مدينة الموتى في سان فرانسيسكو وسبب تسميتها هذا الاسم

عادت يهرب الاشخاص من زيارة الموتى في المقابر مهما كانت العلاقة التي تربطهم بهؤلاء الاموات ، كما أن أغلب المدن في العالم يتم تصميمها بحيث تكون المقابر خارج المدينة نفسها ، وكذلك بعيداً عن مساكن الأحياء ، ولكن ماذا هو الحال إذا طلب منك أن تعيش في مدينة  ( كولما ) وهي مدينة تقع في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ، كما انها تعرف بهدوءهها الشديد الذي يعتبره البعض مخيف ، وذلك نظراً لأن عدد مقابر الأموات اكثر من عدد منازل الأحياء.

الحياة في مدينة الأموات
يرجع تسمة مدينة كولما باسم مدينة الاموات نظراً لأن عدد سكانها الاحياء لا يتجوز 1700 مواطن تقريباً بحسب اخر إحصائية تمت في عام 2016 ، وعلى جانب أخر يصل عدد الموتى بها إلى مليون ونصف شخص تقريباً ، وذلك لاعتبار مدينة ( كولما ) هي مقبرة مفتوحة لسكان ولاية سان فرانسيسكو وفي بعض الأحيان لسكان الولايات المتحدة بشكل عام ، حيث أثبتت الإحصائيات الرسمية أن مدينة (كولما ) تستقبل كل يوم 75 جثة تقريباً ، ولذلك فأنها يطلق عليها العديد من الأسماء مثل مدينة الأشباح .

القصة التاريخية لمدينة كولما
يرجع تأسيس مدينة كولما إلى إلى عام 1892 وهو تاريخ تأسيس أول مقبرة بأمر من رئيس الأسقفية في ذلك الوقت كمقبرة للكاثوليك هناك ، وبعد ذلك بدأ بعض الاشخاص يقومون ببناء منازل صغيرة بالقرب من هذه المقابر ، وفي هذا الوقت أيضاً كان عدد الأموات أكثر من عدد السكان الموجودين داخل المنازل الادمية ، ولكن البداية الحقيقية لعتبار هذه المدينة مدينة الموتى هي في عام 1900 تم اكتشاف الذهب في ولاية سان فرانسيسكو ، مما كان السبب وراء هجرة العديد من الأشخاص حول العالم إلى هناك وبالتحديد عمال المناجم الذين أتوا غلى هناك حاملين أمراض وأوباءه ، مما جعل الأمراض تنتشر بصورة كبيرة هناك وكذلك أعداد الموتى التي اجبرت البلدية بتاسيس أكثر من 27 مقبرة جماعية كبيرة في مدينة كولما حتى يتم فيها دفن الموتي ، وبعد ذلك بدأت البلدية في مدينة سان فرانسيسكو تحظر تماماً من بناء المقابر داخل المدينة بسبب ازدياد عدد السكان ، وكذلك الأمراض والأوباء التي تحملها أجساد الموتى .

وبالفعل في عام 1902 تم نقل أجساد الموتى بالكامل من مدينة سان فرانسيسكو إلى كولما ، ولم يتبقى هناك سوى مقبرتين فقط ، وهم مقبرة البعثة والمقبرة الوطنية ، ولذلك ينفر الناس دائماص من السكن في كولما المدينة الهادئة المظلمة ، وهناك سبب هام يقف وراء بعد الأشخاص من السكن في مدينة كولما ، وهو أن سكان الولاية المتحدة الأمريكية من أكثر شعوب العالم اعتقادن بأن هناك أرواح شريرة تسكن في المقابر ، ولذلك تربط المقابر في ثقافتهم بأعمال السحر الاسود والجرائم ، كما ان المدينة التي تحتوي على اكثر من مليون ونصف المليون جثة ، لا توجد بها خدمات كاملة كباقي المدن الامريكية ، وذلك نظراً لان عدد سكانها قليل للغاية بالمقارنة مع عدد سكان سان فرانسيسكو أو غيرها من مدن الولايات المتحدة الأمريكية .

وحتى اليوم تحاول الأجيال الجديدة التي تولد في مدينة كولما الهجرة خارجها بحثاً عن عمل أو لاستكمال المرحلة الجامعية ، كما أنهم لا يريدون العيش بين الاموات لبقية حياتهم ، ويقال أنه لا توجد عائلة في الولايات المتحدة الأمريكية ليس لها شخص على الأقل تم دفنه بعد الموت في مدينة كولما.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *