طرق التعايش مع فرط التعرق

العرق هو الوسيلة الطبيعية ، التي تمكن الجسم من التخلص من الأملاح ، و السموم الساكنة بداخله ، و لكن حينما يزيد معدل العرق ، عن الطبيعي فيعرف باسم فرط التعرق .

فرط التعرق
– في الحالة الطبيعية يخرج من جسم الإنسان ، حوالي لتر من العرق يوميا ، و لكن الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق تصل كمية العرق المفروز ، في أجسامهم إلى عشرة أضعاف الأشخاص الطبيعيين .

– البعض قد يعاني من اضطراب فرط التعرق ، نتيجة للإصابة ببعض الأمراض و منها ارتفاع معدلات ضغط الدم ، و داء السكري و السمنة المفرطة ، و في هذه الحالة لن يتوقف العرق الزائد عن الإفراز ، إلا في حالة معالجة السبب الرئيسي للإصابة به .

– و البعض قد يصاب بهذا المرض نتيجة لخلل في بعض الأعصاب ، التي تتحكم في عملية التعرق فتسبب زيادة و إفراط ، في التعرق في منطقة في الجسم أو أكثر .

– من أكثر الأماكن شيوعا للإصابة بهذا المرض ، الكفين و القدمين و الأبطين ، و هناك أماكن أخرى قد تصاب بنفس الأعراض ، و لكنها قد تكون أقل شيوعا ، و منها الفخذين و الرأس و الوجه و الظهر .

– يود الأشخاص المصابين لو أن هذا الصنبور ، الذي يصب عليهم التعرق يمكن إقفاله ، لكون الأمر مزعج للغاية ، حيث يصعب عليهم الكتابة و إمساك الأوراق و غيرها .

كيف يحدث التعرق الزائد
عندما يبدأ الجسم في التعرق المفرط ، يكون هناك خلل في الجهاز العصبي الودي ، الذي يعمل على إرسال الأوامر للأعصاب و من ثم تنتقل هذه الأوامر ، إلى الغدد العرقية عن طريق إشارات كهربائية تعرف باسم اسيتيلكولين ، و هذه المادة هي التي تساعد على عمل الغدد العرقية ، و حتى الآن لا يوجد تفسير لهذا الخلل .

التعايش مع فرط التعرق
– أفضل علاج لفرط التعرق هو الجراحة العصبية ، للأماكن المتضررة و لكن هناك بعض الحالات التي ترفض الجراحة ، يمكنها أن تتعايش مع هذا الداء ، من خلال بعض النصائح .

– من أهم الطرق التي تساعد على علاج فرط التعرق ، تناول مضادات التعرق التي تساعد على تقليل إنتاج العرق ، التي تفرزه الغدد و هذه العقاقير تمتاز بتقليل نسبة العرق في الجسم ، و من ثم تساعد على علاج المشكلة ، هذا فضلا عن أنها تمتاز بقلة آثارها الجانبية .

– هناك بعض المرضى يمكنهم ارتداء قفازات و جوارب ، بشكل مستمر و لابد أن تكون هذه الجوارب ، مصنوعة من القطن حتى تساعد على تخفيف كمية العرق و امتصاصه .

– من أهم الطرق العلاجية أيضا العلاج بالشحنات الكهربائية ، و من أهم مميزات هذه الطريقة في العلاج ، أنه لن يستمر لفترات طويلة و سوف يحدث نتيجة جيدة ، و لكنه قد يؤدي إلى تشقق اليدين ، و يمكن علاج هذا الأمر ببعض المرطبات .

– حقن البوتوكس أيضا من أهم الطرق الفعالة لعلاج هذا الأمر ، حيث يتم تحديد نقط معينة في المكان الذي يعاني من فرط التعرق ، ثم يتم الحقن بها و من أهم مميزات ، هذه الطريقة أنها تساعد على العلاج بشكل جذري ، و بدون ألم شديد و يمكن للفرد ، إعطاء الحقنة لنفسه و لكنه يعيبه ارتفاعه ماديا .

– من الممكن أيضا لمريض فرط التعرق ، أن يستخدم بودرة التلك في الأماكن التي تعاني ، من فرط التعرق و ذلك لكونه قادر على تخفيف الدهون ، الناتجة عن زيادة التعرق .

– إذا كانت الإصابة بفرط التعرق ، ناتجة عن الإصابة بمرض آخر ، كما أسلفنا بالذكر فلابد من علاج المشكلة أولا ، حيث أن إذا كان التعرق ناتج عن الإصابة ، بمرض معين فلن يزول إلا بزوال هذا المرض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *