قصة القاتل إدموند كيمبر

 أحد أشهر القاتلين وصاحب أبشع جرائم القتل وهذا القاتل هو إدموند كيمبر ، الذي أرتكب عدد كبير من الجرائم وكل جريمة كانت أبشع من الأخرى ، القاتل إدموند كيمبر كانت لديه القسوة وحب القتل منذ كان في سن صغير ، فعندما كان في الصف الثاني قام بمطاردة معلمته بالسكين .

بسبب كثرة جرائم القتل التي أرتكبها القاتل إدموند كيمبر تم تجسيد شخصيته في مسلسل وهو مسلسل صائدو العقول ((نيتفليكس)) ، يعتبر القاتل إدموند كيمبر من أكثر الشخصيات دموية في أمريكية ، كان يمتلك القاتل إدموند كيمبر جسما ضخما ومخيف حيث بلغ طوله بــ 208 سم فقد كان بمثابة الوحش .

القاتل إدموند كيمبر كان يرتكب جرائمه بطريقة بشعة وبسبب ذلك صنف بأنه الأكثر دموية وكان يمتلك معدل ذكاء عالي يقدر بــ 145 ، ظهر على إدموند كيمبر السلوك الغريب والمضطرب منذ كان صغيرا حيث حبه للدموية كان في سن مبكر جدا ، ويجرع ذك بسبب أزمات عديدة ومشاكل كثيرة كانت في عائلة إدموند كيمبر ، وتأخر علاج إدموند كيمبر مما جعل العلاج لا يأتي بنتيجة.

سبب دموية إدموند كيمبر:-
ترجع قصة إدموند كيمبر بسبب العائلة التي نشأ فيه حيث كان والده يعمل جندي وشارك في الحرب العالمية الثانية ، كان والد إدموند كيمبر يعتبر زوجا عنيفا وفاشلا حيث كان يعامل والدة إدموند كيمبر بعنف كبير ، وكانت والدة إدموند كيمبر تعاني من مرض نفسي وهو اضطراب في الشخصية وهذا المرض يسبب تقلب المزاج باستمرار  وقد يؤدي أن يؤذي المصاب به نفسه ، كما أن والدة إدموند كيمبر كانت مدمنة على الكحول .

كان والد إدموند كيمبر دائم الإهانة لزوجته أمام أبنه حيث كان يقول أن الحرب والأسلحة أفضل من العيش مع زوجته ، كما أن والدة إدموند كيمبر كانت دائما ما تعنف زوجها أيضا ، كما يذكر أنها لم تعانق أبنها ابدا ، ومن هذه المرحلة بدأت ميول إدموند كيمبر المضربة والعنيفة تظهر .

وأول العلامات التي دلت على اضطراب شخصية إدموند كيمبر عندما قام بجمع دمى شقيقته وقام بتقطعها جميعها ، وعندما وصل للصف الثاني كان يكره معلمته وقام بمراقبتها حتى منزلها وكان يحمل سكين والده الذي يستعمله في العسكرية .

وبدأت الشخصية تتطور سريعا وبصورة مخيفة فعندما وصل لسن العاشرة قام إدموند كيمبر بقتل القطة التي تعيش معهم ، وعندما وصل لسن 13 تكرر الأمر وقتل قتلة مرة ثانية ولكن هذه المرة كان الأمر أبشع حيث أحتفظ بأجزاء من القطة .

وفي عام 1957 ازدادت الأمور في عائلة إدموند كيمبر سوءا حيث والده قام بترك المنزل ، وأصبح هو وشقيقته وأمه بمفردهم ، في الوقت نفسه كان طول إدموند كيمبر يزداد بشكل سريع فكان طوله يقدر بــ 190 سم وهو مازال في عمر 13 .

أم إدموند كيمبر كانت تخاف منه حيث كان أطول منه وتصرفاته غريبة ولذلك جعلته ينام في القبو بحجة خوفها على اخته أن يؤذيها ، وكانت والدة إدموند كيمبر تعنفه دائما وتزعجه بكلمات قاسية ، وعندما وصل لسن 14 هرب إدموند كيمبر من المنزل وذهب للعيش مع والده ولكن والده كان قد تزوج لذلك ارسله لجدته .

توجه إدموند كيمبر للعيش مع جده وجدته وهنا كان إدموند كيمبر يعاملهم بطريقة سيئة فهو كان يفرغ غضبه من أمه وأبيه فيهم ، ففي مره من مرات النقاش بينه وبين جدته قام بإطلاق النار على رأسها باستخدام بندقة جدته ، وبعدها قتل جده فور وصوله للمنزل .

نهاية إدموند كيمبر
بعدما قتل جدته وجده سلم إدموند كيمبر نفسه للشرطة وبسبب سنه الصغير ارسل لمصح للمجرمين ، وعندما بلغ سن 21 خرج من المصح ، وبلكن لم يشفي إدموند كيمبر حيث عمل على مراقبة الفتيات وهم يبحثون عن وسيلة نقل ويقوم بقتلهم وتمثيل جثهم وتعمدهم ، سلم إدموند كيمبر نفسه للشرطة وحاول الانتحار أكثر من مره وطالب عديدا بأن يعدمه ولكنه حكم عليه بسجن المؤبد.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *