مقياس ميركالي المعدل لقياس الزلازل

قام بوضع مقياس ميركالي العالم الإيطالي ميركالي و  ذلك في عام 1902 و حدث له عدة تطورات،هو مقياس مقسم إلى 12 درجة  لتوضيح شدة ما يمكن ان تفعله الزلازل من تأثيرات مختلفة بأماكن مختلفة، و يكون ذلك حول مركز حدوث الزلزال اما على الإنسان أو البيئة أو المنشأة، و يعتمد مقياس ميركالي على مدى الدمار و الخراب الذي ينتج عنه الزلزال، و مقدار احساس الناس به و لكنه لا يعبر عن قوة الزلزال، و يرمز لهذا المقياس بأرقام رومانية، و قد يختلف عن مقياس ريختر حيث يقيس مقياس ريختر مقدار الطاقة التي تحدث من الزلزال و التي تسمي أيضا ( قدر الزلزال)، و على الرغم من أن مقياس ريختر من أكثر المقياسات شيوعا للزلازل فهناك العديد من طرق القياس الأكثر دقة التي تفوقه و من هذه المقياسات التي تم استبدالها بمقياس ريختر هو مقياس ميركالي المعدل و مقياس العزم الزلزالي.

أنواع قياس الزلزال

1- شدة الزلازل : هو عبارة عن قياس وصفي لمدى تأثير الناتج عن الزلزال و قد يقع على الإنسان و المنشآت و المباني، فهو مقياس وصفي قد يختلف من إنسان لآخر عندما يقوم بوصف مدى تأثير الزلزال و ذلك لاختلاف أنماط الحياة في مختلف بقاع العالم، و قد يحدث أن يبالغ الإنسان في وصفه، و من أهم صوره  (مقياس ميركالي المعدل) ، و هو لا يزيد عن اثني عشر درجة، و عندما يصل الزلزال ل12 درجة يعني ذلك حدوث زلزال مدمر و قد يسبب كوارث رهيبة مثل خروج الحمم البركانية و ثوران البراكين، و اهتزازات في الأرض بشكل كامل و مدمر.

2- قوة الزلزال : و هذا يعرف بمقياس ريختر، نسبة إلى العالم الذي تم اكتشافه العالم الألماني ريختر، و قد يعتمد على قياس الزلزال نفسه على حسب كمية طاقة الإجهاد الذي يكون الزلزال سبباًُ في حدوثها، و هذا المقياس علمي، و يقدر عن طريق الموجات الزلزالية التي قد تسجل داخل محطات الزلازل المختلفة.

3- جهاز قياس الزلزال : لقياس الزلازل يستخدم جهاز ( السيزموغراف) و تم اختراعه على يد العالم الأمريكي ( ريتشر) و ذلك في عام 1953، و يقوم هذا الجهاز بتسجيل و رصد الزلزال، و قد يشبه عمل هذا الجهاز عمل النواس الصغير، حيث يتم تثبيت المؤشر أو القيام باستبداله عن طريق قلم يكون بطرف الكتلة و قد يحدث ان يتحرك بمجرد تحريكها، أما الطرف الثاني يكون مربوط بأسطوانة حيث تدور بسرعة متوسطة و قد يكون مثبت عليها ورقة، و عندما يحدث زلزال تبدأ حركة الكتلة ، يعمل القلم برسم خط قد يكون متعرج و هو يمثل حركة الأرض.

1- مقياس ميركلي الاول: لا يمكن الإحساس بأي هزة سوي بالجهاز ، في مقياس ريختر يعادل: 2ريختر

2- مقياس ميركلي الثاني : يشعر به بعض الناس ، مقياس ريختر: يعادل 3.5 ريختر

3- مقياس ميركلي الثالث : يشعر به الناس وهم في منازلهم كأن شاحنة كبيرة تمر في المكان ، مقياس ريختر: 4.2 ريختر

4- مقياس ميركلي الرابع : يشعر الناس بها، ويستيقظ النائم، ويحدث اهتزاز لزجاج النوافذ ، مقياس ريختر: 4.3 ريختر

5- مقياس ميركلي الخامس : يحدث تكسر لعديد من الزجاج والأواني ، مقياس ريختر: 4.8 ريختر

6- مقياس ميركلي السادس : يشعر الناس بالزلزال جيدا وقد يحدث تكسر لأشجار ، مقياس ريختر: من 4.9إلى 5.4.

7- مقياس ميركلي السابع : تتهدم المنازل القديمة وأيضا التي تكون رديئة في بنائها ، مقياس ريختر: من 5.5 إلى 6.1.

8- مقياس ميركلي الثامن : يحدث تصدع للمنازل قوية البنية ويحدث ايضا انقلاب في السيارات ، مقياس ريختر: 6.2

9- مقياس ميركلي التاسع : قد يحدث اهتزاز للمنازل القوية ويحدث ايضا تصدع لأرض، وقد تتكسر أنابيب المياه ويحدث وقوع لمعظم المنازل ، مقياس ريختر: 6.9

10- مقياس ميركلي العاشر : قد يحدث تشقق لأرض، وقد تتهدم الطرق والجسور، وقد تحدث بعض الانزلاقات الأرضية، مقياس ريختر: من 7  إلى 7.3.

11- مقياس ميركلي الحادي عشر : قد يحدث تهدم في معظم المباني و يحدث ايضا ان تقذف الأجسام  للفضاء ، مقياس ريختر: من 7.4 إلى 8.1

12- مقياس ميركلي الثاني عشر : قد يحدث كوارث رهيبة وتهدم كامل في المباني والمنشآت، مقياس ريختر: من 8.1 إلى 8.9

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *