قصة المرأة والثلاثة شيوخ

- -

قصة المرأة والثلاثة شيوخ هي قصة من الأدب الإنجليزي تحتوي القصة على حكمة عظيمة وهي أن المحبة أساس لكل شيء جميل في الحياة كما أنها تجلب السعادة والثروة والنجاح لذلك فالمحبة وحدها تكفي ليعم الخير المكان

بداية القصة:
كانت هناك امرأة بسيطة تعيش في منزل يطل على حديقة غناء ولا يشاركها المنزل سوى ابنها الصغير وزوجها وكانت عادة زوجها أن يخرج إلى العمل في الصباح الباكر ولا يعود حتى تزول الشمس فكانت المرأة تخرج كل يوم إلى حديقتها لتستمتع برؤية الزهور وجمال الحديقة ولكنها في ذات يوم وجدث ثلاث شيوخ يرتدون ملابس بيضاء ولكل واحد منهم لحية طويلة كثيفة الشعر الأبيض فاندهشت من تواجد هؤلاء الثلاثة في حديقتها وقررت ان تذهب لتتحدث معهم.

ثلاثة شيوخ في الحديقة:
وعندما همت المرأة أن تتحدث معهم جال بخاطرها أنهم قد يكونوا جوعى وهو ما جعلهم ينتظرون في حديقتها أملًا في حصولهم على الطعام، فقررت ان تعرض عليهم أن تقدم لهم وجبة من الطعام داخل منزلها، وبالفعل ذهبت وألقت التحية عليهم فردوا عليه بتحية مماثلة، فقالت لهم أنها تدعوهم جميعًا لتناول الطعام داخل منزلها ولكنها فوجئت برفضهم الطعام وقالوا لها نحن شوف ننتظر حضور زوجك في المساء، فتركتهم المرأة ورجعت إلى منزلها وصارت ترتب فيه وتعد الطعام في انتظار زوجها وعندما حضر زوجها أبلغتهم أن زوجها قد حضر وان عليهم الدخول إلى المنزل.

نجاح وثروة ومحبة:
أجابها أحدهم وعرفها بنفسه أنا أدعى النجاح وهذا صديقي الثروة وهذا صديقي المحبة فاذهبي لزوجك واسأليه يريد أي منا أن يحل ضيفًا على بيته فنحن لا نستطيع الدخول ثلاثتنا، فذهبت المرأة إلى زوجها وأخبرته بقصة الشيوخ الثلاثة وقالت له تريد أي منهم أن يدخل إلى بيتنا، وهنا تهللت أسارير زوجها فرحًا وقال لها أنا أريد أن تدخل الثروة إلى بيتنا ونصبح من الأثرياء فياله من حظ سعيد قد طرق بابنا، ولكن الزوجة خالفته وقالت له أنا أريد النجاح ان يعم بيتنا حتى نصبح مشهورين في المجتمع ومتميزين بالنجاح الدائم عن غيرنا، وكان الولد الصغير ينظر لأمه وأبيه وهم يختارون بين الثروة والنجاح فقرر ان يبدي رأيه فقال لهم أنا أخالفكم الرأي.

المحبة تصنع النجاح والثروة:
قال لهم الولد الصغير إذا نظرت حولك يا أبي رأيت أننا نحتاج المحبة أن تعم وتسود المكان فدون محبة لن نستطيع أن نستمتع بالنجاح أو بالثروة ولكن المحبة قد تصنع المعجزات فوجد الرجل وزوجته ان كلام ابنهم صحيح، فاستدعى الرجل الشيخ الذي يسمى المحبة ونادى عليه نحن ندعوك إلى مائدتنا ولكنه اندهش عندما رأي ان الثلاثة شيوخ جاءوا مجتمعين ودخلوا المنزل فسألتهم المرأة كيف جئتم مجتمعين قال لها المحبة حينما قررتم أن تدخل داركم المحبة فقد اخترتم الاختيار الصحيح فالمحبة تجلب الثروة وتجلب النجاح ولكن لو كنتي استدعيتي أحد أصدقائي الآخرين فسوف يحل وحيدًا دون أن نأتي معه، لذلك أحييك على الاختيار الصحيح وهو المحبة.

الدروس المستفادة من القصة:
– 
لا تجعل هدفك في الحياة هو الحصول على الثروة فالثروة وحدها لا تجلب السعادة.
– السعادة الحقيقية في المحبة والتفاهم مع المحيطين بك.
– يجب علينا نشر المحبة بين الناس للحصول على النجاح والثروة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *