تفاصيل حول مشروع تطوير طريق ابي بكر الصديق

يعتبر طريق أبي بكر الصديق أحد الطرق الرئيسية في مدينة الرياض و لذلك حرصت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تطوير هذا الطريق لخدمة الحركة المرورية بالمدينة .

نبذة عن المشروع :
– قامت الهيئة بتقسيم مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق إلى مرحلتين ، المرحلة الأولى تبدأ من شمال تقاطعه مع طريق الملك عبدالله وصولًا إلى الطريق الدائري الشمالي ، أما المرحلة الثانية فهي تبدأ من تقاطعه مع الطريق الدائري الشمالي حتى طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز .

– و يعتبر مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق في اتجاه الشمال ، هو امتداد للمشروع الذي قامت الهيئة بإنجازه في الجزء الجنوبي من الطريق العابر لقاعدة الرياض الجوية من خلال تقاطعه مع طريق العروبة في ميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز ، و قد انتهى مشروع تطوير الأجزاء الشمالية لطريق أبي بكر الصديق ، و يتم العمل على الجزء الجنوبي من الطريق الذي ينتهي عند تقاطع طريق مكة المكرمة مع طريق صلاح الدين الأيوبي ، و قررت الهيئة إنشاء نفق أسفل هذا التقاطع .

تفاصيل المرحلة الأولى من المشروع :
تم تصميم المرحلة الأولى من مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق ، لتضمن العديد من الأساسيات و منها تأهيل الطريق لكي يتناسب مع وظيفته كطريق حر الحركة بعرض 60 متراً ، هذا بالإضافة إلى إنشاء جسر للسيارات على احد طراز عند تقاطع الطريق مع طريق الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد ، و يصل طول هذا الجسر إلى 570 متراً و هو مصمم لتيسير الحركة باتجاه الشمال و الجنوب ، كما أن هناك بعض أعمال الطريق و طرق الخدمة ، و يوجد ثلاثة جسور للمشاة تتلائم مع التصميم المعماري الجديد و الفريد للجسر .

كما تم توفير ستة مصاعد كهربائية في تلك الخدمات من أجل المعاقين و كبار السن ، و تشتمل أعمال المرحلة الأولى أيضًا على تحويل شبكات الخدمات القائمة التي تتعارض مع تنفيذ المشروع ، و يضم المشروع أيضا عدد من شبكات المرافق و الخدمات الجديدة تتوافق مع الطريق و تصميمه ، و تشمل تلك الخدمات شبكات و أنظمة مياه الشرب و السيول و الصرف الصحي و الري ، هذا بالإضافة إلى حفر آبار لمياه الري في تلك المنطقة و إنشاء محطات ضخ خاصة بها ، و العمل على تزويد الطريق بأنظمة الاتصالات و الإنارة و الطاقة الكهربائية اللازمة له .

تفاصيل المرحلة الثانية من المشروع :
تشمل المرحلة الثانية من مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) ، على الطريق ابتداء من التقاطع مع الطريق الدائري الشمالي حتى التقاطع مع طريق الملك سلمان ، و ذلك بطول 12 كم ، و يشتمل المشروع في تلك المرحلة على إنشاء ثلاثة جسور للسيارات على الطريق من أجل نقل الحركة باتجاهي الشمال و الجنوب عند تقاطع الطريق مع طريق الأمير سعود بن محمد بن مقرن و طريق الثمامة و طريق أنس بن مالك .

إضافة إلى إنشاء تقاطع حر الحركة بين طريق أبي بكر و طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز ، ولم تغفل الهيئة عن الأعمال التزينية و أعمال الطرق التي سوف يتم إنشائها بعرض 60 متراً ، و يتضمن المشروع أيضًا إنشاء سبعة جسور للمشاة يتناسب تصميمها مع التصميم المعماري لجسور السيارات و قد تم توفير 14 مصعد كهربائي من أجل خدمة المعاقين و كبار السن ، و سوف يتم تعديل شبكات الخدمات مثل (المياه ، الكهرباء ، الصرف الصحي ، الري ، السيول ، الاتصالات) التي تعترض تنفيذ المشروع ، و سوف يتم تبديلها بخدمات تتناسب مع تلك الأفكار العصرية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *