قصة اغتيال يوليوس قيصر

يوليوس قيصر هو الإمبراطور الروماني قائد الجمهورية الرومانية ، الذي اسطاع تحويلها إلى الإمبراطورية الرومانية القوية ، يعود نسل يوليوس قيصر إلى أمير طروادة (إينيس) ، و ولد 12-13 يوليو عام 100 ق.م ، و يعتبر يوم ميلاده نقطة تحول في تاريخ الرومان .

عندما بلغ يوليوس قيصر 31 عام ، كان قد قاتل خلال عدة حروب و انخرط في سياسة الرومان ، ثم أصبح ديكتاتور الإمبراطورية الرومانية بعد عدة تحالفات ، و لكن انقلب مجلس الشيوخ عليه و تم إغتياله على يد (بروتوس) أكثر الأشخاص المقربين إليه .

حياة يوليوس قيصر : تمتع يوليوس قيصر بحنكة شعبية و سياسية في زعامته على الجمهورية الرومانية ، و استطاع تحويلها إلى الإمبراطورية الرومانية ، عن طريق قيامه بعدة توسعات في الرقعة الجغرافية لها ، كما تمكن من القيام بنظام إمبراطوري يحكمها .

لم تكن عائلة يوليوس قيصر غنية ، و مات والده  و هو في السادسة عشر من عمره ، و بالتالي كان مقربا من والدته ، كما كانت الأحوال في البلاد مضطربة ، و حاول يوليوس قيصر بذل الكثير من الجهود لدعم طبقة النبلاء ، و ساعدته زوجته (كورنيليا ) على ذلك ، و هي ابنة لأحد هؤلاء النبلاء ، مما أثار غضب ديكتاتور روما (سولا) ، و خيره إما أن يطلقها أو يستولي على جميع ممتلكاته ، و لكنه فر هاربا من هذا العرض إلى الجيش .

وعاد يوليوس قيصر ليبدأ العمل السياسي له بعد وفاه هذا الديكتاتور ، وقام بدراسة الفلسفة في رودس ، ثم برزت مكانته عام 74 ق.م ، وتمكن من تكوين جيشه ، بغرض مهاجمة ملك بونتوس ، الذي قام بإعلان الحرب على روما ، وبعدما عاد مجددا إلى روما ، عمل مع (بومبي) مساعد (سولا) سابقا ، وتحول ولاءه إليه ، وعمل يوليوس قيصر معه في العديد من المناصب الحكومية الهامة .

توفيت زوجة يوليوس قيصر عام 69 ق.م ، ثم تزوج مرة أخرى بعد عامين ، بأحد أقارب بومبي ، ولم يستمر هذا الزواج طويلا ، حيث تم الإنفصال بينهما عام 62 ق.م ، واستمرت سيادة يوليوس قيصر السياسية لعامين آخرين ، وتولى منصب حاكم لأحد المقاطعات الألأسبانية ، وحصل على منصب قنصل عام 59 ق.م .

الشراكة السياسية ليوليوس قيصر : قامت هذه الشراكة بينه وبين (بورتسموث) ،الملقب بزعيم المخضرمين ، و(ماركوس ليسينيوس كراسوس) ، وهو سياسي روماني خدم في عهد (سولا) ، ولكن احتدت المنافسة بين كل من بومبي ، كراسوس ، ولكن يوليوس قيصر أقنعهما بالتحالف ، وأصبح هذا التحالف مصدر قوة ليوليوس قيصر وبداية الهيمنة بالنسبة له .

استطاع يوليوس قيصر بناء جيش أكبر خلال فترة زمنية قصيرة ، واستطاع غزو بلاد الغال حتى وصل إلى نهر الراين ، وكان قاسيا مع أعدائه ، وقتل الباقين منهم ، أثناء هذه الغزوات قام بتوظيف وكلاء سياسين في البلاد ليكونوا نواب عنه ويكون لهم حق التصرف ، وبدأ بومبي يشعر بالغيرة تجاه المكانة المتنامية ليوليوس قيصر ، وقام بقتل كراسوس في معركة بسوريا بعد مرور 3 سنوات .

الديكتاتور يوليوس قيصر : إنتهى الامر بإعلان يوليوس قيصر الحرب ضد بومبي ، ولكن بومبي تحالف مع النبلاء ضده ، وبالتالي شكلت هذه الطبقة خطرا على أمن الوطن ، وقامت الحرب الأهلية ، وتمكن يوليوس قيصر من الإنتصار على بومبيو حملته وطارده إلى مصر ، وعاد بعدها إلى روما لإثبات حكمه وإصلاح البلاد .

استطاع يوليوس قيصر تحويل روما إلى إمبراطورية ، سدد الكثير من الديون المتراكمة ، أصلح مجلس الشيوخ ، أعاد تنظيمم الحكومة المحلية ، وأصلح التقويم الروماني ، وأخيرا أنشأ دولتين وهما كورنثوس وقرطاج ، كما ضم بعض الخصوم إلى الحكومة .

قصة اغتيال يوليوس قيصر : تعزز موقف يوليوس قيصر المتدنى بعد قيامه بهذه الإصلاحات ، وبدأ يسعى إلى السلطة ، وهذا ما سبب القلق للعديد من السياسين ، ولكن رغبته في جمع الأعداء الرومانين السابقين كانت سببا في سقوطه ، فكان كل من غايوس كاسيوس لونجينوس وماركوس جونيوس بروتوس أعداءا ، ولكنهم قاموا بالإنضمام إلى مجلس الشيوخ ، وقام كلاهما بإغتيال يوليوس قيصر عام 44 ق.م .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *