الدول التي استعمرتها المانيا عبر التاريخ

ألمانيا واحدة من بين الدول الأوروبية الهامة التي لها ماضي مع الاستعمار، فقد تمكنت ألمانيا من استعمار الكثير من الدول على مستوى العالم من بينهم دول في قارة أفريقيا وغيرها الكثير من الدول في قارات آخرى، وقد بدأ الاستعمار في أفريقيا منذ عام 1884، وقد انتهت مع خسارة ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى عام 1918 وقد انتقلت تلك المستعمرات تحت قيادة القوى المنتصرة في الحرب.

الدول التي استعمرتها المانيا عبر التاريخ :
تمكنت دولة ألمانيا من استعمار الكثير من الدول والتي قد أطلق عليها الامبراطورية الاستعمارية الألمانية وقد تمكنت من حكمها بداية من عام 1884 وحتى عام 1919 والدول التي استعمرتها ألمانيا على مستوى العالم هي :

1- في قارة أفريقيا :
حيث قد تمكنت دولة ألمانيا من استعمار الكثير من الدول على مستوى أفريقيا من بينها ما يلي :

 تنجانيقا :
حيث قد تمكنت خلال عام 1922 من أن تصبح تحت انتداب من عصبة الأمم المتحدة وخلال عام 1964 عرفت بإسم تنزانيا.
 روندا أو بروندي :
وقد نالت استقلالها خلال عام 1917 أي بعد خسارة ألمانيا الحرب العالمية الأولى.
 ويتولاند :
قد تم استعمارها من الجانب الألماني بداية من عام 1885 وحتى عام 1890 .
مثلث كيونجا منذ عام 1920 .
الجزء الألماني من جنوب غرب أفريقيا ناميبيا وجزء من بوتسوانا.
الجزء الألماني من غرب أفريقيا وقد استعمرت ألمانيا العديد من الدول من بينها الكاميرون الألمانية والتي قد انقسمت بعد الحرب العالمية الثانية إلى جزئين أحدهم فرنسي والأخر بريطاني والأخرى هي توغولاند والتي تعرف اليوم بإسم توغو.

2-  مستعمرات ألمانية في المحيط الهادي :
غينيا الجديدة الألمانية وبلد أخرى تدعى مايكرونيزيا والتي انضمت إلى غينيا الجديدة الألمانية.
جزيرة القيصر فيلهلم.
أرخبيل بيسمارك.
جزر سليمان الألمانية أو ما يطلق عليها جزر سليمان الشمالية.
جزيرة بوغانافيل.
ناورو.
جزر مارشال.
جزر الماريانا والتي يطلق عليها في الوقت الحالي جزر ماريانا الشمالية.
جزر كارولين والتي يطلق عليها اليوم ولاية ميكرونيسيا المتحدة.
دولة ساموا الألمانية والتي يطلق عليها اليوم دولة ساموا.

3-  وفي الصين أيضا يوجد العديد من التنازلات الألمانية والمؤجرة لها من قبل مملكة تشينغ وهما :
تشيفوو.
أمتياز خليج جياوتزوو والتي قد تم العمل على استعمارها بداية من عام 1898 وحتى عام 1914 .

والجدير بالذكر فإن معاهدة فرساي التي جاءت خلال عام 1918 لتنهي استعمار القوات الألمانية على المستعمرات الخاصة بها على الكثير من البلاد حول العالم حيث قد آلت كل تلك المستعمرات إلى القوى المنتصرة على ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى.

وقد تم إطلاق اسم فرساي على تلك المعادة تيمنا بقصر فرساي الذي شهد تلك المعاهدة خلال عام 1918 وقد تم خلال تلك المعاهدة فرض الكثير من القيود على القوة الألمانية حتى لا تعمل على إشعال حرب جديدة مثل الحرب العالمية الأولى وقد نصت على التجريد العسكري للقوى الألمانية وقد تم إلغاء التجنيد الإلزامي المفعل داخل البلاد.

كما نصت تلك المعاهدة أن تتحمل ألمانيا مسئولية الحرب العالمية الأولى كاملة، وأن تعمل على تعويض الأطراف التي قد تضررت من تلك الحرب وقد حددت المعاهدة التعويضات للدول خلال لتلك الفترة لتصل نحو 269 مليار مارك ألماني، ولكن قد تم العمل على تقليل ذلك المبلغ فيما بعد ليصل نحو 132 مليار مارك.

وقد أكد الكثير من الاقتصاديين على أنه من الرغم من أن المبلغ قد قل كثيرا في التعويضات إلا أنه يعد مبالغ به وقد أثقلت الديون ألمانيا جدا مما أثر على عجلة الاقتصاد الألماني الأمر الذي أدى إلى إشعال الحرب العالمية الثانية على يد أدولف هتلر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *