تاريخ ” قصر غمدان ” بالصور

- -

تعد في الأساس القصور القديمة من إحدى أهم الآثار التاريخية ، و التي توضح طرق البناء التي كان يتم اتباعها في القدم ، و من بين هذه القصور الشديدة الأهمية ، و الضخامة أيضاً قصر غمدان  ، و الذي يحتل مرتبة أقدم قصر ضخم في العالم ، و يقع القصر في مدينة صنعاء العاصمة اليمنية ، و جدير بالذكر أن هذا القصر يعتبر من إحدى عجائب الهندسة المعمارية في ذلك الوقت أو الفترة الزمنية التي تم انشائها بها ، و قد وصف الرحالة العربي الشهير محمد القزويني القصر بأنه واحداً من عجائب بلاد العرب .

و لقد أتت عملية انشاء هذا القصر الضخم في الأصل من أجل الملك به ، و تسيير أمور ، و شئون الدولة منه ، و لقد تميز قصر غمدان  بزخرفته المعمارية الساحرة علاوة على هندسته المعمارية المذهلة فلقد جرى عملية زخرفته باستخدام الجرانيت ، و المرمر مما جعل منه تحفة معمارية ، و هندسة رائعة جعلت منه أيضاً نحط انظار الكثير من الملوك فسكنه عدد كبير منهم ، و كان أخر من سكنه منهم الملك سي بن ذي يرزن .

مما يتكون قصر غمدان  :- يتكون قصر غمدان  من ما عدده 20 طابقاً بينما يفصل بين كل طابق ، و أخر ما مقداره تقريباً عشرة أذرع بينما كان المجلس الخاص بالملك موجوداً في الطابق الأعلى منه أما بالنسبة للمواد التي استعمالها في تشييده فلقد تنوعت فيما بين أحجار الجرانيت ، و أحجار المرمر ، و البوفير، و يعتقد البعض من المؤرخين بأن هذا القصر قد تمت اقامته في داخل قصر السلاح الموجود حالياً في مدينة صنعاء القديمة .

أما البعض الأخر من المؤرخين فيرون أن الجامع الكبير ، و الواقع بصنعاء قد تم انشائه على أنقاض هذا القصر التاريخي حتى أن أبواب الجامع الكبير هي ذاتها أبواب قصر غمدان  المتهدم ، و يستدلون على رؤيتهم هذه إلى تلك النقوش الموجودة على أبواب الجامع الكبير ، و المكتوبة بالخط المسند علاوة على ما ذكر عن ذلك القصر في إحدى كتب الهمداني ، و الذي يعد من أهم الجغرافيين ، و الشعراء الموجودين في اليمن آنذاك حيث قال عن القصر في كتابه ” الأكليل يسمو إلى كبد السماء مصعدا عشرين سقفاً سمكها لا يقتصر ” .

تاريخ قصر غمدان بالصور :- في الحقيقة لم يحدد على وجه الدقة العصر الذي تم بناء قصر غمدان فيه أو حتى من قام بإنشائه فلقد اختلف المؤرخون في ذلك بينما نتج عن تأريخهم لبناء القصر ما عدده ثلاثة احتمالات ، و هي :-
1- الاحتمال الأول :- و الذي يرى أن القصر قد بناه الملك إيلي شرح يخصب ، و هو من أحد الملوك الذن حكموا مدينة صنعاء في خلال القرن الأول من الميلاد ، و ذلك على حسب ما ذكرته بعثة المعارف البريطانية ، و التي قامت بدراسة النقوش الموجودة على الأحجار المتبقية ، و المتكسرة من القصر ، و التي تعود إلى الفترة الزمنية الخاصة بالقرن الأول الميلادي أي نفس فترة حكم الملك إيلي شرح يخصب .

2- الاحتمال الثاني :-  و الذي يرى أن القصر أتت عملية بناءه على يد سام بن نوح ، و قد ذكر عدداً من المؤرخون ذلك في كتابتهم فكتبوا ” ارتادها سام بن نوح ” ، و الذي قد وجد أرض اليمن أطيب مسكناً فوضع مقرانته بها فبعث الله له طائراً فاختطف المقرانة ، و طار بها ، و من ثم تبعه سام لينظر أين وقع فأم بها إلى جبوب من سفح نقم ، و طرحها على حرة غمدان فعلم سام ، و بناءا على ذلك أنه قد أمر بالبناء في هذه المنطقة فأسس قصر غمدان  .

3- الاحتمال الثالث :- و الذي يقول أن من قام ببناء قصر غمدان  هو يعرب بن قطحان ، و ذلك بناءا على ما قد أرخه كلاً من ابن كثير ، و ابن هشام في كتابتهم .

كيف جاءت عملية هدم قصر غمدان  :- يوجد اختلاف كبير أيضاً بين المؤرخين على معرفة طرق هدم قصر غمدان  كما اختلفوا على من قام ببناءه ، و من ضمن أكثر الروايات صحة على كيفية هدمه :-
1- الرواية الأولى :- و ترى هذه الرواية أنه قد تمت عملية هدم قصر غمدان  على ما عدده 3 مراحل أولها عند الغزو الحبش لليمن ، و الذي كان في خلال عام 525م ثم هدم جزء أخر من القصر في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أما أخر جزء من القصر فقد تهاوى في خلال عصر الخلافة الإسلامية ، و بالتحديد أثناء حكم عثمان بن عفان رضي الله عنه .

2- الرواية الثانية :- و تقول تلك الرواية أن عملية هدم قصر غمدان  بشكل كامل جاءت كنتيجة لأمراً من الخليفة عثمان بن عفان ، و ذلك لسببان ، و هما وجود عارضاً خشبياً بالقصر مكتوباً عليه ” أسلم غمدان ها دمك مقتول ” علاوة على تشجيع عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما ثال ” لا يستقيم أمر العرب ما زال فيهم غمدان ” ، و ذلك على حسب ما ذكره المؤرخون المسلمون .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *