اسباب نزول سورة المجادلة

كتابة: ايمان محمود آخر تحديث: 12 ديسمبر 2019 , 19:56

سورة المجادلة: هي أحد السور التي انزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في المدنية المنورة، وانزلت عن قصة المرأة التي كانت تتجادل مع الرسول عليه السلام، وهي السورة الثامنة والخمسون وقد انزلت بعد سورة  المنافقون، وهي أول سورة في الجزء الثامن والعشرون، ويبلغ عدد آياتها اثنين وعشرين آية، ويبلغ عدد كلماتها أربعمائة وثلاث وسبعون كلمة، ويبلغ عدد حروفها ألف وسبعمائة واثنان وتسعون حرفا.

أسباب تسمية سورة المجادلة:
سميت سورة المجادلة بهذا الاسم، لذكر كلمة ( تجادلك) في أول آية، ولأن الله تعالى أنزلها بسبب المرأة التي كانت تشتكي من زوجها للرسول عليه الصلاة والسلام، وهي خولة بنت ثعلبة رضي الله عنها وكانت تجادله، فنزلت السورة الكريمة، حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها ( تبارك الذي وسع سمعه كل شيء، إني لأسمع كلام خولة بنت ثعلبة ويخفى على بعضه، وهي تشتكي زوجها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تقول: يا رسول الله أكل شبابي ونثرت له بطني، حتى إذا كبرت سني وانقطع ولدي ظاهر مني، اللهم إني أشكو إليك،  فما برحت حتى نزل جبرائيل بهؤلاء الآيات قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ).

اسباب نزول سورة المجادلة:
– يعتبر السبب الرئيسي لنزول سورة المجادلة، هو تكريم المرأة ورفعة شأنها، فلقد نزلت السورة من أجل امرأة من الأنصار هي خولة بنت ثعلبة، فقد جاءت لتشتكي زوجها أوس بن الصامت للرسول عليه الصلاة والسلام، الذي حرمها عليه بعدما غضب منها وأعلن للجميع أنها محرمة عليه، ثم بعدما خرج وهدأ عاد إلى البيت ويريد أن يتقرب إليها مرة أخرى، فرفضت ذلك وأخبرته أنها محرمة عليه وأنها لن تعود إليه إلا إذا حكم بينهما الرسول عليه الصلاة السلام، حيث قالت (والذي نفس خويلة بيده لا تخلص إلي وقد قلت ما قلت حتى يحكم الله ورسوله فينا).

– ذهبت خولة بنت ثعلبة إلى الرسول واشتكت إليه أن زوجها وابن عمها أوس بن الصامت أعلن أنها محرمة عليه، وأنها عليه كظهر أمه، وأنه يريد أن يعود إليها من جديد وكانت تريد من الرسول أن يحكم بينهما، فقال لها الرسول أن تتقي الله فيه وتعود إليه، وما أن ذهبت خويلة إلا وأن الله تعالى سورة المجادلة على الرسول صلى الله عليه، وأنزل حكم التحريم أو حكم الظاهر.

– بعد نزل السورة الكريمة طلب الرسول من زوج خويلة إذا أراد ان يعود إليها، أن يعتق رقبة لكنه أخبر الرسول أنه ليس لديه من أمول ليعتق رقبة، فطلب منه أن يصوم شهرين متتابعين، فقال أنه رجل كبير لن يستطيع أن يصوم شهرين متتاليين، فطلب منه الرسول أن يقوم بإطعام ستين مسكين، فقال أن ليس لديه أموال تكفي لإطعام ستين مسكين، فساعده الرسول حتى يطعم الستين مسكين، وعاهد الرسول ألا يعود لذلك مرة أخرى أبدا.

المحاور التي تتناولها سورة المجادلة:
– تناول سورة المجادلة الكثير من الأحكام التشريعية لحكم الظهار، حيث كان إذا أراد الرجل أن يحرم زوجته على نفسه يقول (أنت علي كظهر أمي)، ثم يعود إليها مرة أخرى دون كفارة، ولكن جاء الإسلام فأعلى شأن المرأة وجاء حكم كفارة اليمين.

– وقد عرض الله تعالى في الآية الكريمة حكم التناجي، كما عرض أيضا آداب المجلس ومنع التغامز بين الأخرين في المجالس حتى لا يتسبب ذلك في الكثير من الحرج لمن في المجلس، وتحدث الله في النهاية على المنافقين وقال أنهم من أعداء الاسلام ويسعون دائما لإيذاء المسلمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: