين E 
استهلاك فيتامين E يمكن أيضا يخفيف الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث، وتقلب المزاج، والتعرق الليلي والجفاف المهبلي.
آخر دراسة أظهرت أن ترتبط مستويات منخفضة من فيتامين E في الجسم مع خطر متزايد من هشاشة العظام في النساء بعد سن اليأس في وقت مبكر، فاستهلاك الكمية الكافية من فيتامين E يساعد في تحسين كثافة المعادن في العظام في النساء بعد سن اليأس صحية.

ممارسة التمارين الرياضية
الانغماس في نوع من التمارين الرياضية قد تقطع شوطا طويلا في الحفاظ على صحة جيدة خلال انقطاع الطمث .

الكالسيوم وفيتامين D
استهلاك فيتامين D والكالسيوم أمر حيوي للغاية خلال انقطاع الطمث لمنع تسارع فقدان العظام. تناول منتجات الألبان قليلة الدسم مثل الحليب ، الزبادي يمكن في النظام الغذائي تسهم في الحفاظ على صحة العظام.

العناية بالأسنان
بصرف النظر عن صحة العظام، ومستويات الكالسيوم وهرمون الاستروجين أيضا تلعب دورا هاما في الحفاظ على أسناننا.
نقص هرمون الاستروجين والكالسيوم خلال سن اليأس قد يؤدي إلى اضطراب اللثة وهشاشة العظام والتي قد تؤثر أيضا عظام الفكين الخاص بك.

البرسيم الأحمر
البرسيم الأحمر هو علاج نباتي فعال قد يكون مفيد خلال انقطاع الطمث.
قد أظهرت الدراسات أن الايسوفلافون الموجودة في البرسيم الأحمر يساعد في الحد من مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية ويمارس تأثيرات إيجابية على الخلايا المهبلية كما تساعد هذه العشبة أيضا في الحد من وتيرة من الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث.

عشبة الجينسنغ
الجينسنغ الأحمر هو وسيلة انتصاف فعالة لتخفيف الأعراض المتورطين في انقطاع الطمث. البحوث الدراسات أظهرت أن الاستهلاك من نبات الجنسنغ الحمراء يساعد في خفض الكولسترول الكلي وLDL (الكولسترول السيئ) في الجسم،وهذا تأثير وقائي يساعد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية في النساء بعد سن اليأس.

النوم الكافي
النوم الكافي يضمن حالة استرخاء الجسم والعقل، النوم له نفس التأثير القوي وخاصة عند اتباعه مع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية، عدم كفاية النوم يجعل الجسم عرضة لمجموعة من الأمراض بما في ذلك مشاكل في الذاكرة ومقاومة الأنسولين الذي يمكن أن يمهد الطريق لمرض السكري.
النوم في غرفة مظلمة يتسبب في إنتاج هرمون الميلاتونين من الذي يشجع على النوم بشكل أفضل.
العلاجات الأخرى مثل شرب كوب من الحليب الدافئ، أخذ حمام دافئ والمشي السريع قد يساعد على النوم بشكل أفضل.

التغييرات الغذائية
بعض التغييرات الغذائية يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض سن اليأس، فعليك بتجنب المشروبات الساخنة جدا، والكافيين، والكحول، والأطعمة الغنية بالتوابل قد تمنع ظهور الهبات الساخنة، وشرب الكثير من الماء البارد وغيرها من السوائل باردة وصحية قد تكون مفيدة في السيطرة على الهبات الساخنة وكذلك تعزيز الصحة العامة.
تناول الفواكه الطازجة والخضروات والحبوب الكاملة والحد الأدنى من السكر والزيوت في النظام الغذائي قد يساعد في الحفاظ على الصحة العامة خلال انقطاع الطمث.

دراسات وابحاث
اثبتت الدراسات والابحاث البريطانية ان منتجات الصويا تحتوي على كمية جيدة من فيتويستروغنز، ودعا الايسوفلافون التي تساعد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وصحة العظام، هذه المكونات مع مثل الاستروجين الصفات قد تكون عونا كبيرا في تخفيف الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث.

كما اظهرت البحوث ان ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والنوم الكافي، والاسترخاء والعناية بالأسنان السليم، و استخدام الأعشاب الفعالة مثل كوهوش السوداء، الجينسنغ، حشيشة الهر، البرسيم الأحمر، التوت ، الكافا وعشب سانت جون ورت ويمكن أن تساعد في تسكين الأعراض المختلفة المصاحبة لانقطاع الطمث، بالاضافة إلى النظام الغذائي الصحي المتوازن مع إدراج منتجات الصويا وكمية كافية من فيتامين E، وفيتامين D والكالسيوم قد تسبب في تهدئة الأعراض ولكن تساعد في الوقاية من الأمراض المصاحبة لانقطاع الطمث.

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

سهام أحمد

القـناعة دليل الأمانة ، والأمانة دليل الشكر ، والشكر دليل الزيادة ، والزيادة دليل بقاء النعمة ، والحياة دليل الخير كله

Comments are closed.

أكتب تعليق