معلومات عن حيوان الخلد ذو الانف النجمي

يعتبر حيوان الخلد ذو الأنف النجمي من الحيوانات الثدية، والتي تختلف بيئة تواجده والموائل الخاصة به، فيتواجد في الأراضي الجافة والرطبة والشبة مائية.

حيوان الخلد ذو الأنف النجمي
يعتبر حيوان ثديي مميز فهو يمتلك فراء أسود اللون، وتتميز الفراء بطولها وتكون مغطاة بالخيوط المصممة، للحفر و معدة لتواجه أشجار النخيل، كما يمتلك أقدام سوداء وزيل و طويل وشعر طويل، واهم ما يميز حيوان الخلد ذو الأنف النجمي هو وجود 11، زوج من مخالب يميل لونها الى اللون الوردي على شكل نجمة وتمثل أنف الحيوان.

البيئة الجغرافية
– يتواجد حيوان الخلد ذو الأنف النجمي من شرق أمريكا الشمالية، شمال شرق الولايات المتحدة وجنوب شرق كندا ويتراوح، نطاق تواجده من المحيط الأطلسي غربا، إلى داكوتا الشمالية ومانيونا وجنوبا إلى فيرجينيا وأوهايو، كما يوجد أيضا على ساحل المحيط الأطلسي جنوبا إلى جورجيا وفي جميع أنحاء جبال الأبلاش.

– و تم العثور على هذا النوع في مجموعة من الموائل التي لديها التربة الرطبة، كما تفضل هذه الحيوانات المناطق التي تعاني من سوء الصرف، مثل الغابات الصنوبرية والمروج الرطبة، والمستنقعات، وأراضي الخث ( التي تسمى الاطيان او المستنقعات ) كما يتواجد أيضا بنوك الأنهار والبحيرات والبرك.

– و يغامرون بها للحصول على الغذاء على الرغم من تفضيل المناطق الرطبة، فقد شوهدت هذه الشامات في المروج الجافة والتي تبعد بمسافة 400 متر من الماء.

العادات وأسلوب الحياة
– يعتبر حيوان الخلد ذو الأنف النجمي من الحيوانات النهارية والنشطة طوال العام فهم يفضلون المناطق الرطبة ويتواجدون عبر مناطق المستنقعات، وأنظمة حفر الأنفاق الضحلة تحت الأرض، فضلا عن الأنفاق العميقة، كما يتم بناء الأعشاش على المساحات المرتفعة والأكثر جفافا.

– كما يختلف وجود الحيوان في العديد من الأماكن الجافة الي الرطبة أو الشبة مائية فهذا النوع شبه مائي وأحيانا أنفاقه تفتح مباشرة في الماء، و يمكن أن يسبح جيدا في الماء أو امكانية الغوص لعدة ثوان، وأحيانا يبقى تحت الماء لأكثر من 30 ثانية، وخلال فصل الشتاء تتواجد في الماء لأن الأرض الرطبة.

– و من المرجح يتم تجميدها و يسبح تحت الجليد ولكن، يخرج الحيوان فوق سطح الأرض بحثا عن الطعام فقط هو عادة في أثناء الليل، أما عن كيفية التواصل مع بعضهم البعض فإن الحيوان يصدر، الضوضاء العالية والكبار تطلق أصوات الصفير المدوية.

النظام الغذائي 
يعتبر حيوان الخلد ذو الأنف النجمي من الحيوانات آكلة اللحوم فيتغذى على اللافقاريات و الحشرات الأرضية و الرخويات، القشريات المائية والأسماك الصغيرة.

عادات التزاوج
– تعد عادات التزاوج في حيوان الخلد ذو الأنف النجمي أحادية، فتتمثل في بقاء أزواج معا لموسم تكاثر واحد، يقترن الذكور والاناث في الخريف ويظلون معا طوال موسم التزاوج، وهو مارس وأبريل، كما يستغرق الحمل حوالي 45 يوما، ويولد الأطفال في أواخر أبريل حتى منتصف يونيه وتنتج أنثى واحدة في السنة من 2 إلى 7 شابات.

– ويكون الشباب عديمي الشعر عند الولادة، ويصلوا الى 49 ملم في الطول بوزن حوالي 1.5 جرام، يبدأ وظيفة العينين والأذنين والنجم بعد حوالي أسبوعين من الولادة ويصبح الأطفال مستقلون عند اتمام 30 يوما من العمر و لكن عمر النضوج الجنسي هو 10 أشهر.

التهديدات البيئية
لا توجد تهديدات كبيرة لحيوان الخلد ذو الأنف النجمي ولكن وجوده في الأراضي الرطبة التي يمكن تدميرها البشر يمكن أن يؤثر على هذا النوع في المستقبل.

الأعداد في العالم
وفقا لما ذكرته منظمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية، فإن حيوان الخلد يعتبر شائع وواسع الانتشار في جميع، أنحاء نطاق تواجده ولكن لا تتوفر تقديرات عامة للأعداد الخاصة به حاليا، كما يتم تصنيف هذا النوع على أنها أقل اهتماما وأعداده اليوم لا تزال مستقرة.

الأهمية البيئية
يؤدي حيوان الخلد ذو الأنف النجمي دورا هاما في العديد من النظم الإيكولوجية للأراضي الرطبة، كما يوفر الغذاء لبعض الحيوانات آكلة اللحوم ويستهلك الكثير من اللافقاريات المائية، في نفقها من خلال الأرض الرطبة، فإنه يوفر تهوية لجذور النباتات .

حقائق عن الحيوان 
يقوم الخلد بالشم من خلال الشامات الخاصة بالأنف النجمية، تحت الماء عن طريق تنفس فقاعات الهواء على الأشياء ثم تنفسها، كما تعتبر الأنف في حيوان الخلد هو العضو المثالي للكشف عن الزلازل، يساعد الفراء الخالي من النجوم على تحمل الماء.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

الشيماء يوسف

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *