اسباب وعلاج المناعة المنخفضة

كتابة سهام أحمد آخر تحديث: 27 أبريل 2017 , 09:00

هناك من يصاب دائما بالامراض ، فنحن عرضة للالتهابات وسهولة المرض بالأمراض الشائعة مثل البرد والحمى الفيروسية، الأميبية، الجدري، جدري الماء الخ ، والسبب هو انتشار الالتهابات البكتيرية والفيروسية وفي بعض الحالات، يصاب هؤلاء الأشخاص من يعانون بنقص في المناعة.

ما هو جهاز المناعة؟
هو جهاز يتكون من خلايا الدم البيضاء  وهذه الخلايا بمثابة خط الدفاع الثاني.

أسباب المناعة المنخفضة
يمكن أن يتأثر الجهاز المناعي للجسم لدينا من قبل العديد من العوامل الخارجية والداخلية التي تعتبر مسؤولة عن المناعة المنخفضة. بعض من أسباب المناعة المنخفضة ما يلي:

نقص المغذيات الدقيقة في النظام الغذائي
جسمنا يحتاج نظام غذائي صحي يشمل الكربوهيدرات ليس فقط والبروتينات والدهون ولكن المغذيات الدقيقة مثل الفيتامينات والمعادن. وتشمل هذه الفيتامينات فيتامين A، فيتامين B، فيتامين C، وفيتامين D وفيتامين E، فيتامين ه، فيتامين K، والمعادن وتشمل الكالسيوم والحديد والنحاس والمغنيسيوم والزنك وحمض الفوليك واليود الخ نقص المغذيات الدقيقة قد لا تكون قاتلة في المدى القصير أو حتى في المدى الطويل، ولكن الدراسات أظهرت أن لديهم تأثير على نظام المناعة.

التعرض للمواد الضارة
التعرض المفرط للمواد الضارة مثل المبيدات الحشرية، مواد التنظيف الكيميائية توجد عادة في المنزل، مكان العمل أو الصناعات، وحتى في المواد الغذائية كيميائيا المستزرعة يمكن ان تخفض المناعة. التدخين والكحول هي أيضا بعض المواد الرئيسية المعروفة لخفض المناعة.

سموم الجسم
يتم إنتاج السموم في الجسم اخلال عملية التمثيل الغذائي. إذا لم يتم مسح هذه السموم المتراكمة من الجسم، فإنها يمكن أن يكون لها تأثير مدمر على جهاز المناعة. الإفراط في التعرض للسموم في بعض الحالات يؤدي إلى تسمم نخاع العظام الذي يعرف باسم قلب نظام المناعة.

التعسف في استعمال المضادات الحيوية
الاكثار من استخدام المضادات الحيوية هو سبب آخر لانخفاض مستوى المناعة في الجسم. يمكن للبكتيريا بناء مقاومة ضد المضادات الحيوية عند استخدامها بانتظام. وإذا هاجمت البكتيريا المقاومة مرة أخرى، فإن الجهاز المناعي فضلا عن المضادات الحيوية تفشل للحد منها مما يؤدي إلى الأمراض.

ارتفاع الكوليسترول في الدم من الغذاء
تناول الأطعمة التى تؤدي الى ارتفاع الكوليسترول في الدم واحدة من الأسباب الرئيسية لضعف المناعة. مستويات عالية من الكولسترول تبطئ عمل الخلايا القاتلة الطبيعية أو الضامة في تدمير البكتيريا المعدية.

الإجهاد في الحياة اليومية
يمكن أن تعاني من الإجهاد في الحياة اليومية مما يؤثر أيضا على نظام المناعة لدينا.

علاج لتحسين مناعة
هناك العديد من الطرق التي من خلالها يمكن تحسين جهاز المناعة من شخص الى اخر مثال ذلك :

الخضار الورقي الاخضر
الخضار الورقي الاخضر هو مصدر كبير من الفيتامينات والمعادن. تم العثور على الفيتامينات مثل فيتامين A، E، B1، B2، B9، وغيرها في العديد من الخضروات الورقية الخضراء. هذه الفيتامينات هي بعض من الأكثر أهمية لنظام المناعة جيدة.

الخضار
الخضار مثل الجزر، البروكلي، القرع، اللفت، الشمندر، الملفوف، القرنبيط والباذنجان والفاصوليا الفرنسية، الفلفل الأخضر والبامية والبصل والطماطم والعديد من الخضروات الأخرى مهمة في نظامنا الغذائي لأنها أيضا تحسين مناعة. المدخول المنتظم من الخضروات جدا المستحسن بكثير لصحة الجسم.

الفواكه
الفواكه هى أيضا مصدر كبير من الفيتامينات والمعادن. سوف الاستهلاك اليومي من الفواكه تزيد من مناعة ضد الأمراض على المدى البعيد. الحمضيات مثل البرتقال والليمون، وما إلى ذلك فيتامين C بكميات عالية. فيتامين C يساعد في بناء نظام مناعة بشكل طبيعي.

الفواكه المجففة
الفواكه المجففة والمكسرات مصادر جيدة للبروتين والكربوهيدرات والفيتامينات. اللوز والمشمش والجوز البرازيلي والكاجو والفستق والبقان، والتوت البري المجفف، والزبيب، وبذور اليقطين، وما هي عالية في الفيتامينات مثل فيتامين A، فيتامين E، فيتامين K، الكالسيوم، الحديد، النحاس، الخ كما ذكر في وقت سابق من هذه وهناك حاجة إلى المغذيات الدقيقة لصيانة وتحسين مناعة.

النوم الكافي
كمية كافية من نوم عميق هو مطلوب للحفاظ على مستويات مناعة أفضل. وقد أظهرت الدراسات أن الحرمان من النوم يمكن أن يكون لها تأثير عميق على نظام مناعة الشخص، وفقا لبحث أجراه مجدي وكروجر من قسم التشريح البيطري والمقارن في جامعة ولاية واشنطن.

الثوم
الثوم هو واحد من العلاجات المنزلية رخيصة ومتوفرة بسهولة للمناعة منخفضة. الأدلة العلمية تبين أن الثوم يمكن محاربة أنواع عديدة من البكتيريا والفيروسات والفطريات وأنها هي واحدة من أفضل العلاجات الطبيعية للالبرد والانفلونزا.

الزبادي
الاستهلاك اليومي من اللبن هو واحد من أسهل العلاجات للمناعة منخفضة. في الآونة الأخيرة، فإنه قد أبرم علميا أن الزبادي يساعد في تطوير خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة. البكتيريا المجبنة L أو الملبنة وقد لوحظ المجبنة في الوقاية من الالتهابات المعوية. وقد الزبادي مفيد أيضا في مكافحة السرطان.

القمح
عشب القمح هو العلاج الرئيسية التي يمكن تناولها لتحسين الجهاز المناعي. درست الجمعية الأميركية للسرطان آثار قلطه والجهاز المناعي، ووجدت أن قلطه يساعد في الحد من الفم، والتهابات الحلق والتهاب الشعب الهوائية، والأغشية المخاطية، ونزلات البرد والإسهال، الخ هذا ويعزى إلى وجود الفيتامينات والمعادن و المواد المضادة للاكسدة.

الشاي الأخضر
يعتبر الشاي الأخضر كمصدر آخر من مضادات الأكسدة، البوليفينول، المضادة للالتهابات وخصائص مضادة للسرطان. الدراسات قد خلصت أجريت في قسم الأمراض الجلدية في جامعة ألاباما أن الشاي الاخضر يساعد في الواقع في التفاخر جهاز المناعة. وقد وجدت الدراسة أيضا أن الشاي الأخضر لديه القدرة على التصدي لآثار الإفراط في التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

زيت جوز الهند
زيت جوز الهند يساعد في بناء الحصانة. النفط يحتوي على حمض الكابريك، والدهون المضادة للميكروبات، وحمض اللوريك، وحمض الكابريليك مع الخصائص المضادة للفطريات، مضاد للجراثيم ومضاد للفيروسات. وتعرف هذه الخصائص لمحاربة الأمراض المختلفة مثل الفيروس المضخم للخلايا، والهربس، الانفلونزا، الخ

دراسات وابحاث
اثبتت الدراسات التي أجريت من قبل مايكل اروين في جامعة كاليفورنيا أن قلة النوم يسبب تغييرات في الشبكة الخلوية، وما يعرف باسم السيتوكينات من الجزيئات للإشارة المناعية، بالإضافة إلى التغيرات التي تطرأ على الشبكة الخلوية تؤدي إلى المناعة الخلوية في الانخفاض، والتسبب بالتالي في إضعاف الجهاز المناعي.
كما اثبتت الابحاث ان المغذيات الدقيقة في النظام الغذائي، والخضروات وخاصة الخضار الورقي الاخضر، والفواكه، والثوم، واللبن ، كلها عناصر تساعد في تحسين النظام المناع لدينا من دون أي آثار جانبية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق