اسباب توقف رحلات الهبوط المأهولة إلى القمر

كتابة nervana آخر تحديث: 09 نوفمبر 2017 , 04:15

شغف البشر بالصعود إلى سطح القمر والوصول له امر ليس مستحدث أو له علاقة بالتطور العلمي الكبير الذي نعيشه اليوم ، فهناك كتابات كثيرة للفلسفة قديمة تتحدث عن هدف الوصول على القمر ، وأيضاً تسجيل قصص افتراضية عن ماذا لو وصل الإنسان للقمر ، مما دفع الإنسان مع التطور التكنولوجي يضع أمامه هدف في الوصول إلى سطح القمر .

وبالفعل كانت ومازالت هناك محاولات حقيقية للوصول إلى سطح القمر لم ينجح منها حتى اليوم إلا الرحلة الفضائية التي أطلقتها وكالة ناسا الأمريكية ( رحلة أبولو 11 عام 1969 ) والتي مازال البعض حتى اليوم يشككون في حقيقة حدوثها ورحلة ( لونا 2 ) من قبل الاتحاد السوفيتي ، ولكن في حقيقة الأمر لقد سبقت رحلة ناسة مجموعة من المحولات لم تنج مثل ( ابولو 8) و ( ابولوا 10 ) وأيضاً محاولات جاءت بعد وصول ناسا للقمر بعضها كان من خلال مركبات فضائية بقيادة رواد فضاء ، وأخرى قامت بها مجموعات من الإنسان الألي ، ومن خلال هذا المقال سنعرض لكم بعض هذه المحاولات ونتائجها.

1- رحلة ( لونا  2 )
تعد رحلة لونا 2 التي أطلقها الاتحاد السوفيتي في عام 1959 هي أول مركبة فضائية غير مأهولة ، واستطاعت الرحلة بالفعل الهبوط على سطح القمر بحسب ما نشره الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت .

2- رحلة  ( رينجر 4 )
بعد نجاح رحلة ( لونا 2 ) التي قامت بها الاتحاد السوفيتي ، قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإطلاق رحلة فضائية  أطلقت عليها ( رينجر 4 ) وبالفعل نجحت المركبة الفضائية غير المأهولة أيضاً من الهبوط على سطح القمر ، وكانت هذه الفترة هي بداية الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية ، مما جعلهم يتصارعون في الوصول إلى التقدم العلمي وغزو الفضاء أكثر من الأخرى .

3- رحلة ( أبولو  11 )
نجحت رحلة أبولوا 11 التي أطلقتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا في عام 1969 ، وتعد أبولو 11 هي أول رحلة فضائية مأهولة برواد فضاء استطاعت أن تهبط على سطح القمر بنجاح ، رغم وجود شكوك كبيرة حتى اليوم حول نجاحها .

4- بعثة  ( هايتن )
كانت هناك محاولة يابانية ناجحة في محاولات الهبوط على القمر ، حيث نجحت من خلاله رحلة ( هايتن ) والتي استطاعت الهبوط على سطح القمر من خلال المركبة المدارية القمرية في عام 1993 .

5- رحلة  ( سمارت 1 )
استطاعت المركبة الفضائية سمارت 1 غير المأهولة  التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية الهبوط على سطح القمر خلال عام 2006 .

6- رحلة ( تشانغ آه 1 )
في عام 2009 ارتطمت المركبة المدارية التي أطلقتها الصين واسمتها ( تشانغ آه 1 ) بسطح القمر ، وكان ذلك الارتطام متعمد من قبل وكالة الفضاء واستغرقت البعثة حوالي شت عشرة شهراً حتى استطاعوا الوصول على سطح القمر .

7- رحلة ( تشانغ آه 2  )
كررت وكالة الفضاء الصينية المحاولة مرة أخرى في عام 2010 ، حيث أطلقت مركبة مدارية قمرية أطلقت عليها اسم ( تشانغ آه 2 ) بهدف الهبوط على سطح القمر في عام 2018 من خلال إرسال مسابر آلي لجمع عينة من التربة الموجودة على سطح القمر بهدف تحليلها .

8- مسبار( إم  إي بي )
نجحت وكالة الفضاء الهندية ( آي إس آر أول ) في هبوط أول عملية هبوط على سطح القمر في عام 2008 ، وذلك من خلال مسبار ألي لبحث سطح القمر .

ومازالت وكالات الفضاء العالمية لم تستطع المخاطرة بإرسال رحالات مأهول إلى القمر رغم ادعاء وكالة ناسا بالقيام بذلك خلال رحلة ( ابولو 11) ويرجع ذلك إلى تغير درجات الحرارة على سطح القمر والذي يصل إلى 123 درجة في الصباح و -158 في الليل ، مما يتطلب تجهيزات شديدة لمواكبة هذا المناخ والتعايش من خلاله ومازال العلماء يبحثون في حل إلى هذه الأزمة ولم يجدوا لها حلول على الإطلاق ، كما أن هذه النقطة هي التي جعلت الكثيرين يشككون في مصداقية وكالة ناسا عن هبوط البشر على سطح القمر والتقاطهم صور من هناك بجانب العلم الأمريكي .
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق