الأشخاص الأسوأ حظا حول العالم

- -

يشكو الكثير من الأشخاص من تعاسة حياتهم ، و قلة حظهم ، و لا يدري هؤلاء الأشخاص ، أن هناك من هم أتعس في الحياة ، فهناك بعض الأشخاص في العالم ، هم الأسوأ حظا و الأكثر بؤسا .

قرية تفوز باليانصيب باستثناء شخص واحد
تشهد اسبانيا في كل عام ، عند أعياد الميلاد إقامة مسابقة يانصيب ضخمة ، تعرف باسم الجوردو ، و هذه المسابقة تعني الشخص البدين أما عن إحتمالية الربح فيها ، فهي شخص واحد لكل 100 ألف ، و قد قام أفراد قرية تعرف باسم سوديتو ، قد بلغ عددهم سبعين أسرة بشراء تذاكر اليانصيب ، عدا شخص واحد فقط قد نساه أهل القرية ، و على الحظ العثر قد فاز جميع أهل القرية ، عدا هذا الشخص و بقي هو في الفقر وحده ، في حين تقاسم الآخرين الملايين .

رجل صعقه البرق عدة مرات
يعتقد أن هذا الشخص ، هو الأسوأ حظا في العالم ، و هو يعرف باسم رون سوليفان ، رجل أمريكي الجنسية يعمل حارث لحديقة في ولاية فرجينيا ، يحمل الرقم القياسي ، في موسوعة جينيس للصعق بالبرق ، حيث تعرض في الفترة فيما بين عامي 1942 و 1977 ، لسبع صعقات من البرق ، و لحسن الحظ أنه نجا منها جميعا .

شخص يهرب من قنبلة ذرية فتلحقه أخرى
على مدار التاريخ كان هناك مدينتين فقط ، تم تدميرهم بالقنابل الذرية ، و لسوء حظ هذا الرجل ، أنه قد تواجد في تلك المدينتين ، كان يعرف هذا الرجل باسم تسوتومو ياماغوشي ، و قد ذهب إلى هيروشيما من أجل العمل في عام 1945 ، و بمجرد أن نزل من الترام انفجرت قنبلة ذرية ، على مسافة ميلين من وجوده وقتها انفجرت طبلة أذنه ، و أصيب بالعمى المؤقت و بقي هذه الليلة تحت الغارات الجوية في المدينة ، إلى أن قرر الانتقال إلى مدينة نغازاكي ، لتلحقه القنبلة الثانية و لحسن الحظ أنها انفجرت أيضا على بعد ميلين من وجوده ، و قد نجا بالفعل من هذه القنبلة ، أيضا و هو الآن مازال على قيد الحياة .

الرجل المنكوب في بريطانيا
و قد أطلق عليه البعض جون المنكوب ، و هو عامل نظافة بسيط ، تصفه وسائل الإعلام بالرجل الأتعس ، فقد تعرض في حياته لنحو 18 حادثة ، حتى أن البعض يرى أن وجوده على قيد الحياة ، أمر غريب فقد كانت الحادثة الأولى ، شربه لسائل تنظيف في طفولته ، بعدها سقط من على عربة حصان ، لتقوم شاحنة بصدمه ، في نفس اللحظة ، و بعد ذلك عندما أصبح مراهقا انكسرت زراعه ، أثر سقوطه من أعلى شجره و عند رجوعه من المستشفى ، تحطمت السيارة التي كان يركبها ، و كسرت نفس الزراع من مكان آخر ، و كانت آخر حادثة في عام 2006 ، عندما سقط داخل فتحة في المكان ، الذي يعمل فيه و أصيب ببعض الكسور .

امرأة الأعاصير
تعرف هذه المرأة باسم ، ميلاني مارتينيز ، امرأة أمريكية فقدت خمسة منازل ، سكنتها في فترة حوالي خمسين عاما ، فهذه المنازل قد دمرتها جميعا الأعاصير ، و كان أولها عام 1965 ، و آخرها عام 2005 ، و مع ذلك لم تفكر في ترك محل إقامتها ، إلى أن ظهرت في أحد البرامج التليفزيونية ، و تم إصلاح منزلها و منحت 20 ألف دولار ، لتعيد ترميمه و بعد أن تم الإصلاح ببضعة أشهر فقط ، ضرب منزلها اعصار آخر ، و لم تتمكن من اخلاء المنزل قبل حدوث الفيضان ، لتعطل سيارتها في نفس الوقت ، و بقيت عند أحد أقاربها دون منزل .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *