ملخص رواية وفيلم الغرفة

- -

رواية الغرفة هي رواية للمؤلفة الأيرلندية إيما دونوغو  Emma Donoghue صدرت في عام 2010، وقد تصدرت القوائم الأكثر مبيعًا مما أهلها للحصول على جائزة مان بوكر الأدبية الدولية وتم تحويلها إلى فيلم سينمائي تحت نفس العنوان Rom في عام 2015 وتدور أحداث الرواية حول جاك الصغير وأمه اللذان  يعيشان داخل عالم خاص بهما وهو الغرفة

العالم غرفة:
تبدأ أحداث الرواية من غرفة صغيرة مكونة فراش ومطبخ وحمام وجهاز تلفاز يعيش بهذه الغرفة ولد صغير وهو جاك مع أمه، كانت هذه الغرفة تمثل العالم بالنسبة لهما فلا يوجد شيء خلف باب الغرفة سوى الفضاء كان جاك يؤمن جيدًا أنه العالم يوجد فقط في التلفاز ولا يوجد غير ذلك وكانت أمه تؤكد له ذلك فلا يوجد أحد بخلاف أمه ونيك، ولكن نيك هذا لا يأتي إلا ليلًا لإحضار الطعام بينما يكون جاك نائمًا.

ولم يكن جاك حينها يعلم أن نيك هو والده الحقيقي، وأنه وأمه مختطفان، فقد أخفت عنه أمه أن نيك قام باختطافها واحتجازها داخل هذه الغرفة منذ سبعة سنوات وداوم على اغتصابها طوال هذه الفترة وأن جاك كان نتيجة هذا الاغتصاب المتكرر، وقد حرصت والدته على الاهتمام والاعتناء به بشكل جيد وحثه على أداء بعض التدريبات الرياضية وإخفاء عنه ذلك العالم الخارجي خلف باب الغرفة.

خطة للهرب:
كانت الأم تعرف مؤخرًا أن نيك عاطلًا عن العمل منذ ستة أشهر كما أنه معرض لخسارة هذا المنزل بسبب الرهن وكان كل ما يشغلها هو ماذا سيحل بهم عند وصول صاحب الرهن ليستلم المنزل، بالتأكد سوف يقتلهم نيك للتخلص منهم، فهو لن يعرض نفسه للمخاطرة بإطلاق سراحهما لذلك بدأت التفكير في خطة للخروج من هذا المكان بأقصى سرعة ممكنة، قامت بمساعدة جاك على التظاهر بأنه مريض للغاية وأنه يجب أن يذهب للطبيب في البداية رفض نيك الأمر تمامًا ولكنها أقنعته بأن الطفل في حالة خطيرة لكنه رفض مرة أخرى وهنا لجأت الأم لخدعة أخرى وهي أن جاك قد مات فعلًا وهنا علم نيك أنه يجب التخلص من جثته فقام بلفه داخل سجادة وإخراجه من الغرفة وهنا تمكن جاك من الفرار والخروج إلى العالم الخارجي.

خارج حدود العالم “الغرفة”:
في البداية واجهت جاك صعوبة في التعامل مع المحيطين به في الخارج لكنه كان يعلم جيدًا انه يجب عليه تخليص أمه، فقد استطاع من خلال إبلاغ الشرطة الإرشاد عن أمه وتحريرها حيث قامت الشرطة بالقبض على نيك وتوجيه مجموعة من التهم له وإيداع جاك وأمه داخل إحدى المستشفيات، وهناك تمت إعادتها إلى عائلتها مرة أخرى، ومع تداول القصة عبر وسائل الإعلام المختلفة حاصرت جاك وأمه الكاميرات في كل مكان مما جعل جاك يواصل رفضه للتكيف مع ذلك العالم المليء بالضجة والعلاقات المتداخلة، وهنا تصاب الأم بإحباط كبير بعد إحدى اللقاءات التليفزيونية وتقدم على محاولة انتحار فاشلة تدخل على أثرها المستشفى وتترك جاك مع جدته وحيدًا.

وحدي أنا وأمي:
بعد أن تتعافى الأم تقرر العيش بمكان مستقل هي وابنها الذي يواجه صعوبة كبيرة في التكيف مع هذا العالم والأناس المحيطة به على الرغم من إظهارهم المودة والحب إلا ان الأمر بالنسبة لجاك لا زال صعبًا، وبعد فترة وجد جاك أنه لا يستطيع الاحتفاظ بأمه كما كانت في السابق له فقط بدون أي شريك مما كان يجعله يحن إلى تلك الغرفة حيث كان يعيش هو وأمه فقط كانت هي العالم بالنسبة له وكذلك هو ومع ازدياد رغبته في زيارة الغرفة مرة أخرى قررت الأم الموافقة على ذلك.

في الغرفة مرة أخرى:
عاد جاك إلى الغرفة مرة أخرى مع أمه ليتذكر جميع التفاصيل بها لكنه فوجئ بأنه لا يوجد ارتباط بينه وبين هذه الغرفة فقد كبر ورأى العالم الخارجي والآن لا يوجد بينه وبينها أي رابطة عاطفية كما كان يظن، بل العكس يريد الخروج منها سريعًا، وهنا استطاع جاك أن يقول للغرفة وداعًا للمرة الأخيرة ، وداعًا لجميع الذكريات بها ومرحبًا بالعالم الخارجي.

نبذة عن المؤلفة:
إيما دونوغو  Emma Donoghue هي مؤرخة وأديبة وكاتبة مسرحية وروائية أيرلندية، ولدت 24 أكتوبر عام 1969 في  مدينة دبلن بإيرلندا ، انتقلت بعدها لتعيش في كندا ، قامت بتأليف العديد من الروايات مثل القلنسوة والخطاب المغلق إلا أن روايتها الغرفة Room التي كتبتها عام 2010، بلغت نهائيات جائزة مان بوكر  الأدبية الدولية، كما كانت من الروايات الأكثر مبيعًا دوليًا، تم تحويلها إلى فيلم سينمائي عام 2015 يحمل نفس الاسم Room من إخراج ليني أبراهامسون.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *