الدروس المستفادة من سورة القصص

إن ترتيب سورة القصص هي الثامنة والعشرون وفقا للمصحف العثماني ، أما وفقا لنزول القرآن فهي التاسعة والأربعون ، حيث نزلت بعد نزول سورة النمل ، وتسبقها سورة الإسراء ، فتميزت هذه السور الثلاثة بتتابعها في كتاب الله القرآن الكريم ، وافتتحت جميعها بذكر سيدنا موسى عليه السلام ، وربما يكون هذا سبب تتابعها ، وعدد آياتها ثمانية وثمانون آية .

وسورة القصص مكية وفقا لما قاله جمهور التابعين ، وورد فيها آية {إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد } (القصص:85)،والتي أنزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  أثناء هجرته إلى المدينة حتى تصبره على فراقه لوطنه ، وعلى الرغم من ذلك فهي سورة مكية ، لأن المكية تعني ما أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم قبل هجرته إلى المدينة ، أما المدنية ما أنزل عليه من آيات بعد وصوله إلى المدينة حتى لو أنزل عليه في مكة المكرمة ، وأخرج الطبراني عن بن عباس رضي الله عنهما أن سورة القصص وآخر سورة الحديد نزلتا في أصحاب النجاشي ، الذين كانوا في المدينة وعاصروا وقعة أحد .

سبب تسمية الصورة : تعرف هذه السورة باسم سورة القصص فقط ، في قوله الله تعالى : (فلما جاءه وقص عليه القصص) ، الآية 25 من سورة القصص ، ويقصد بالقصص ما حدث مع سيدنا موسى عليه السلام ، والذي قام بسرده للرجل الصالح الذي التقى به في مصر قبل أن يخرج منها ، وورد لفظ (القصص) مجددا في سورة يوسف ، ولكنها نزلت بعدها .

فضل سورة القصص : لا يوجد حديث صحيح عن فضل سورة القصص ، ولكن ذكر بن إسحاق أنه عندما ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بينما كان في مكة ، وقدم إليه حوالي عشرين رجلا من النصارى ، وعندما دعاهم للإسلام وقام بتلاوة القرآن عليهم ، فاضت أعينهم من الدمع ، واستجابوا للدعوة وآمنوا بها ، وما يقال أن هذه الآية نزلت فيهم : {الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون} (القصص:52).

الدروس المستفادة من سورة القصص : يعتمد ترتيب هذه السورة في البداية على قصة سيدنا موسى مع فرعون ، وفي الختام على قصة قارون مع قومه (قوم موسى) ، وتعرض القصة الأولى قوة السلطان والحكم ، وكيف كان فرعون جبارا وطاغيا ، مواجهته لسيدنا موسى على الرغم من أنه مازال طفلا رضيعا ، لا ملاذ له ، فكان فرعون عاليا في الأرض ، يستقوى على بني إسرائيل يذبح الأبناء ويستحي النساء ، ويقبض أعناقهم ، ويطبق على أنفاسهم ، يتتبع تحركاتهم ، مثل أي طاغية في جميع العصور .

وعلى الرغم مما يتمتع به فرعون من قوة وجبروت وحذر ، لأن هذا لا يغني عن الله عز وجل شيئا ، فلقد مكن سيدنا موسى وهو مازال طفلا صغيرا لا حول له ولا قوة ، فهو في رعاية الله وحراسته ، حيث يعمي عنه الأعين ، ويدفع عنه السوء ، وتحدى به فرعون وجنده ، فدخل إلى حجره ، وملأ به قلب زوجته وهو طفل مازال في إزاءه مكتوف الأيدي ، والغرض من قصة سيدنا موسى مع فرعون هي معرفة الفرق بين الأمن والخوف ومواضعهم ، وأن الأمن في صحبة الله عز وجل فقط ، مهما أحيط الناس بجميع أسباب الأمن الظاهرية المتعارف عليها ، وهذا ما وضحته قصة قارون للتأكيد على هذه الحقيقة .

قال ابن عاشور : “ويقرب عندي أن يكون المسلمون ودوا أن تفصل لهم قصة رسالة موسى عليه السلام، فكان المقصود انتفاعهم بما في تفاصيلها من معرفة نافعة لهم؛ تنظيراً لحالهم وحال أعدائهم. فالمقصود ابتداء هم المسلمون؛ ولذلك قال تعالى في أولها: {نتلوا عليك من نبأ موسى وفرعون بالحق لقوم يؤمنون} (القصص:3)، أي للمؤمنين”.

أما القصة الثانية توضح قيمة المال والعلم ، فكان لدى قارون من المال ما يعلي مفاتحة أقوى الرجال ، ولديه من العلم ما يجعله يتكبر ، وكان يخرج على أهله في زينته ، ولكن الأتقياء منهم كانون يستخفون بكل هذه المظاهر ويبتغون ثواب الله عز وجل ، وهم على يقين بأنه الأبقى لهم ، وجعله الله آية حينما خسف به الأرض فلا نفعه ماله ولا علمه ، كما التقط فرعون في البحر فأصبحوا غرقى .

الهدف من هاتين القصتين : أنه عندما ينتشر الفساد والشر ، ويصبح الخير عاجزا ، وتنشر الفتنة بالمال واللباس ، فتتدخل قدرة الله عز وجل لتوقف هذا الفساد والشر ، وهذا من أهم أهداف هذه السورة المباركة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *