جهود وزارة البيئة والشؤون المناخية العمانية في مكافحة التلوث

- -

نبذة عن وزارة البيئة والشؤون المناخية العمانية وأبرز مهامها :- أتت في الأساس عملية انشاء وزارة البيئة والشؤون المناخية العمانية في الموافق تاريخه التاسع من شهر سبتمبر لعام 2007م ، و ذلك بناءا على المرسوم السلطاني السامي رقم ” 90/2007″ ، و ذلك بعد أن مرت مسيرة العمل البيئي العمانية بالعديد من المراحل سواء التنظيمية أو الهيكلية ، و التي كانت بداتها من خلال عام 1947م ، و الذي كان من أبرز مهامه إنشاء ، و تطوير مشروع إعادة المها العربي إلى موائلها الطبيعية .

و تعد وزارة البيئة والشئون المناخية من إحدى أهم الهيئات الحكومية العمانية ، و التي تعمل على وضع كلاً من الخطط أو البرامج بهدف رئيسي ، و أساسي ، و هو حماية البيئة ، و صون مواردها الطبيعية ، و ذلك يكون من خلال قيامها بتطبيق سياستها لتأمين سلامة البيئة ، و مكافحة التلوث بكل أشكاله ، و أنواعه مع المحافظة على تلك النظم البيئية المختلفة .

في إطار الأهداف الأساسية للتنمية المستدامة بسلطنة عمان بالعلاوة على عملها على توفير كل أوجه الحماية الضرورية للحياة الفطرية ، و صون البيئة ، و الحفاظ على الموارد المتجددة مع العمل بوتيرة جيدة على استغلالها بصورة مستدامة هذا بالإضافة إلى العمل على مراقبة ، و تصميم التغييرات المناخية ، و ذلك يكون بالتنسيق مع الجهات المعنية بهدف تجنب الكثير من الآثار السلبية المحتملة للمتغيرات المناخية سواء على النظم الطبيعية أو الاقتصادية أو الاجتماعية .

و ذلك يكون من خلالها عملها على تحقيق أقصى درجات الاستعداد لإدارة مخاطر التغيرات المناخية عن طريق اتخاذ الاجراءات ، و إعداد الاستراتيجيات الوطنية لتخفيف انبعاث الغازات الدفيئة مع وجود عدداً من الخطط الأخرى المعنية بالتكيف مع تلك التأثيرات من أجل التمكن من مواجهة أي أخطار محتملة في هذا الشأن في المستقبل .

هذا كما تساهم وزارة البيئة والشئون المناخية العمانية في تطوير الأفاق الخاصة بعملية البحث العلمي ، و ذلك في كافة المجالات البيئية ، و المناخية بالعلاوة إلى تبادل الخبرات ، و جمع البيانات العلمية ، و تحققي أقصى استفادة ممكنة منها مع تولي الوزارة المسئولية نشر الوعي ، و غرس المفاهيم ، و متطلبات التعامل السليم ، و الصحيح مع البيئة ، و الشئون المناخية لدى كافة شرائح المجتمع العماني

و تتولى وزارة البيئة والشئون المناخية أيضاً مهمة القيام بإصدار كلاً من القوانين ، و التشريعات البيئية ، و ذلك بحسب ما تقتضيه المصلحة البيئية ، و تعمل على إعداد ، و تنفيذ مجموعة القوانين ، و التشريعات المختلفة بالمحميات الطبيعية ، و البيئة البحرية ، و التنوع الأحيائي بالسلطنة بالإضافة إلى التفتيش ، و الرقابة إلى جانب عملها الحثيث في إعداد الخطط ، و السياسات المتعلقة بالمناخ ، و مراقبة التغييرات المناخية ، و غيرها .

جهود وزارة البيئة والشؤون المناخية العمانية في مكافحة التلوث :- وفقاً للمجهود الكبير الذي تقوم به وزارة البيئة والشئون المناخية بالسلطنة في مكافحة التلوث في الفترة الأخيرة فقد قام فريق الدعم ، و الاستجابة لحوداث التلوث البيئي ، و الأنواء المناخية بالوزارة مؤخراً بالاشتراك في حلقة عمل تخصصية تدور حول قيادة إدارة أزمات التلوث النفطي لمستويات المنظمة البحرية الدولية IMO ، و ذلك بتنظيم من شركة لامور ميدل ايست في محافظة مسقط ، و ذلك بهدف العمل على تأهيل العاملين من الجهات ذات العلاقة بمجال النفط ، و الغاز .

و قد تضمت الحلقة عدة محاضرات نظرية تخللها عرض أفلام فيديو عملية توضيحية علاوة على تمريناً عملياً بهدف التعرف على كلاً من المعدات ، و الأجهزة المستعملة في عمليات مكافحة التلوث كما تم في خلال البرنامج أيضاً مراجعة سريعة على خطط الطوارئ العالمية مع التعرف على أهم عمليات المكافحة كما تطرقت الحلقة إلى مجموعة المخاطر البيئية، و الاقتصادية التي قد تحدث جراء التلوث النفطي ، و كيفية التصدي له .

هذا مع تقييم أنواع التسربات النفطية ، و كيفية التخطيط الميداني ، و العملي لتنفيذ عملية مكافحة التلوث ، و احتواء الحلقة أيضاً على عرض خاص بكل أنواع الخيارات المتالحة لمكافحة التلوث ، و منها الحواجز القابلة للنفخ ، و الكاشطات علاوة على المشتتات الكيميائية ، و التي لا يجرى استعمالها إلا في الحالات الطارئة ، و بعد الحصول على موافقة من وزارة البيئة والشئون المناخية العمانية ، و تأتي كل تلك الجهود من قبل وزارة البيئة والشئون المناخية العمانية بهدف نشر ، و زيادة درجة الوعي المجتمعي بخطورة التلوث ، و كيفية التصدي له ، و أفضل الطرق لإزالة أثاره على البيئة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *