الفائزون بمسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص الأطفال لعام 2017

كتابة: sarah آخر تحديث: 25 أكتوبر 2017 , 16:13

تنظم الأمانة العامة للأوقاف بالكويت مسابقة كل سنتين، يطلق عليها ” المسابقة الدولية لتأليف قصص الأطفال “، في إطار العمل الخيري والتطوعي الذي تقوم به الأمانة، والذي تعتبر أحد مشاريع الدولة المنسقة لجهود الدول الإسلامية في مجال الوقف، وتعقد هذه المسابقة من أجل التشجيع على تأليف قصص الأطفال، لنشر الوعي بأهمية هذا المجال في المجتمع، ويقوم بالاستفادة من هذه المسابقة كل من : الطفل العربي بصورة عامة والمسلم بصورة خاصة سواء قارئ العربية أو الإنجليزية، وكذلك مكتبات الأطفال العالمية، والمؤسسات التربوية، والدارسين لأدب الأطفال، والباحثين المختصين بمجال العمل الخيري والتطوعي .

أهداف المسابقة والشرائح المستهدفة للمشاركة فيها
تهدف هذه المسابقة إلى دعم وترسيخ مفهوم العمل التطوعي والخيري عند الأطفال، والمساهمة في تعزيز القيم الأخلاقية والدينية والوطنية والجمالية عند الطفل، مع إثراء مكتبات الطفل بقصص وموضوعات شيقة وجديدة، عن طريق تشجيع المواهب في مجال التأليف والإبداع، مع إبراز دور الأمانة بصفة خاصة في نشر الوعي بأهمية العمل التطوعي، وإبراز مكانة الكويت بصفة عامة في دعم القضايا الهامة على المستويين الإقليمي والعالمي .

حيث تستهدف المسابقة شرائح معينة وهي : شريحة الشباب المكونة من الطلبة والطالبات، وكذلك المؤلفين سواء المحترفين منهم أو الهاوين، وعاملين ورواد العمل الخيري والتطوعي، وكذلك المؤسسات العامة والأهلية والقطاع الخاص مثل : جامعة الكويت، الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية، وغيرها من المؤسسات .

شروط الانضمام إلى المسابقة
أولا الشروط العامة
هذه المسابقة متاحة لكلا الجنسين في أي دولة من دول العالم، ولابد في القصة المقدمة أن تكون للأطفال في الفئة العمرية من 8 إلى 12 عام، وعلى المشارك تقديم قصة واحدة فقط على ألا يكون قد اشترك بها في أي مسابقة أخرى، ولا سبق وأن نشرت بأي حال من الأحوال سواء في شكل نصي أو مرئية ومسموعة، ولن يتم رد النصوص إلى المشتركين مهما كانت النتيجة، وللجنة المشرفة على هذه المسابقة الحق في رفض أي مشاركة دون توضيح أسباب الرفض، وتكون للأمانة العامة حقوق الملكية على هذه القصة في الطباعة والنشر، كما لها الحق في نشر القصص الفائزة بكل الوسائل التي تراها سواء مسموعة أو مقروءة أو مرئية .

وإذا تناولت قصة من القصص سيرة أحد الشخصيات فلابد من أخذ موافقة هذه الشخصية أو موافقة من ينوب عنهم، ويتم التحكيم في القصص المعروضة على النص فقط دون أي رسومات، حيث أن الأمانة هي من تمتلك حق تصميم الرسوم الخاصة بالقصة الفائزة دون أي اعتراض من صاحبها، وتسلم القصة في مظروف إما بالبريد الممتاز، أو باليد لإدارة المعلومات والتوثيق بالأمانة العامة، على أن تكون هذه المظاريف محكمة الغلق، كما ينبغي على المشترك تعبئة استمارة المشاركة في المسابقة من خلال موقع الأمانة الإلكتروني، أو من خلال الذهاب لمبنى الأمانة العامة مجانا دون أي رسوم، وأي مشترك يخل بأي شرط من شروط المسابقة يحق للجنة استبعاده فورا .

ثانيا الشروط الخاصة بكتابة القصة
لابد أن تدور فكرة القصة عن أحد الموضوعات التالية : الوقف، التطوع، والعمل الخيري، ولا ينبغي للنص أن يتعارض مع القيم والثوابت الإنسانية، ويكون باللغة العربية، كما يفضل ترجمته للغة الإنجليزية، ولا ينبغي أن يزيد عن 1000 كلمة، وتقدم القصة مطبوعة على ورق A4 أبيض وتكون مكتوبة على ملف Word، ولا تقبل على الأقراص المضغوطة، كما لا يقبل إرسالها عن طريق الفاكس أو أي وسيلة أخرى بخلاف الطريقة المذكورة .

الفائزون في المسابقة لعام 2017 – 2018
المركز الأول تم حجب الجائزة الخاصة به، أما المركز الثاني فقد فازت به الأستاذة لينة خالد الدسوقي من سوريا عن قصة ” نظارة جدي “، وفازت بالمركز الثالث الأستاذة جميلة يحياوي من الجزائر عن قصة ” صاحب المظلة السوداء “، كما تم اختيار ثلاث قصص متميزة هذا العام بدلا من قصة واحدة كان يتم اختيارها بخلاف الثلاث مراكز الأولى وهم لكل من : الكاتب أيمن محمد عبد السلام دفع الله من السودان عن قصة ” حكاية أحمد الذي تحدى الظروف “، والكاتبة فاطمة يعقوب خوجة من السعودية عن  قصة ” أجازة صيف ” والكاتب شريف عبد المجيد محمد عبد الرحمن من الجزائر عن قصة ” أفضل الاصدقاء ” .

الجوائز التي يتم تقديمها في المسابقة
يحصل على الجوائز الثلاث مراكز الأولى الفائزة في المسابقة وذلك في الصورة التالية : يحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة مالية قدرها خمسة عشر آلاف دولار أمريكي، ويحصل الفائز بالمركز الثاني على جائزة مالية قدرها عشرة آلاف دولار أمريكي، أما الفائز بالمركز الثالث فيحصل على جائزة مالية قدرها خمسة آلاف دولار أمريكي، مع بعض الجوائز الإضافية، حيث تمنح جائزة تشجيعية واحدة فقط لقصة متميزة تستحق التقدير بخلاف القصص الثلاثة الفائزة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى