قصة بركان كرافلا في أيسلندا

- -

بركان كرافلا: يقع في شمال شرق أيسلندا وهو واحد من أكثر البراكين إثارة ونشاط في أيسلندا، حتى إن أهل ايسلندا يقولون أنه بوابة الجحيم، ويوجد على البركان الكثير من الأساطير الشعبية وأن هذا هو موقع نزول الشيطان عندما طرد من السماء، وقد نشأت بعض الحلقات البارزة شرق بحيرة ميفاتن نتيجة الثورات البركانية كما نشأت بعض الشقوق الأرضية التي وصل طولها إلى حوالي 100 كم، وتمتد إلى أقصى الساحل الشمالي لأيسلندا.

– يصل قطر البركان نحو 10 كم، وأعلى قمة له تصل إلى 818 م. وقد سجل حوالي 29 ثورة بركانية مسجلة، وتصل درجات حرارة داخل البركان إلى 644 درجة فهرنهايت أي حوالي340 درجة مئوية على عمق 1.25 ميل أي 2كم، وتستخدم هذه الطاقة الآن في محطة للطاقة الحرارية الأرضية، منذ عام 1977 أصبحت هذه المنطقة مصدرا للطاقة الحرارية المستخدمة لتوليد الكهرباء.

– وقد تم تشكيل حفرة من آثار اندلاع البركان ويبلغ قطر هذه الحفرة حوالي 300 متر وقد شكلت في عام 1724، وهي عبارة عن حديقة مائية زرقاء رائعة، وتعتبر من أهم الأماكن السياحية، حيث هناك ثلاث نقاط رئيسية في منطقة كرافلا مهمة للسياح وهي: محطة الطاقة الحرارية الأرضية، والحفرة البركانية مع بحيرة مبهمة، بحيرة خضراء زرقاء، والتضاريس الكبريتية والمناظر الطبيعية والحقول الحمم متعددة الألوان.

قصة بركان كرافلا:
– تشير الحسابات التاريخية إلى أن  أول انفجار في بركان كرافلا كان في الفترة ما بين عام 1724 حتى عام 1729، وقد حدث نتيجة هذا الانفجار الذي استمر خمس سنوات ما يطلق عليه بحرائق ميفاثن التي حدثت في يوم 17 مايو عام 1724،  ومنطقة فيفاثن هي منطقة زراعية غنية بالسكان، وخلال الانفجار تدفقت الحمم البركانية مما أدى إلى زيادة طول الشق من 11كم حتى وصلت إلى 20 كم خلال سنة.

– كما حدث الزلازل والشقوق الأرضية التي فتحت سرب بالقرب من جبل كرافلا جنوبا، ولكن لم يلاحظ أي نشاط بركاني طفيف، وقد وقعت أحداث الانفجار البركاني مرة أخرى في أبريل وفي سبتمبر عام 1725، ولم يتم الإبلاغ عن أي نشاط بركان حتى أغسطس عام 1727.

– ثم بدأ الانفجار مرة اخرى بالقرب من مركز كالديرا في أبريل عام 1728، ووقعت أحداث أخرى في ديسمبر عام 1728 وأخيرا في يونيو في نفس العام، واستمر تدفق الحمم البركانية حتى سبتمبر عام 1729، ووصلت الحمم  البركانية في ذلك الوقت إلى الشاطئ الشمالي لبحيرة ميفاثن، وحرق المزارع والبيوت التي في المزارع، وبيت القسيس، لكنه ترك الكنيسة سليمة على الرغم من أنه كان يحيط به الحمم البركانية.

– وقد غطت تدفقات الحمم البركانية حوالي 34 كم وبلغ الطول الكلي للشق البركاني المتقطع حوالي 11 كم، وقد تم الإبلاغ عن اندفاع بركاني طفيف في عام 1746 بسبب الزلازل والحركات البرية، واشارت التحقيقات الميدانية إلى أنها تقع في الشمال والجنوب من ليرنيوكوكور الواقعة بالقرب من مركز كرافلا كالدرا.

– وفي الفترة ما بين عام 1975 وعام 1984 وقع زلزال شديد بالقرب من كرافلا، وفي الساعة 11:08 صباحا، بدأ ثوران شق طوله 3 كم من ثورات ميفاثن، وتوقف تدفق الحمم البركانية في الساعة 11:35مساءا، حيث استمر أكثر من 12 ساعة، وظهرت مرة اخرى حلقات بركانية في بركان كرافلا، وشملت تسعة انفجارات بركانية، ومنذ عام 1977ومنطقة كرافلا أصبحت مصدر الطاقة الحرارية الأرضية المستخدمة من قبل محطة توليد الكهرباء.

– وقد وقعت 17 حادثة بركانية من هذا النوع في الفترة ما بين ديسمبر 1975 عام حتى سبتمبر 1984 عام،  وفي عام 1980، رافقت هذه الأحداث قذف الحمم البركانية، وبعد الثورة البركانية في سبتمبر عام 1984، بلغت المساحة الكلية التي تغطيها تدفقات الحمم البركانية حوالي 36 كيلومترا مربعا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *