Thursday, Aug. 16, 2018

  • تابعنا

خرافات و مفاهيم خاطئة عن الأطفال

إن الأطفال هم أساس المستقبل ولذلك نجد أن جميع الباحثين و الدارسين يحاولون أن يخلقوا كافة الوسائل التي تساهم في إنشاء جيل قوي وصالح يخدم الإنسانية ، ويتداول الناس العديد من المفاهيم الخاطئة عن الأطفال والتي سنتحدث عنها تفصيلاً في هذا المقال .

خرافات ومفاهيم خاطئة عن الأطفال :
– تقع الأم في حب طفلها من النظرة الأولى :
ربما كان الكثير يتوقعون الوقوع في الحب من النظرة الأولى مع أطفالهم ، ولكنه امراً طبيعياً تماماً إذا كان لايشعرون بذلك ،  حيث تقول ” شوشانا بينيت ” الحاصلة على الدكتوراه في علم النفس السريري ، أن الترابط هو عملية تحدث بمرور الوقت ، وبعض الأمهات يشعرن التقارب الفوري ، ولكن ليس هناك شيء خاطئ أومختلف عند أولئك الذين لايشعرون بالحب المفاجيء ، فقد  يستغرق الأمر بعض الوقت للتعرف على بعضهم البعض ، كما هو الحال مع أي شخص آخر يلتقوه .

– الأطفال لا يمتلكون عظمة رأس الركبة :
إن الحقيقة هي أن الأطفال فقط ليس لديهم ركبتين قويتين ، حيث تشرح الدكتورة أن زاكري – الدكتورة المهنية في طب الأطفال –  أن ركبة الرضيع مصنوعة من الغضروف الناعم ، مما يسمح بالنمو المبكر للركبة ، وتتطور الركبة لتصبح أكثر قوة وتتشكل بها العظام وذلك طوال مرحلة الطفولة .

– الأطفال حديثي الولادة لا يمكنهم الرؤية مطلقاً :
الحقيقة أن حديثي الولادة لديهم رؤية ضبابية ولكن يمكنهم أن يروا بالتأكيد ، و قد تستند الأسطورة على الطريقة الغريبة التي تتحرك بها عيون حديثي الولادة ، و يقول زاكري ” قد يلاحظ الآباء أن عيون المولود تتحرك بطريقة متقطعة في بعض الأحيان ، ولكن هذا أمر طبيعي لأن الطفل لا يملك السيطرة الكاملة على عضلات العين بعد ، كما تكشف الأبحاث الحديثة أن الأطفال يرون الألوان في وقت مبكر من العمر ، ويمكن أن يفرقوا بين اللونين الأحمر والأخضر ، إلا أنهم قبل ذلك يرون كل شيء باللونين الأبيض والأسود فقط .

مشاية الأطفال تساعد الرضع على تعلم المشي :
وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ، فإن مشاية الأطفال خطيرة للغاية ، فالاطفال حديثي الولادة لا يستطيعون رؤية أقدامهم ، لذلك فمن السهل بالنسبة لهم أن يكونوا عُرضة  لحادث كالسقوط أسفل الدرج ، وبالإضافة إلى ذلك فإنها تعطي القدرة على التنقل للرضع الذين لا يكونون على استعداد لذلك ، مما يعني أن العضلات تعمل بطريقة غير عادية ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل لهم ،  كما أنها تساعد الطفل أن يصل إلى الأشياء التي ينبغي  أن تكون بعيدا عن متناول يديه .

– هناك ببرونات وحلمات رضاعة جيدة و سيئة :
ليس هناك قائمة سرية من الزجاجات المثالية التي يمكن شراءها من أجل أن تساعد كل طفل في الانتقال من الثدي إلى الببرونة أو أن تمنع التسرب بشكل دائم وتمنع دخول الهواء لفم الرضيع ، وذلك لأن كل طفل مختلف عن الآخر وله تفضيلاته الخاصة ، و يقول علي وينغ – المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة جيجل – أن  بعض الآباء يشكون من التسرب المستمر من الزجاجات والحلمات ، ولكن هذا من المرجح أن له علاقة بالطفل لأنه قد يمصها ثم يوقعها من فمه ، وأفضل رهان عند شراء عدد من الزجاجات المختلفة والحلمات تجربتها في البداية مع الأطفال  .

– بكاء جميع الأطفال يكون متشابه :
الحقيقة هي أن كل طفل يتميز بلغه كاملة ومختلفة من البكاء يستخدمها من أجل التواصل مع الأهل ، يقول هيلر ” يبكي الطفل لحاجته إلى الطعام أو النمو أو لتغيير الحفاضات ، وتختلف طريقة البكاء على حسب ما يريده الطفل ، ويمكن ملاحظة ذلك إذا تم سماع الطفل عن كثب ، ويجب على الأهل أن يتعلموا كيفية فك تلك الرموز الخاصة بالبكاء ، مما سوف يجعلهم أكثر قدرة على التعامل معه .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *