تنظيف الجسم والخلايا الليمفاوية يدوياً .. بالفيديو

هل تعلم أننا معرضون لأكثر من 82،000 نوع من السموم المختلفة، والمنتجات المصنعة كيميائيا والأطعمة المصنعة في بيئتنا اسبوعياً ؟ ، إزالة السموم هي عملية طبيعية، مستمرة من الجسم للقضاء على السموم الضارة من الجسم بحيث يمكن أن تعمل في أفضل حالاتها. السموم هي مواد كيميائية من صنع الإنسان موجودة في الهواء والماء والغذاء والمنظفات المنزلية ومنتجات التجميل وكذلك منتجات النفايات التي ينتجها النشاط الخلوي العادي.

عندما تدخل السموم الجسم من خلال الجلد، او مرور الأنف أو الفم، يقوم الجسم بمقاومة “التلوث” القادم من البيئة المحيطة مع الدهون والماء ويخزنها في مناطق مختلفة من الجسم. هذا يمكن أن يضع ضغطا على نظام التخلص من السموم في الجسم والمسئول عنها كلاً من الكبد والأمعاء والكلى والرئتين والجلد والدم والأنظمة اللمفاوية. يمكن أن تصبح هذه الأنظمة مثقلة لأنها تحاول التخلص من السموم بأمان.

لذلك يجب ان نساعد أجسادنا أن تعمل بجد للحفاظ على الأداء الأمثل. من خلال إضافة برنامج التخلص من السموم إلى نظام الغذاء الخاص بك، يمكنك المساعدة في سحب هذه السموم، جنبا إلى جنب مع الدهون الزائدة والماء، للخروج من الجسم وتحسين صحتك بسرعة.

الجهاز اللمفاوي الجندي المجهول : الجهاز اللمفاوي هو النظام الأكثر نسيانا والأقل فهما في الجسم. فهو الجهاز الاكثر اهمية في عملية إزالة السموم. الخلايا الليمفاوية تسافر بالتوازي مع نظام الدم لتكون مسؤولة عن إزالة النفايات من كل خلية في الجسم، بالإضافة إلى تنظيم الجهاز المناعي. وبالتالي الجهاز الليمفاوي هو نظام مهم جدا لدعم الصحة وتنظيف الجسم .

الحفاظ على نظافة الجسم و سوائله : النظام اللمفاوي هو نظام التخلص من السموم والفضلات الضارة من الجسم. الأداء السليم للنظام اللمفاوي ضروري من أجل القضاء على النفايات بشكل صحيح. نظامنا اللمفاوي يمكن أن تصبح مضغوطاً و راكداً لسنوات عديدة. و بالتالي، فإننا غالبا ما نعيش في بيئة من السموم التي تضعف المناعة لدينا. لذلك يجب تنظيف الجهاز اللمفاوي بشكل سليم والقضاء على هذه السموم ومساعدة الجسم على العمل على النحو الأمثل.

الهضم: حيث يبدأ كل شيء : قدرة الجسم على التخلص من السموم تبدأ في الجهاز الهضمي، في خلايا الأمعاء الدقيقة. و “لاكتالز” و هى خلايا صغيرة توجد بين خلايا الامعاء الدقيقة و هي جزء من الجهاز اللمفاوي تسحب المغذيات والسموم القابلة للذوبان في الدهون من جدار الأمعاء. و لكن في حالات الإمساك أو وجود مخاط مفرط ينتشر أسفل الامعاء الدقيقة و يهاجم خلايا الامعاء القائمة على التنظيف، فلن تتمكن الخلايا الليمفاوية وخلايا الدم البيضاء من توفير الحصانة أو إزالة السموم.

تم اكتشاف ان أعلى تركيز من الخلايا الليمفاوية يوجد مبطناً للجدار الخارجي للأمعاء، حيث يتعرض الجلد الخارجي من الأمعاء باستمرار إلى السموم والميكروبات غير المرغوب فيها التي يمكن أن تشكل العديد من المخاطر. لذلك، فإن الجسم لديه جيش الحصانة ينتظر في هذه الخلايا المبطمة للجدار الخارجي للأمعاء.

تنظيف الخلايا الليمفاوية يدوياً : يجب العلم ان الأوعية الليمفاوية توجد أيضا تحت الجلد لدينا في جميع أنحاء الجسم. هذه الاوعية تدعم الحماية ، وتقوم بتصريف النفايات و توفير الحصانة ، لذلك عندما يبطئ تدفق الخلايا الليمفاوية، سوف يصبح الجلد ملئ بالسموم المتراكمة ويؤثر ذلك على مظهر القدمين والساقين والفخذين والوركين والبطن والذراعين .

تنظيف الخلايا الليمفاوية يدوياً هي نظام جديد يعمل بلطف على الأوعية اللمفاوية لتعزيز تدفق الخلايا الليمفاوية في جميع أنحاء أنسجة الجسم ، كما يساعد على دعم الوظيفة الصحية للجهاز المناعي والجهاز العصبي اللاإرادي، وبالتالي الحد من التوتر ، كما انه يطهر النسيج الضام من النفايات، وبالتالي يعمل على احتقان والحد من وذمة الألم والتورم.

تتضمن عملية التنظيف : يمكن تكرار حركات التنظيف ما يصل إلى عشر مرات في اليوم.
– المنطقة الليمفاوية فوق الترقوة: تقع مباشرة تحت الترقوة
– المنطقة الليمفاوية الإبطية: تقع تحت الذراعات
– داخل المرفقين
دليل المقاصة

مسح المنطقة فوق الترقوة:
– تبدأ من الاستلقاء على سطح مستو مريح.
– ضع ذراعيك على صدرك، ويديك تحت الترقوة.
– ثم ببساطة ارفع المرفقين ببطء لإعداد المنطقة لطرد السوائل اللمفاوية.

بعد ذلك، مسح المنطقة تحت الإبطين :
– ضع يدك فوق رأسك.
– استخدام يدك الأخرى لرفع منطقة تحت الإبط من أعلى إلى أسفل. الضغط بما فيه الكفاية لتحريك سطح الجلد

أخيرا، مسح المنطقة داخل المرفقين:
– ضع ذراعك مباشرة على الجانب الخاص بك.
– استخدام أصابع يدك المعاكسة لسحب الجلد داخل الكوع بوصة واحدة في كل مرة.

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *