مقارنة بين صناعة الخزف والفخار

- -

في داخل كل منزل مصنوعات من الخزف والفخار، ولكن لا أحد من الممكن أن يستطيع أن يفرق بين كلا منهما إلا بالتدقيق ، مع أهمية معرفة عدة فروقات مميزة بين صناعة كلا من الخزف والفخار، لأن الكثير يخلط بين الصناعتين بشكل كبير .

ولكن هناك فروق واضحة بينهم، ولكل منهما استخداماته ، وطرق التعامل معه، والتي نبرزها في هذا المقال .

أولا : الخزف
عرف ابن منظور في معجم لسان العرب الخزف على أنه ما عمل من الطين وشوي بالنار، فصار فخارا، فواحدة منه خزفة.

صناعة الخزف
من المكونات الأساسية للخزف هي الطين والفلسبار ( نوع من معدن سيليكات الألمونيوم ) ، والصوان ( نوع من الكوارتز الصلبة ) ، حيث تبدأ صناعة الخزف بطحن هذه المكونات وتصفيتها من الشوائب، ثم تخلط بالماء وهنا يتم استخدام الترشيخ المغناطيسي لازالة الحديد من العجينة، وهنا صارت عجينة الخزف جاهزة للتشكيل .

فكان الخزف قديما يستخدم في صناعة الأواني والتحف وغيرها من الأغراض، حيث تعرض إلى درجة حرارية منخفضة حتى يتم تبخير كل الملوثات ، ثم ترفع درجة الحرارة لأعلى درجة لتتم تسوية الخزف ثم يصلب ويبرد ليتم تشكيلة ويصبح لدينا خزف قوي وصلب .

استخدامات الخزف اختلفت قديما وحديثا، فقديما كان يستخدم في صناعة المزهريات وأطباق الطعام والتماثيل، ثم بعد ذلك دخل في صناعة جسور الأسنان عن طريق مادة وهي القشرة تسمى البورسلان وهي مادة مقاومة للبقع، كما تعطي شكل الأسنان الحقيقية .

كما دخل الخزف حديثا أيضا في صناعة الأرضيات والجدران، وهو من أفضل الخامات استخداما في الحمامات والمطابخ، لخواصة المضادة للرطوبة والماء ، كما يدخل في صناعة الأرض الفسيفساء .

ثانيا الفخار
يعرف الفخار في لسان العرب على أنه ضرب من الخزف معروف تعمل منه الجرار والكيزان وغيرها ، والفخارة هي الجرة وجمعها فخار .

تتم صناعة الفخار زمن خلال الطين الملفوف الذي يتم صقله عن طريق عجلة مخصصة لذلك، ويتم تشكيله باليد أيضا ، ثم يتم زخرفة القطعة الفخارية ووضعها في الفرن، ومن الممكن استخدام نوعين من الحرارة إما الحرارة التي تصغر عن طريق التقليل من الأكسجين أو الحرارة التي تأكسد الخليط ، وكلا من النوعين يعطي للفخار اللون البرتقالي والأحمر والأسود .

الفرق بين الخزف والفخار
يتبين أن هناك الكثير من الفروق الكبيرة بين صناعة الخزف والفخار وايضا نقاط التشابه ، وهي كالتالي :

1- الخزف والفخار هما لفطتي مترادفتين في اللغة ، فالخزف هو الفخار والعكس، ولكن الفخار نوع من انواع الخزف .
2- تتم صناعة كلا منهما بالتعرض إلى مصدر حراري .
3- تتم صناعة الفخار من طينة طبيعية ولا يضاف عليها أي مكونات أخرى، أما الخزف فإنه من طينة مركبة لأنه يضاف إليها العديد من المواد كالمادة الزجاجية، وهي التي تفرق بينهما .

4- الفخار يعتبر أقل صلابة من الخزف .
5- الفخار يكون مسامي الشكل مما يسمح بنفاذ الماء وهذا موجود في بعض أنواعه، أما الخزف فإنه غير مسامي .
6- من خواص الخزف هو اللمعان، وبعض أنواعه تصدر رنين معروف، ومن أفضل أنواعه هو الخزف الصيني.
7- الفخار يحرق مرة واحدة في صناعته، أما الخزف يحرق مرتين وتكون المرة الثانية باضافة المواد الزجاجية .
8- الفخار أقدم من الخزف حيث كان يستخدم قديما في صناعة الأواني والأغراض الأخرى .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *