نبذة عن ثيودور روزفلت الرئيس الامريكي السابق

كتابة ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 13 ديسمبر 2017 , 18:10

كان ثيودور روزفلت مؤلفا ، سياسيا ، مستكشفا ، جنديا ، مصلحا أمريكيا وعالم طبيعة في نفس الوقت ، وتولى منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السادس والعشرين ما بين عامي 1901 – 1909 م .

من هو ثيودور روزفلت : ولد ثيودور روزفلت في 27 أكتوبر عام 1858 م ، وقد حكم مدينة نيويورك قبل أن يصبح نائب الرئيس الأمريكي ، وعندما بلغ 42 عاما ، وبعد مقتل الرئيس الأمريكي ويليام ماكينلي عام 1901 م ، أصبح هو أصغر رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية وتولى ولاية أخرى عام 1904 م  ، وحصل روزفلت ، الذي كان معروفا بسياسة الاحتكار والصداقة للبيئة ،على جائزة نوبل عن دوره في إنهاء الحرب الروسية اليابانية ، ووافته المنية 6 يناير عام 1919 م .

أهم إنجازات ثيودور روزفلت : لم يمكث روزفلت طويلا في كلية الحقوق ، وانضم إلى جمعية ولاية نيويورك ، والذي كان أصغر ممثل عن المدينة يشغل هذا الموقع ، لم يمض وقت طويل حتى استطاع التدرج في العديد من مناصب الخدمة العامة ، ومنها زعيم الأقلية في نيويورك وقائد الحرس القومي ، ولكنه تعرض لحادث مفجع عندما فقد زوجته ووالدته في نفس اليوم 14 فبراير عام 1884 م ، مما جعله يغادر إلى داكوتا لمدة عامين ، وعمل هناك راعيا للأبقار والماشية ، وأولى تربية ابنته إلى أخته الكبيرة .

استأنف روزفلت حياته السياسية عام 1886 م ، ولكنه لم يتمكن من تقلد منصب عمدة نيويورك ، وفي هذا الوقت تزوج مجددا من السيدة إيديث كيرميت كارو ، صديقة طفولته ، وواصل مسيرته كمفوض في الخدمة المدنية ، مفوض لشرطة نيويورك ومساعد أمين عام البحرية الأمريكية ، حيث كان الرئيس ويليام ماكنلي قائدا له .

وغادر روزفلت منصبه الحكومي ، بسبب شغفه بالحرب الأسبانية الأمريكية ، حيث قام بتنظيم فرسان الخيالة القساة ، وقيادتهم إلى سان خوان هيل بمنتهي الشجاعة في المعركة المعروفة باسم مرتفعات سان خوان 1898 م ، وبعدها انتخب حاكما لمدينة نيويورك في نفس العام .

اختلف روزفلت مع حزبه بسبب السياسات التقدمية التي انتهجها ، وتآمر عليه الحزب الجمهوري ، لمحاولة إقصائه ، وتسميته بنائب الرئيس ماكنلي ارضاءا له ، ولكن قتل ماكنلي بعد إعادة الانتخابات ، وبالتالي أصبح هو رئيس الولايات المتحدة الأصغر سنا عام 1901 م .

اتسمت رئاسة روزفلت بموجب قانون شيرمان لمكافحة الاحتكارات ، حيث تفاني في ملاحقتها ، وقام بالعديد من الإصلاحات في أماكن العمل ، تنظيم الصناعة وحماية المستهلك ، رغبة في المساواة بين الطبقات ، وبالفعل استطاع تحقيق ذلك ، وساعدته شخصيته وحماسته على هذا .

أنشأ روزفلت أسطول أبيض عظيم ، بعثه في رحلة حول العالم استعراضا للقوة العسكرية الأمريكية ، وأغلق قناة بنما ومنع قوات كولومبيا من وضع أقدامها على الأراضي البنمية ، وحصل روزفلت على جائزة نوبل للسلام بعد تمكنه من إنهاء الحرب بين روسيا واليابان ، فكان مؤمنا أن هزيمة روسيا ستؤثر على توازن القوى في المحيط الهادي ، ويتطلب ذلك تكلفة هائلة من الولايات المتحدة لإعادة بناءه ، على الرغم أن روزفلت دعا لإنهاء التمييز العنصري ودعم حقوق المرأة ، لكن مواقفه كان تتبع منهجا سلبيا ومعارضا مع هذه الحقوق في أحيانا أخرى  .

لكنه دافع عن ميني كوكس ، الذي تعرض للتمييز العنصري (مدير مكتب البريد ) أثناء عمله بمكتبه بالجنوب ، وكان مؤيدا حقوق المرأة بشدة في تصويت 1912 م ، كان الرئيس روزفلت مهتما بالقضايا البيئية وقام بتوقيع قانون الآثار الوطنية عام 1906 م ، لحماية الوادي العظام ، الغابات الوطنية ، المواقع البرية وغيرهم .

أفضل أقوال ثيودور روزفلت :
– اجعل عينيك على النجوم ، و اجعل قدميك على الأرض
– إذا لعبت ، فألعب بجدية .. و إذا عملت ، فإياك أن تلعب .
– إذا كان لديك رغبة حقيقية للتخلص من أي عادة مدمرة ، فاعلم أنك قد شفيت بالفعل بنسبة 51 %.
– المحن و الشدائد تـُخضع وتـُروض العقـول البسيطة ، لكن العقول العظيمة ترتفع فوقها   .
– أن تكون حكيماً في الوقت المناسب فذلك تسعة أعشار الحكمة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق