معلومات عن أنواع السلاحف و كيفية تكاثرها

تنتمي السلحفاة إلى الزواحف و هي تستطيع الحياه في الكثير من الأماكن حول العالم ، و هناك نوعين أساسيين من السلاحف و هما السلاحف البرية و السلاحف المائية و تتميز السلاحف بامتلاكها درعاً صلباً يعمل على توفير الحماية لها من المخاطر .

معلومات عن أنواع السلاحف :
هناك 12 فصيلة من السلاحف و ما يصل إلى 200 نوع منها ، و قد قام العلماء بتقسيم السلاحف إلى ثلاثة أقسام أساسية و هم السلاحف البحريه و السلاحف البرية و سلاحف المياه العذبة .

اولاً : السلاحف البحرية 
تمتاز السلاحف البحرية بامتلاكها أطراف مشابهة للمجاديف و هي لا تستطيع أن تدخل رأسها داخل الدرع الخاص بها ، و تعيش هذه السلاحف في البحار و لا تغادره ابدا إلا في حالة واحدة و هي عندما تضع البيض في رمال الشاطئ ، و هناك عدة أنواع من السلاحف البحرية أشهرها :

– السلحفاة الخضراء
تنتشر هذه السلاحف في البحر الأبيض المتوسط و يبلغ طولها حوالي متر ، و يعتبر هذا النوع مهدد بالإنقراض و ذلك لأنه من الأنواع التي يُمكن أكل لحمها ، و تقوم أنثى السلحفاة الخضراء بوضع البيض كل أسبوعين و يتراوح عدده ما بين 100 إلى 200 بيضة .

– السلحفاة المخملية
تتميز هذه السلاحف بحجمها الضخم كما أنها تفتقر لوجود الدرع الخارجي ، و هي تنتشر في البحار الاستوائية كما أنها تمتلك جلد مخملي يتواجد على السطح الأعلى من جسدها و يقوم بتغطية الصفائح العظمية الخاصة بها ، و يبلغ طول السلاحف المخملية حوالي 2.5 متر .

ثانياً : السلاحف البرية 
تمتلك السلاحف البرية درعاً مقوساً كما أنها تمتاز برأسها المزود بالصفائح الدرعية ، و توجد هذه السلاحف في العديد من المناطق حول العالم باستثناء أستراليا ، و تختلف أنواعها مثل :

– السلحفاة اليونانية
هذه السلحفاة تمتلك حجماً متوسطاً و هي تعيش في بلاد الشام و حوض البحر المتوسط .

– السلحفاة المغربية
تعيش السلحفاة المغربية في كل من إفريقيا و المغرب و هي تمتلك حجماً متوسطاً مثل السلاحف اليونانية .

ثالثاً : سلاحف المياه العذبة 
تتميز السلاحف التي تعيش في المياه العذبة بأنها تمتلك حجماً متوسطاً ، حيث يمتد طول ذراعها ما بين 9 إلى 60 سم ، بينما يتشكل صدرها من 12 صفيحة ضخمة ، و يوجد 25 جنس من هذه السلاحف بينما تنقسم إلى 25 نوع أبرزها سلحفاة الفرات و السلحفاة النيلية و السلحفاة الأوروبية .

كيفية تكاثر السلاحف :
تختلف مرحلة التزاوج عند السلاحف باختلاف أنواعها حيث هناك بعض الأنواع التي تقوم بالتزاوج خلال سن صغير لا يتعدى البضع سنوات ، بينما توجد أنواع أخرى لا تتزوج إلا عند وصولها إلى سن الخمسين حيث تكون هذه المرحلة هي مرحلة النضج الجنسي بالنسبة إليها .

هناك تنافس يحدث بين الذكور عند بعض أنواع الزواحف من أجل الحصول على الأنثى و الفوز بها ، و يقوم الذكر بمغازلة الأنثى قبل مرحلة التزاوج لكي يحصل على رضاها و تستجيب له ، و تقوم إناث السلاحف بوضع البيض داخل حفرة في الرمال أو التراب و تتركه بها .

يختلف عدد البيض الذي تضعه السلاحف باختلاف نوعها ، فهناك بعض الأنواع التي تقوم بوضع 110 بيضة و هناك أنواع أخرى تكتفي بوضع 50 بيضة فقط ، و تؤثر درجة الحرارة في جنس المولود فعند انخفاض الحرارة تصبح أغلب السلاحف ذكوراً أما عند ارتفاع درجة الحرارة يصير أغلبها إناثاً ، و إذا كانت الحرارة معتدلة يصبح هناك نسب متساوية من الذكور و الإناث .

يمكن أن تقوم إناث السلاحف بالسير آلاف الأميال لكي تعود إلى مسقط رأسها من أجل وضع البيض ، و تعتمد في هذا الأمر على معرفة المجال المغناطيسي الذي يميز الساحل الخاص بها ، و يرجح العلماء أنها تستطيع التقاط هذا المجال المغناطيسي منذ لحظة خروجها من البيضة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *