اهداف برنامج ” الإمارات للتوازن بين الجنسين “

- -

برنامج الإمارات للتوازن بين الجنسين هو مجلس حكومي إماراتي ويهدف إلى تعزيز حضور المرأه في جميع مؤسسات الدولة.

عن البرنامج
يعود اعتماد المجلس إلى ما اتخذته القمة الحكومية في فبراير 2015، عندما قررت إنشاء مجلس خاص بالتوازن بين الجنسين، حيث أعلن الشيخ محمد بن راشد ال المكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، عن تشكيل المجلس برئاسة الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم. وفي نهاية مايو من نفس السنة، اعتمد مجلس الوزراء، قراراً بإنشاء المجلس، وذلك في إطار مساعي الإمارات لتعزيز وتقوية دور المرأة في كافة مجالات الحياة.

أهداف البرنامج
يهدف إنشاء المجلس إلى تقليص الفجوة بين الجنسين في العمل، وتعزيز مكانة دولة الإمارات في تقارير التنافسية العالمية، بالإضافة إلى اعتبار دولة الإمارات مرجعاً للتوازن بين الجنسين في العمل، بالإضافة إلى مراجعة اقتراح تحديث تشريعات وسياسات وبرامج لتحقيق التوازن بين الجنسين في مجال العمل، والتوصية بتفعيل القوانين واللوائح والقرارات والإتفاقيات الدولية ذات الصلة بالتوازن بين الجنسين في مجال العمل.

لتحقيق عدم التمييز ضد المرأة. وفي إطار الاهتمام بالتقارير والإصدارات الدولية في هذا الصدد، يهدف المجلس إلى مراجعة ومتابعة تقارير التنافسية العالمية والتقارير الدولية، فضلاًّ عن العمل على وضع التوصيات لتقليص الفجوة بين الجنسين في مجال العمل.

و ثم اقتراح مؤشرات التوازن بين الجنسين ورفعها لمجلس الوزارة للاعتماد، والسعي لتعزيز تطبيقها بالتنسيق مع الجهات المحلية في الدولة، بما يحقق التوازن بين الجنسين في المجتمع، ويدعم مكانة الدولة الخليجية عالمياً، وفق ما سطرته حكومة الدولة من أهداف على هذا المستوى.

و عقد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين اجتماعين مهمين في العاصمة الأمريكية واشنطن مع كل من مجموعة البنك الدولي و ومجلس القيادات النسائية في العالم، للتعريف بمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وتبادل الرؤى والأفكار حول أفضل السياسات المتعلقة بالنوع الإجتماعي.

و في حين أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن التوازن بين الجنسين يعد أحد الملفات الهامة في الأجندة الوطنية، ورؤية الإمارات 2021، التي تسعى إلى منح فرص متكافئة للمرأة والرجل في كافة المجالات للمساهمة في عملية التنمية الشاملة، ويسهم في تحقيق التزامات الدولة بأهداف التنمية المستدامة 2030.

هيكلة المجلس
يترأس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، مع عضوية كل من نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، وريم الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ومنى المري المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة.

وعبد الله ناصر لوتاه الأمين العام لمجلس الإمارات للتنافسية، بالإضافة إلى ممثلين عن وزارات شؤون الرئاسة وشؤون مجلس الوزراء والخارجية والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والعمل والهيئة الاتحادية للموارد البشرية.

تكريم الفئات الداعمة
قام  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم الفائزين بمؤشر التوازن بين الجنسين لعام 2017، والذي يشمل 3 فئات هي، أفضل شخصية داعمة للتوازن بين الجنسين، وأفضل جهة حكومية اتحادية داعمة للتوازن، وأفضل مبادرة لدعم التوازن.

و قد قام صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بتكريم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي عن فئة الشخصية الداعمة للتوازن بين الجنسين، كما كرّم سموه الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء عن فئة أفضل جهة اتحادية داعمة للتوازن بين الجنسين، حيث سلّم سموه ختم الإمارات للتوازن بين الجنسين لمعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي رئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

و كذلك كرّم سموه هيئة الأوراق المالية والسلع عن فئة أفضل مبادرة لدعم التوازن بين الجنسين عن مبادرة المرأة في مجالس الإدارة، وتسلَّم درع التكريم معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة، وقدّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التهنئة للفائزين لجهودهم، في تحقيق نتائج إيجابية مكنتهم من الفوز بمؤشر التوازن بين الجنسين في دورته الأولى، داعياً كافة الجهات الحكومية والخاصة أن تحذو نهجهم في ابتكار وتنفيذ مبادرات وبرامج مستدامة في هذا المجال، لما له من مردود إيجابي في رفع مستوى الأداء وتعزيز ريادة الدولة عالمياً.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

الشيماء يوسف

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *