فوائد الطماطم في علاج البروستاتا

أثبتت أحد الدراسات الأسترالية أن الطماطم تعتبر علاجا فعالا لمرضى تضخم البروستاتا ، ويعتبر علاجا مبشرا وفعالا للمرضى الذين يعانون من تضخم البروستاتا ، وهذه من أفضل المنافع الصحية لتناول الطماطم ، وذلك لأنه غني بالليكوبين المضاد للأكسدة ، حيث يساعد على تخفيف الضغط على المثانة ، وهذا وفقا لما نشر في موقع “دايلي ميل ” البريطاني .

فوائد الطماطم في علاج البروستاتا : أجريت هذه الدراسة بجامعة كوينزلاند الأسترالية ، وأظهرت أن مادة الليكوبين التي تمنح الطماطم هذا اللون الأحمر ، تلعب دورا ضروريا في تقليص حجم البروستاتا وتقي من تضخمها ، كما تخفف الضغط على المثانة ، مما يقلل عدد مرات الحاجة إلى ذهاب المريض إلى التبول ، وهذا الأمر يسبب الإزعاج لمرضى تضخم البروستاتا ، بسبب تكرار الذهاب إلى دورات المياه .

وتتمتع الطماطم باحتوائها على مجموعة من الفيتامينات والمواد المضادة للالتهابات وغيرهما ، والتي تساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ، السكتات الدماغية وأمراض وسرطان البروستاتا ، وأجريت هذه الدراسة على مدار ثلاثة أشهر ، على 57 رجل تبلغ أعمارهم ما بين 40-80 عام ، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين ، المجموعة الأولى تتناول مادة الليكوبين ، والثانية تتناول حبوب وهمية ، بدون إدراكهم نوع هذه الحبوب .

ولاحظ الباحثون انخفاض عدد مرات الذهاب إلى دورات المياه إلى الثلث لدى المجموعة الأولى ، التي كانت تتناول دواء أتيرونون ، الذي يحتوي على مادة الليكوبين الفعالة في محاربة العديد من الأمراض يعتبر أكثر فاعلية من الليكوبين الطبيعي ، حيث تزداد قدرة الجسم على إمتصاصه ، ومازالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات العميقة والطويلة حول فاعلية مادة الليكوبين على صحة الجسم عموما .

أفضل الأطعمة للحفاظ على صحة البروستاتا والوقاية من تضخم وسرطان البروستاتا :

– الفواكه المفيدة لصحة البروستاتا : يعتبر تناول الفواكه الطازجة ضروريا للحفاظ على صحة البروستاتا ، وذلك لأنها تحتوي على السكر الذي يؤثر إيجابيا على هذه الغدة ، ووفقا لدراسة أخرى أجريت في جامعة هارفارد ، فالفواكه التي تحتوي على مادة الليكوبين مثل الطماطم ، البطيخ والجريب فروت تساعد على تقليل خطر الإصابة  بسرطان البروستاتا بنسبة 50% لدى الرجال .

– الخضروات الطازجة مفيدة لصحة البروستاتا : هناك العديد من الخضروات الأخرى الغنية بالليكوبين مثل البطاطا الحلوة ، البنجر والخرشوف ،بالإضافة إلى اللفت ، الجزر ، القرنبيط والملفوف ، وهي غنية ببعض العناصر غذائية مثل مضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات .

– الزيوت النباتية والأسماك : يحتاج الجسم إلى عنصر الزنك ليساعد على زيادة فاعلية مادة الليكوبين ، ويمكن توفيره عن طريق الحصول على المحار والأسماك ، الحليب ، البقوليات ، المكسرات والزيوت النباتية ، كما تحتوي على عنصر السلينيوم  وهو أحد المعادن التي تحافظ على صحة البروستاتا ، لأنها تحث على إنتاج الجلوتاثيون المضادة للأكسدة ، التي تحارب الجذور الحرة وتقي من السرطان .

– فول الصويا : يحتوي فول الصويا على مركبات الفلافونويد ، وهي عبارة عن  المركبات التي تساعد على استقرار توازن الهرمونات المطلوب للحفاظ على صحة البروستاتا .

– البذور والمكسرات للبروستاتا : يعد فيتامين هـ من العناصر الضرورية لصحة البروستاتا ، والذي يمكن توفيره عن طريق إضافة بعض الأطعمة للنظام الغذائي مثل جنين القمح ، البذور مثل بذور الكتان وبذور عباد الشمس ، المكسرات وغيرها .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *