كيفية زراعة زهرة البنفسج و الاعتناء بها

- -

البنفسج هو جنس نباتي ينتج عنه أزهاراً بنفسجية أو بيضاء اللون ، ويوجد منه حوالي 500 نوع حول العالم ، وهو يتواجد بكثرة في نصف الكرة الشمالي ، وبشكلٍ خاص في هاواي وأستراليا وفي جبال الإنديز بأمريكا الجنوبية .

التعريف بزهرة البنفسج :
إن البنفسج هو نبات عشبي مُعمر لا يعرف أحد موطنه الحقيقي ، ولكن من المرجح أنه نشأ في أوروبا و آسيا و أفريقيا ، وأوراق زهرة البنفسج تتميز بكونها قلبية الشكل وبنفسجية اللون وذات رائحة عطرية ، ومن أشهر أنواعه : البنفسج اللبناني ، وهو يتواجد بكثرة في المرتفعات اللبنانية الباردة ، ويتميز هذا النوع باللون الأرجواني القريب من اللون البنفسجي ، كما يُعرف بأوراقه الخضراء الداكنة.

استخدام البنفسج في المجال الطبي :
ولقد تم وصف زهر البنفسج في الطب الحديث بكونه شراباً يشبه الشاي ، وهو يمتلك العديد من المزايا منها أنه يستخدم في علاج أمراض مختلفة ، فعلى سبيل المثال يستخدم زهر البنفسج كمهدئ لآلام الالتهابات على شكل لبخات ، ويتم مزج زهوره مع السكر ثم تجفف وتُستعمل في معالجة السعال والإمساك ، كذلك فهو يتم استعماله كشراب مقوٍ ، ومدر خفيف للبول ، ويُستخدم منقوع زهوره في علاج الكثير من الأمراض الجلدية ، وهو منقوع نقي ومُلين للمعدة في نفس الوقت .

كيفية زراعة زهرة البنفسج :
يمكن زراعة البنفسج من خلال البذور أو الشتلات ، ومن الأفضل أن يتم زراعتها في الأسطح خلال فصل الخريف ، ويتم تغطية بذورها حوالي 0.125 بوصة تحت سطح التربة ، أما السبب وراء إختيار فصل الخريف للزراعة هو أن بذور البنفسج تحتاج بعض البرودة لكي تنمو بشكلٍ أفضل ، وإذا كانت البذور سوف يتم زراعتها في المنزل ، فيجب زراعتها قبل أواخر الربيع بعدة أسابيع ، ثم يتم شتلها بعد ذلك .

وإذا كانت الزراعة سوف تتم بواسطة الشتلات أو الأزهار المُقسمة ، فيجب زراعتها في أواخر فصل الشتاء ، ومن الجدير بالذكر أن أزهار البنفسج يمكن أن تتحمل البرد الخفيف وتتعامل معه ، إلا أن المناخ القاسي قد يؤدي إلى قتل الأزهار ، وبالتالي يجب مراعاة أوقات نمو الأزهار والإنتباه لها ، ويمكن استخدام السماد الكيميائي أو السماد الطبيعي الحيواني الذي يتكون من روث الحيوانات أو أي نوع من أنواع الأسمدة عامةً ، ثم القيام بتسميد التربة مرة واحدة في الأسبوع ، ثم بعد ذلك تسميدها مرة في الشهر .

كيفية الإعتناء بأزهار البنفسج :
يجب في البداية الحفاظ على التربة من خلال ريها بالماء بإستمرار ، لأن ذلك سوف يؤدي إلى نموها بشكلٍ سليم ، ثم العمل على إزالة البراعم عديمة النفع بمجرد أن تبدأ بعض الأزهار في الذبول بشكلٍ تام ، وحين يتم التخلص منها فإن ذلك سوف يسمح لبقية الأزهار أن تنمو وسيجعل الحديقة مزهرة وجميلة طوال العام  ، ثم يتم تقسيم الأزهار لإضافتها إلى الحديقة ، ويمكن البدء في  تقسيم الأزهار في بداية فصل الربيع للسماح لها بالتكاثر بشكل أكبر.

ومن أجل إتمام عملية قطع النبات بطريقة صحيحة يجب قطعه من منطقة الجذور ، والجزء الأخير الذي تم قطعه يتم زراعته في وعاء وتركه بالداخل لمدة تصل من ستة إلى ثمانية أسابيع قبل البدء في مرحلة البرد الشديد ليكون جاهزاً في الربيع ، ثم يتم تسميد التربة بالأسمدة السائلة في أواخر الخريف ، وذلك عن طريق العناية بأزهار البنفسج ، حيث إن العناية الجيدة بها  يمكن أن تجعلها تعيش لمدة تصل إلى أكثر من عامين وذلك لأن أزهار البنفسج من النباتات المعمرة.

ثم يتم بعد ذلك إضافة السماد السائل  إلى التربة ، وذلك من أجل ضمان أن أزهار البنفسج لديها ما يكفي من العناصر الغذائية حتى فصل الربيع القادم ، وإذا لزم الأمر يُمكن إستخدام المبيدات للتخلص من الأفات .

مقالات متنوعة
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *