لمحات من حياة الشاعر الاسباني اليكساندر ميرلو

- -

من هو الكساندر ميرلو ؟
الكساندر ميرلو ولد في 26 أبريل 1898، في إشبيلية في إسبانيا،وتوفي في مدريد، 14 ديسمبر 1984.

هو ابن سيريلو أليكساندر باليستر، مهندس السكك الحديدية، وإلفيرا ميرلو غارسيا دي برونيدا، ابنة عائلة أندلسية من الطبقة المتوسطة العليا.

تزوجا والديه في مدريد، ثم انتقلا إلى إشبيلية حيث انتقل والده إلى هناك، بعد أربع سنوات من ولادة أليكساندر، انتقلت الأسرة إلى مالقة، وبقيت هناك لمدة سبع سنوات، وقضوا الصيف في كوخ على الشاطئ في بدريغاليجو على بعد أميال قليلة من المدينة.

جانب من حياة اليكساندر ميرلو
يبدو أن أليكساندر كان سعيدا جدا حين كان صبي في مالقة، حيث كان يذهب إلى المدرسة، ويتردد على المسرح السينمائي الموجود في الشارع المقابل لمنزله وكان يحب بشكل خاص أفلام ماكس ليندر.

كما اهتم أيضًا بقراءة الأخوان جريم وهانز كريستيان أندرسن، وظهرت ذكريات أليكساندر السعيدة في مالقة والبحر المجاور كثيرا في شعر أليكساندر وهو يطلق عليها “سيوداد ديل بارايسو” (مدينة الجنة) و “مار ديل بارايسو” (بحر الجنة).

عام 1911، انتقلت الأسرة إلى مدريد، حيث واصل أليكساندر دراسته في مدرسة تيريسيانو، لكنه وجد متطلبات صارمة للحصول على درجة البكالوريوس.

لذلك فضل قراءة الكتب في مكتبة جده حيث قرأ الأعمال الكلاسيكية والرومانسية والروايات البوليسية وخاصة تلك التي كتبها السيد آرثر كونان دويل.

زار أليكساندر المكتبة الوطنية حيث قرأ الروايات والدراما التي نشرت في العصر الذهبي لإسبانيا، خلال صيف عام 1917، أعاره صديقه داماسو ألونسو مجلد لكتابات روبن داريو، وهو الكتاب الذي اثار شغف أليكساندر.

أسلوب اليكساندر ميرلو الأدبي
من هذا الجيل الاستثنائي من الشعراء الإسبان الذين شمل أيضا فيديريكو غارسيا لوركا وخورخي غيلين وبيدرو ساليناس ولويس سيرنودا ورافائيل ألبيرتي وداماسو ألونسو وغيرهم.

ظهرت قصائده الأولى في ريفيستا دي أوكسيدنت، مجلة مرموقة مدير تحريرها خوسيه أورتيغا غاسيت، بدأ لويس دي غونغورا-أليكساندر كتابة الشعر الذي يحتضن خط ما بعد الرمزية “الشعر النقي”. وانطلقت هذه الحركة في اسبانيا عن طريق غونجورا الباروك وشاعر ما بعد الحداثة خوان رامون جيمينيز.

وقد استلهم أليكساندر كتابه أمبيتو من هذا المنعطف، ولكن بعد وقت قصير قام أليكساندر  بتغيير هذا النمط جذريا، على الرغم من رؤية البعض لهذا النمط على إنه نمط تثقيفي رائع ولكن بدا للأخرون انه أسلوب جاف وفقير من “الشعر النقي”. وبعد ذلك بدأت أعماله في إظهار بعض من السيريالية “الأكثر مرونة”.

وفي إسبانيا، تم نشر قصائد سحرية لأليكساندر، الشعر الحالم في النثر، حيث عبر باسيون دي لا تييرا قائلًا “كتبت بأقل حد من التفصيل”. في وقت لاحق اعترف الشاعر أليكساندر أن كتابة الشعر من أكثر الأعمال صعوبة.

حيث أن شعره تأثر تأثرًا شديدًا ويعود الفضل على إبتكاره لهذا الأسلوب الجمالي إلى حالة الاضطرابات الاجتماعية التي عانت منها إسبانيا، والتي بلغت ذروتها في الحرب الأهلية وما بعدها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *