أسباب قطع الأصابع في العديد من الثقافات

كتابة esraa hassan آخر تحديث: 25 نوفمبر 2017 , 13:02

الجميع جرب أن ينغلق الباب على واحد من أصابعه ، و ما يسببه هذا الأمر من ألم غريب فحاول أن تتخيل أن يصل الأمر إلى حد قطع الأصابع ، فما السبب وراء ذلك و لما تستخدم هذه الطريقة الغريبة .

قطع الأصابع تعبيرا عن الحزن
و هذا الأمر يحدث عند قبيلة دوجوم داني التي تعيش في غينيا ، و بعض المناطق الأندونيسية تلك القبلية تعمل على قطع أصابع الفتايات عند وفاة أحد الأشخاص ، فإن توفى أحد الأشخاص يتم قطع أصابع كافة الفتايات من أسرته ، أما عن حادث وفاة زعيم القبيلة فالأمر يصل إلى حد قطع أصابع كافة فتايات القبيلة ، و هذا الطقس العجيب يظنون أنه يساعد على منح المتوفي الشعور بالسكينة و الراحة ، و قد تم ابتكار العديد من الطرق ليتم قطع الأصابع مع تخفيف الشعور بالألم ، و بعد ذلك يتم دفن الأصابع بجانب المتوفي .

لعلاج العجز الجنسي 
هناك العديد من القبائل في افريقيا تهتم بشكل كبير بالإنجاب و كثرة الأولاد ، من أجل المشاركة في مهام القبيلة لذا يحاولون التزوج بكثرة ، و الإنجاب بأعداد كبيرة جدا أما عن الرجال الذين يموتون دون أن ينجبوا ، فيتم معاقبتهم بطريقة غاية في الغرابة ، حيث يتم قطع أحد أصابعه و بعدها يوضع الإصبع في مؤخرة الميت ، و يتم دفنه بعدها ، و يعتقد أن هذه الطريقة تجعل المريض يشعر بالخزي ، كما أنه يعود بعدها في الحياة الأخرة على شكل أنثى .

منع وفاة الأطفال
و هي من أغرب و أبشع العادات والتقاليد التي عرفها العالم ، و يقوم بها إحدى القبائل في أفريقيا حيث أن القبيلة تعمل على الانتظار لمدة ثماني أيام بعد مولد الطفل ، للتأكد من أن هذا الطفل سوف يعيش ، و أن مرت هذه الأيام بسلام كان من أبنائهم ، و إن مات الطفل اعتبروه أحد أبناء العالم الأخر ، قاموا ببعثه لهم ليفسدوا عليهم فرحتهم ، فيقوموا بقطع أصابع الطفل و تشويهها من أجل إغاظة الأرواح الشريرة ، و هناك قبائل أخرى عندما يموت أحد أفراد الأسرة ، يتم وضعه في في قبر مستقل و كلما ولدت الأم أطفال أخرين يتم قطع أصابعهم و دفنها مع الطفل المتوفي ، حتى يحموا هؤلاء الأطفال الجدد من الموت .

قطع الأصابع للاعتذار
في عالم المجرمين و العصابات ليس هناك طريقة للعتذار سوى عن طريق سفك الدم ، و تجنبا لهذا الأمر يقوم المذنب عندما يفعل خطأ بأن يقطع جزء من إصبعه أمام من أخطأ بحقة ، بهدف تكفير الذنب و الاعتذار ، و حينها يقوم المذنب بالجلوس على ركبتيه و يحضر قطعة قماش من حرير ، ثم يقوم بوضع يده عليها ، و يقوم بقطع اصبعه الأيسر بسكين بعدها يطوي القماشة ، و يعطيها لزعيمه تعبيرا عن الولاء و الاعتذار و كسب الثقة ، و أحيانا كان يستخدم هذا الطقوس الغريبة في دفع الديون ، الناتجة عن لعب القمار .

علاج ضعف البصر
في الوضع الطبيعي نقوم بالذهاب لطبيب العيون ، حينما تصاب اعيننا بالالتهابات أو الآلام أما عن قبيلة شامبا ، التي تعيش في شرق تنزانيا فالأمر عندهم مختلف حيث أن علاج الطفل الصغير الذي يعاني من ضعف الابصار ، يكون عن طريق قطع اصبعه و بعد ذلك يتم تقطير دمه في عينيه ، ظنا منهم أن هذا يقوي البصر و يذكر أن هذه القبيلة ، حينما أدركت أن هذا الأمر عبارة عن خرافة حاولوا ايجاد طريقة أخرى ، عن طريق بعض الأعشاب و الغريب هنا أنهم ، كانوا مؤمنين أن هذه الأعشاب لا يجب لمسها باليد فكانوا يمسكون هذه الأعشاب بأفواههم ، ثم يقوموا ببصقها في قطعة القماش بعدها يقوموا باعتصار هذه القماشة ، في عين المريض .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق