حقائق عن كوكب بروكسيما بي الشبيه بكوكب الأرض

تتوالى أبحاث العلماء من أجل اكتشاف كواكب جديدة خارج المجموعة الشمسية ، حيث أنهم يحاولوا العثور على كوكب يمكن للبشر العيش على سطحه مثل كوكب الأرض ، و قد اكتشفوا مؤخراً كوكب بروكسيما بي الشبيه بكوكب الأرض و أجروا عليه عدة أبحاث لدراسته بشكل جيد .

كيفية اكتشاف كوكب بروكسيما بي :
استطاع فريق علماء الفلك المكون من واحد و ثلاثين عالم من التوصل إلى وجود كوكب بروكسيما بي ، حيث أنهم اكتشفوا وجود كوكب صخري شبيه بالأرض يقع بعيداً عن المجموعة الشمسية و يقوم بالدوران حول أقرب نجم للشمس و هو يتواجد في مكان بعيد عن الأرض بمقدار 4.2 سنة ضوئية أي بما يقدر بحوالي أربعين ترليون كيلو متر ، كما أنه يقع بالقرب من النجم القزم الأحمر الذي يُعرف بإسم بروكسيما سنتوري .

تمكن العلماء من الحصول على معلومات مبدأية بخصوص ظهور كوكب قريب من الأرض يقوم بالدوران حول نجم معتم في عام 2013 م ، و لكنهم كانوا في حاجة إلى رصده باستخدام أدوات دقيقة لذلك لجئوا للحصول على المعلومات من تلسكوب المرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي الذي أخبرهم بوجود بعض التغيرات في لون هذا النجم المعتم ، و قد قاموا بقياس كتلته التي كانت أكبر من كتلة الأرض و اكتشفوا أن هذا الكوكب يدور حول النجم و يبعد عنه بمسافة قليلة .

اقتراب كوكب بروكسيما بي من الأرض :
كما ذكرنا أن علماء الفلك لاحظوا قرب كوكب بروكسيما بي من كوكب الأرض ، و قد تم اعتباره أنه من ضمن 3500 كوكب الذين يقعوا في مسافات قريبة جداً من الأرض و يتواجدوا خارج المجموعة الشمسية ، و قد أدى هذا القرب من كوكب الأرض إلى إتاحة الفرصة للعلماء من أجل التقاط مجموعة صور كثيرة و دقيقة لهذا الكوكب الجديد .

كان الهدف من هذه الصور هي الحصول على أكبر عدد من الصور الدقيقة التي تمكنهم من دراسة الكوكب و معرفة ما إذا كان يتوافر عليه ماء أو يمتلك غلافاً جوياً ، حيث تعتبر هذه الأشياء من أساسيات وجود الحياة على أي كوكب مثل كوكب الأرض ، لذلك قضى العلماء بعض الوقت من أجل إتمام هذه الدراسات و التأكد من المعلومات ، و نتيجة لتشابه هذا الكوكب مع كوكب الأرض فكانت توجد احتمالية واردة للعيش على سطحه .

إمكانية الحياة على كوكب بروكسيما بي :
توالت الأبحاث من أجل الكشف عن حقيقة كوكب بروكسيما بي الشبيه بالأرض ، و قد صرح عالم الفضاء المشهور ” غوليم إسكودو ” في العالم الماضي بأن هذا الكوكب يوجد به غيوم و نباتات ، مما فتح الباب أمام إحتمالية الحياه عليه ، إلا أن وكالة الفضاء الأمريكية ” ناسا ” أوضحت أن كوكب بروكسيما بي ينتمي إلى الكواكب الغير صالحة للحياة على الإطلاق ، و ذلك طبقاً لمجموعة من الدراسات التي كشفوا عنها .

صرح الباحثون في ” ناسا ” أن أغلب الكواكب التي تقوم بالدوران حول النجوم القزمة الحمراء لا يُمكن أن يكون بها أي حياه و هذا ما ينطبق على كوكب بروكسيما بي أيضاً ، و السبب يرجع إلى تأثّر هذه الكواكب بالأشعة السينية و فوق البنفسجية التي يتم إصدارها من هذه النجوم ، و التي تتسبب في القضاء على جميع مكونات الحياة ، حيث لا يتوافر الأكسجين بالغلاف الجوي للكوكب بالإضافة إلى أنه لا يوجد على سطحه مياه سائلة .

يوضح الباحثون في ” ناسا ” أن كوكب بروكسيما بي يتعرض لتلك الأشعة السينية التي تصدر من النجوم القزمة الحمراء كل ساعتين ، و هذا الأمر معناه أن الغلاف الجوي لهذا الكوكب قد فقد ما به من أكسجين خلال 10 ملايين سنة ، مما يمحي تماماً أي احتمالية للحياه على سطحه ، و قد كشفت باقي الأبحاث عن أن العام على كوكب بروكسيما بي يساوي 11.2 يوماً على الأرض ، بينما تقترب درجة الحرارة على سطحه من الصفر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *