كيفية تحسين نوعية البويضات

تتساءل الكثير من النساء عما إذا كان من الممكن تحسين نوعية البويضات . حيث أنه كلما تقدمنا في السن ، تميل نوعية البويضات إلى الانخفاض . و يرجع ذلك إلى زيادة الإجهاد التأكسدي الذي يضر بخلايانا بما في ذلك البويضات .

الأضرار التأكسدية يمكن أن تكون نتيجة التعرض للسموم من الطعام و الشراب و البيئة . أو يمكن أن تكون بسبب الإجهاد النفسي و المرض و عدم وجود مضادات الأكسدة في نظامنا الغذائي . و في الغالب قد تكون بسبب مجموعة من العوامل . يمكن أيضا أن يسبب تكيس المبايض و التهاب بطانة الرحم إلى سوء نوعية البويضات .

ماذا تعني سوء نوعية البويضات ؟
سوء نوعية البويضات تعني أن البويضات لا تنقسم بشكل صحيح ، أو أنه قد يكون هناك نقص في عدد الكروموسومات . في كلتا الحالتين إذا حدث الحمل مع بويضة ذو نوعية سيئة ، قد يكون هناك احتمالات أكثر لحدوث الإجهاض ، و التشوهات و العيوب الخلقية . و هذا هو أيضا أحد الأسباب التي تجعل الأطفال الذين يولدون لكبار السن أكثر عرضة لمتلازمة داون من الأطفال الذين يولدون للنساء الأصغر سنا . و يمكننا الحد من ذلك عن طريق التغيرات الغذائية و تناول بعض المكملات الغذائية .

كيف يمكن تحسين نوعية البويضات ؟
معظم الغدد الصماء الإنجابية سوف تخبرنا انه لا يوجد شيء يمكننا القيام به لتحسين نوعية البويضات أو نوعية الحيوانات المنوية . إلا أنه هناك عددا لا يحصى من الأبحاث على مدى العقود الثلاثة الماضية التي تخبرنا حقائق مختلفة جدا .

في أحدث مؤتمر عالمي للخصوبة و العقم في ألمانيا ، قدم علماء أبحاث جديدة أنه يمكنك تحسين نوعية البويضات من خلال اتخاذ 3 ملغ من الميلاتونين .

الميلاتونين يخفض المواد الكيميائية المؤكسدة في السائل الجريبي الذي تغمر فيه البويضة ، و هو مصمم للتغذية . إذا كان السائل يحتوي على الجذور الحرة فإنها سوف تضر البصيلات مما يجعلها أقل قابلية للحمل .

الميلاتونين هو هرمون طبيعي مضاد للأكسدة قوي جدا . يفرز هذا الهرمون أثناء الليل ، عندما تحصل الغدة الصنوبرية على إشارة من الظلام خارج . أثناء الرقود ، يبدأ جسمك بإفراز الميلاتونين لإرسالك إلى النوم ، و هذا هو سبب حصولنا على النعسان إذا استلقينا لفترة طويلة جدا .

بعض الأدوية مثل حاصرات بيتا يمكن أن تتداخل مع إنتاج الميلاتونين ، و نحن في سن لدينا ميل طبيعي لإنتاج أقل من الميلاتونين . أيضا إذا ذهبتي إلى السرير في منتصف الليل أو في وقت لاحق قد لا تحصلي على فوائد إفراز الميلاتونين الطبيعي الذي يصل ذروته في الساعة التاسعة مساءا . يجب أن تذهبي إلى الفراش بين 9 أو 10 مساء للحصول على أكثر قدرمن الميلاتونين الطبيعي . القهوة بعد الساعة الواحدة ظهرا أو في المساء سوف تتداخل أيضا مع إفراز الميلاتونين .

الميلاتونين أيضا يحسن حساسية هرمون الاستروجين في مواقع المستقبلات على المبايض و بطانة الرحم ، و يمكن أن يكون ذو فائدة كبيرة للنساء بعد انقطاع الطمث . و هذا من شأنه أيضا أن يفيد النساء مع متلازمة تكيس المبايض لمساعدتهم في الإباضة و نضج البيض السليم .

الميلاتونين ليس هو المغذي الوحيد الذي يساعد على تحسين نوعية البويضات . يوجد فيتامين E أيضا في السائل الجريبي و هو يلعب دورا هاما في تغذية البويضات . الزنك و الحديد لا غنى عنهما . فالزنك ضروري للانقسام الخلوي ، و الحديد ضروري لتوفير الطاقة عندما تبدأ البويضات تنقسم بسرعة بعد الحمل .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(2) Readers Comments

  1. Avatar
    Raunak
    2018-01-18 at 02:05

    بارك الله فيك

    • Avatar
      Ayah Hossiny
      2018-02-02 at 00:45

      يسعدنا مرورك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *