أسباب البول الدموي للحامل وطرق العلاج

- -

يمثل لون البول أهمية كبيرة جدا للكشف عن صحة الأم أثناء الحمل، حيث أن فترة الحمل هي من الفترات الحرجة التي تتعرض لها أي سيدة، حيث تترقب كل شئ بجسمها ، خاصة إن ظهر الدم في البول فهو مؤضر قوي للعديد من الأمراض التي يجب توخي الحذر والعمل على الاستعانة بالطبيب فورا.

الأعراض التي تحدث عند نزول الدم للمرأة الحامل
لابد من اجراء الفحوصات الكاملة وتحليل عينة البول للحامل فورا، وغالبا تكون الأعراض التي تظهر على البول على ما يلي:

1- وجود كميات كبيرة في البروتين بالدم.
2 –  وجود بعض خلايا الدم في بول الحامل.
3- إحساس بالحرقان عند التبول.
4- قد يحدث الم في البطن أو أسفل الظهر أو في المنطقة الاربية.
5- فقدان الوزن وحرارة وأيضا بسبب فقدان الشهية.

أسباب نزول الدم مع البول للحامل
هناك العديد من الأسباب التي تجعل ظهور دم في بول الحامل، وقد تختلف حدتها من حالات خطيرة مثل سرطان المثانة على وجود أسباب بسيطة مثل العدوى الفيروسية، ومن أكثر أسباب انتشار هي:

1- حصوات المرارة والكلية : من احد الأسباب التي تؤدى على نزول الدم في بول الحامل هو وجود حصوات في الكلية، حيث تسبب تلك الحصوات الم شديد ونزيف في البول، ويرجع سبب ذلك إلى وجود بعض الترسبات المعدنية في الكلية وتسبب الم شديد في البطن وتسبب ايضا القيء والغثيان، فعند مرور هذه الحصوات في طريقها من الكلى للمثانة تتسب في جرح هذه المنطقة ومن ثم نزول الدم في البول، ومن الممكن أن يصل الأمر لسد المثانة.

2- سرطان في الكلية والمثانة: وجود دم في البول قد يشير إلى ظهور سرطان في المثانة أو في الكلية، وهذا يتم الكشف عنه بالفحوصات والأشعة .

3- التهاب المسالك البولية: وهو من أكثر ما تتعرض إليه المرأة الحامل، نتيجة لثقل وزن الجنين على المثانة والجهاز البولي، لتضاعف حجم الرحم ووزنه، فظهور دم في البول أو المخاط يعني استشارة الطبيب، خاصة في الشهور في الأخيرة للحمل

4- حالات أخرى : عند ظهور الدم للحامل يمكن ان يدل على وجود بعض الإصابات مثل مرض السكري أو الذئبة الحمراء، أو فقر الدم المنجلي ( من أشد أنواع الأنيميا ) أو ارتفاع نسبة البروتين في الدم.

خطوات علاج الدم في البول للحامل
1- تبدأ خطوات الدم في البول عن طريق التشخيص، حيث يتم فحص عينة البول للتعرف على المشكلة الأساسية وراء ظهور الدم في البول، وبعد مناقشة الطبيب في الأعراض الأخرى التي تصاحب ذلك، حتى يتم وصف العلاج المناسب لكل حالة، مع العلم أن الطبيب المعالج يطلب فحوصات مهمة لصحة الأم والجنين خلال فترة الحمل ربما تكشف عن أي أمر غير طبيعي يتعلق بهذا العرض قبل تفاقم الأمر .

2- العلاج: لاشك أن فترة الحمل تخشى السيدة تناول أي نوع من الأدوية، نظرا لما قد تسببه هذه الأدوية من مخاطر عليها وعلى جنينها، ولكن لا تقلقي طالما أن الطبيب المعالج هو من يوصف العلاج ويرشدك بالجرعة المناسبة التي لا تضر بك ولا بجنينك.

3- الوقاية: فدائما الوقاية خير من العلاج، حيث يجب على السيدة الحامل أن تتبع الارشادات الصحية التي ينصحها بها طبيبها أثناء فترة الحمل وتناول الأدوية والفيتامينات المهمة لها ولجنينها، وتناول الطعام الصحي، والبعد عن تناول الموالح ، وشرب كميات كبيرة من السوائل ولا سيما المياة المهمة في توصيل الغذاء للجنين خلال فترة الحمل خاصة في الشهور الاخيرة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *