الفوائد الصحية من تناول كبدة الدجاج

كبد الدجاج من الأطعمة المحببة للكثير من الأشخاص ولكن لا نقدر أهميتها، وقد يعتقد البعض أنها تحتوي على نسب مرتفعة من الكوليسترول مثل اللحوم فيقللون من تناولها، ولكن ثبت بالفعل أنها صحية للغاية حتى وإن كان متناوليها يتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن، فلنحاول معرفة القيمة الغذائية والصحية لكبد الدجاج.

أهم فوائد كبد الدجاج لصحة الانسان 

1- الحماية من فقر الدم :
يغطي كبد الدجاج فيتامين أ والحديد وفيتامين B12 فهم يساعدون خلية الدم الحمراء والوظائف الخلوية في التنقية الكاملة، ويوفر للجسم المغذيات الهامة التي توازن إنتاج خلايا الدم الحمراء ومنع فقر الدم، وبالنسبة لأولئك الذين يكافحون فقر الدم يعد تناول كبد الدجاج هو الحل المناسب لهم، وهو على الأرجح الطعام المناسب الذي يستهلك في العالم  نظرا لقدرته على توفير الحديد وفيتامين B12.

2- تعزيز قدرات البصر :
كبد الدجاج قوي في زيادة قدرات البصر، لأنه يحتوي على فيتامين أ في شكل الريتينول، وقد عرف عن فيتامين أ هو المكون الأول من الفيتامينات الهام حقا للعيون.

تحدث مشكلة عدم الرؤية الليلية بسبب نقص فيتامين أ وجفاف العينين الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر، وكشف الخبراء أن فيتامين أ يمكن أن يقلل من خطر إعتام عدسة العين وانحطاط الخلايا في وقت لاحق من الحياة وكبد الدجاج غني جدا بفيتامين أ.

3-  مفيد لأنسجه الجسم :
وجود آلام حول الشفاه واللسان وأيضا تكسير أو تقشير الجلد في زوايا الفم تشير إلى عدم وجود الريبوفلافين في الجسم، ومن المعروف أن الريبوفلافين (فيتامين B12) الذي هو ضروري للإنتاج الطبيعي، والنمو وإصلاح وتطوير أنسجة الجسم بما في ذلك الجلد فيوفر كبد الدجاج حوالي 2.3 من الريبوفلافين الذي يحتاج إليه الجسم.

4- كبد الدجاج تزيد الخصوبة :
أصبحت الخصوبة حاليا مشكلة يعاني منها الكثير من الأشخاص، وكبد الدجاج مفيد للمرأة في الحمل لأن الحوامل تحتاج 560 مكغ من الفولات، فإنه يساعد على تعزيز الخصوبة وكذلك منع العيوب أثناء نمو الطفل.

وكبد الدجاج يحتوي على الكثير من حمض الغدة الكظرية التي تحتوي على فائدة كبيرة لدعم عمل نظام الأدرينالين في الجسم، فعندما يعمل نظام الغدة الكظرية بشكل صحيح ثم تنظيم الهرمونات بما في ذلك زيادة هرمون تستوستيرون،  وعلاوة علي ذلك يمكن أن يؤدي كبد الدجاج إلى زيادة القدرات لدى الرجال وتزايد الخصوبة.

5-  مكافحة الإجهاد والتوتر :
بالنسبة لأولئك الذين يعملون بجد ويشعرون بالإجهاد، فتناول كبد الدجاج يساهم في حل هذه المشكلة، فالإجهاد في  الجسم الذي يتأثر بهرمونات الكورتيزول، ثم يحدث إنتاج الغدة الكظرية بشكل غير متوازن، والغدة الكظرية إذا عملت بشكل صحيح وبهذا يكون نظام الهرمونات مخفف للإجهاد.

كبد الدجاج يدعم دور الغدد الكظرية ويعد من أهم المغذيات التي تحتوي على الرصاص وهذا يؤدي إلى محاربة الإجهاد،  وكبد الدجاج  غني للغاية بحمض البانتوثيك الذي يساعد الجسم على مكافحة الإجهاد عن طريق دعم الغدد الكظرية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *