حرب التحالف الثالث و أهم أحداثها

وقعت حرب التحالف الثالث  في الفترة بين عام 1803 و 1806 ، و كانت في وسط أوروبا و المحيط الأطلسي و إيطاليا ، و كانت بين عدد كبير من القوات المتنازعة .

الخلفية التاريخية للحرب
– عرفت هذه الحرب باسم التحالف الثالث ، و ذلك لأنها كانت بين عدد من القوات المتحالفة ، و منهم الإمبراطورية الرومانية المقدسة و المملكة المتحدة و الإمبراطورية الروسية و مملكة نابولي و مملكة صقلية و مملكة البرتغال و السويد من جانب ، و من الجانب الآخر تحالفت الإمبراطورية الفرنسية مع جمهورية باتافيا و إيطاليا و أسبانيا و إتروريا و بافاريا و فورتنبرك .

– و قد استمرت هذه الحرب لفترة امتدت لثلاث سنوات ، هذا التحالف كان عبارة عن إجراءات استفزازية لنابليون ، و ذلك بعد أن تم تتويجه ملكا ، و لذلك بدأ التحالف بانضمام النمسا لبريطانيا و روسيا في مواجهة فرنسا ، و تم اتخاذ القرار بالحرب .

بداية الحرب
– بدأت هذه الحرب ببعض العمليات البرية الرئيسية ، و التي شهدت انتصارا سريعا للجانب الفرنسي ، و ذلك من خلال حملة أولم ، بعدها حدثت موقعة أخرى عرفت باسم المناورة الكبرى ، و التي قام بها الجيش الكبير و استمرت من نهاية أغسطس و حتى منتصف أكتوبر ، و كانت هذه المناورة سببا في إسقاط الجيش النمساوي بالكامل .

– تم حسم هذه المواقع بالانتصار للجيش الفرنسي على القوات الروسية النمساوية ، و قد كانت آخر معارك هذه المرحلة معركة أوسترليتز ، و التي حدثت في أوائل ديسمبر ، و قد انتهت هذه المعركة بفوز التحالف الثالث ، و تلتها معركة أخرى عرفت باسم معركة كامبو تنسه ، و التي حسمت أيضا للجانب الفرنسي .

– في السادس و العشرين من ديسمبر من عام 1805 ، تم توقيع معاهدة عرفت باسم معاهدة برسبورك ، و التي كانت سببا في اخراج النمسا من الحرب و عقد التحالف ، و بالفعل تم التصديق على المعاهدة ، و التي اقتدت بتنازل الجانب النمساوي عن الأراضي الفرنسية التي كانت تتبع كلا من إيطاليا و بافاريا .

– أما عن الجانب الألماني فقد قاموا بفرض مبلغ كبير كتعويض مالي ، و كان السبب في هذا التعويض جزء لصالح الهابسبوركين المنهزمين ، و جزء من أجل السماح للقوات الروسية باجتياز أراضيها و بصحبتهم سلاحهم ، و من ثم العودة لأوطانهم ، كذلك تم السماح بتأسيس كونفدرالية الراين ، و التي كانت بمثابة وضع ألمانيا كمنطقة تعزل فرنسا عن باقي أوروبا .

– على صعيد آخر تنازل الإمبراطور الروماني فرانسيس الثاني عن عرش الإمبراطورية ، ليترك فرانسيس الأول النمساوي ليعتلي العرش بمفرده .

– بحلول عام 1804 كانت كافة القوات الأوروبية قد اعترفت بنابليون كإمبراطور على الفرنسيين ، و كان ذلك باستثناء عدد من القوات ، و منها السويد و إنجلترا و روسيا ، و في عام 1805 قام نابليون بعرض السلام على جورج الثالث مخاطبا أياه بعبارة أخي ، و كان ذلك من خلال خطاب رسمي ، و قد ذكر في هذا الخطاب أنه لا يخاف من الحرب ، و إنما فقط يرغب في احلال السلام في العالم كله و تجنب ويلات الحروب .

الحرب بعد خطاب نابليون
– بعد أن تم إرسال خطاب نابليون ، دارت العديد من الأحداث الهامة ، و حتى الآن لا نعرف النية الحقيقية من نابليون عند إرساله لهذا الخطاب ، و لكن الجدير بالذكر أن هذا الخطاب لم يتلقى رد ، ربما رغبة من باقي الأمراء و الملوك في استمرار الحرب ، أو أنهم ليسوا مقتنعين بنية نابليون من الأساس .

– و هنا قام جورج الثالث بالتواصل مع كافة الفئات المتحالفة ، و على رأسهم إمبراطور روسيا ، و كان الهدف من ذلك حماية المصالح التجارية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

rovy

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *